الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

34.9 % نسبة ارتفاع احكام الرؤية واستزارة عام 2014 مقارنة بعام 2013

تم نشره في الثلاثاء 19 كانون الثاني / يناير 2016. 07:00 صباحاً



عمان-الدستور- حمدان الحاج.

 أكد التقرير الإحصائي السنوي لعام 2014 والصادر عن دائرة قاضي القضاة في الأردن أن إجمالي عدد أحكام الرؤية والإستزارة والتي سجلت لدى المحاكم الشرعية بمختلف محافظات المملكة لعام 2014 بلغ 2071 حكماً، وبزيادة مقدارها 34.9% مقارنة مع عام 2013 والتي وصل فيها عدد الأحكام الى 1535 حكماً.

واشارت جمعية معهد تضامن النساء الأردني «تضامن» في بيان لها  امس الاثنين  وحصلت الدستور على نسخة منه الى أن عام 2014 شهد أيضاً إرتفاعاً كبيراً في عدد الأطفال ذكوراً وإناثاً والذين شملتهم أحكام الرؤية والإستزارة حيث وصل عدد الأطفال الى 4151 طفلاً منهم 1880 من الذكور و 2271 من الإناث، وبزيادة مقدارها 67.6% مقارنة مع عام 2013 حيث كان عدد الأطفال 2476 طفلاً منهم 1203 من الذكور و 1274 من الإناث.

وتنص الفقرة (أ) من المادة 181 من قانون الأحوال الشخصية رقم 36 لعام 2010 على أن « لكل من الأم والأب والجد لأب عند عدم الأب الحق في رؤية المحضون وإستزارته وإصطحابه مرة في الأسبوع والإتصال به عبر وسائل الإتصال الحديثة المتوفرة عندما يكون في يد أحدهما أو غيرهما ممن له حق الحضانة وللأجداد والجدات حق رؤية المحضون مرة في الشهر وذلك كله إذا كان محل إقامة طرفي الدعوى والمحضون داخل المملكة».

أما الفقرة (ب) فبينت ان للمحكمة إذا كان محل إقامة الولي الحاضن والمحضون خارج المملكة تحديد أو تعديل مكان وزمان وكيفية رؤية المحضون وإستزارته وإصطحابه .

والفقرة (ج) اعطت كذلك للمحكمة تحديد أو تعديل مكان وزمان وكيفية رؤية المحضون وإستزارته وإصطحابه  إذا كان محل إقامة المحضون داخل المملكة ومحل إقامة صاحب حق الرؤية والإستزارة والإصطحاب خارجها وذلك عند حضوره الى المملكة .

وفي حال إختلف الحاضن وطالب الرؤية والإستزارة والإصطحاب على المكان والزمان تقوم المحكمة بتحديدهما.

وتضيف «تضامن» بأن إرتفاع عدد الأطفال ذكوراً وإناثاً ممن تشملهم أحكام الرؤية والإستزارة يؤكد على أن الخلافات الزوجية والتي قد تؤدي الى الطلاق لا تقتصر على حديثي الزواج وإنما تمتد لتشمل مختلف الأسر وتلك التي لديها عدد كبير من الأطفال الذين هم دائماً الخاسر الأكبر من خلافات يمكن حل الكثير منها إذا ما تم الخذ بعين الإعتبار مصلحة الأطفال بالدرجة الأولى، خاصة الطفلات حيث أن عدد الأطفال من الإناث يفوق عدد الأطفال الذكور بنسبة 20.7%.

وتشير «تضامن» الى أن النساء الأمهات والجدات يعانين أيضاً من بطء الإجراءات القضائية التي قد تستمر شهوراً دون صدور أحكام تمنحهن حق رؤية وإستزارة أطفالهن وأحفادهن.



 

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش