الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الحسين «يصعق» الأهلي ويؤجل حسم اللقب

تم نشره في الأحد 22 أيار / مايو 2011. 03:00 مـساءً
الحسين «يصعق» الأهلي ويؤجل حسم اللقب

 

عمان- محمد الجالودي

أجل فريق الحسين حسم لقب دوري اندية الدرجة الاولى لكرة اليد، الى الجولة الاخيرة من البطولة، وذلك بعد تغلبه امس على نظيره الاهلي بنتيجة (28-27) في لقاء القمة الذي شهدته صالة الحسن باربد لحساب الاسبوع السادس وقبل الاخير من مرحلة الذهاب.

ورغم الخسارة بقي الاهلي في الصدارة برصيد (24) نقطة في حين رفع الحسين رصيده الى (23) نقطة، حيث ابقى على حظوظه قائمة بالمنافسة على اللقب للمرة الثانية في تاريخه.

وأزم فريق الكتة موقف نظيره العربي عندما تغلب عليه بنتيجة (32-30)، وذلك في المباراة التي جرت الليلة قبل الماضية في صالة قصر الرياضة بمدينة الحسين للشباب،ليرفع الفائز رصيده الى (8) نقاط وهو نفس رصيد الخاسر.

الكته الذي خسر في مرحلة الذهاب من العربي بفارق هدف وحيد، عزز من حظوظه بالبقاء بين الكبار، على عكس الاخير الذي سيكون بحاجة الى معجزة حقيقية للنجاة من الهبوط الى الدرجة الثانية.

ويحتاج الكتة الى الفوز في المباراة المقبلة على كفرسوم بأي نتيجة للمحافظة على موقعة بدوري الاولى، في حين سيكون فوز العربي على عمان في ختام البطولة مجرد تحصيل حاصل اذ يتطلب الامر خسارة الكتة لتجنب الهبوط الى الثانية، وذلك بسبب تفوق الاخير بفارق المواجهات بين الطرفين.

الحسين (28) الاهلي (27)

] اربد – الدستور

شبت الاثارة مبكرا في عروق المباراة التي شهدت بداية قوية للفريق المضيف الحسين الذي كان البادئ بالتسجيل عن طريق العبابنه في الجناح بسرعة 3/1 ثم وسع الفارق 9/4 بعد ان فرض تقدمة مبكرا بفضل الحماس الذي غلف اداءه الجماعي حيث امسك بزمام المبادرة منذ البداية مستفيدا من حالة عدم الاتزان التي رافقت اداء الاهلي الذي تعددت الثغرات في دفاعاته والتي استثمرها الحسين بشكل مميز في مضاعفة النتيجة 10/5 وحافظ على الفارق الذي اتسع مع منتصف الشوط 13/7 حيث ركز على قدرات الضاربين يزن الطعاني ومهند وطارق المنسي في محاولات الاقتحام والتصويب من البوابة الامامية او من خلال الولوج الناجح للعبابنه وايهاب الشريف عبر طرفي الملعب واستفاد الحسين كثيرا من تحركات سالم معابره المؤثرة على الدائرة الذي اجاد عمليات الحجز والتفريغ للضاربين والتسجيل احيانا اخرى.

الاهلي الذي حاول العودة للاجواء واستعادة توازنه مع مرور الوقت عاني من ضعف واضح في التغطية الدفاعية وتعددت الثغرات الدفاعية بعد ان انساق دفاعه امام حركة التقاطعات لضاربي الحسين وافتقر للفعالية الهجومية بعد ان عجز احمد عبدالكريم وايمن حمارشة ومحمود ياغي وبديله ابراهيم حلمي واحيانا تامر قطيشات عن التغلب على تحصنات الحسين الدفاعية بعد ان اغلق طرفي ملعبه امام اطماع لاعبي الجناح سلمان الدعجة ورامي عبيدات في حين تم تضييق الخناق على عبدالرحمن العقرباوي على الدائرة وتألق الحارس امجد الشريف الذي منح لاعبي فريقه ثقة في التعامل مع الاجواء والمحافظة على الفارق التهديفي الذي احبط مخططات الاهلاوية الذي خرج متخلفا مع نهاية الشوط الذي انتهى حسينيا لعبا ونتيجة وبفارق مريح 6 اهداف ( 18 /12 )

ارتفع ايقاع المباراة الهجومي في الشوط الثاني الذي شكل فيه الهجوم الخاطف السمة الابرز باداء الفريقين حيث حرص الحسين على المحافظة على الفارق من خلال احتواء اندفاع الاهلي الهجومي تمكن من توسيع الفارق 22/14 واجتهد الاهلي في خياراته الهجومية في مساعيه الجادة للتعديل، وتولى تامر قطيشات مهمة البناء الهجومي ونجح عبدالكريم والعقرباوي في التسجيل المباغت وتمكنا من احراز ستة اهداف متتالية ليتقلص الفارق الى هدفين 22/ 20 مع منتصف الشوط بعد ان عجز لاعبو الحسين عن التسجيل فترة طويلة حيث قاد الحارس الاهلاوي خالد ابراهيم سلاح الهجمات المعاكسة التي نفذها الاهلاوية وأسهمت الى حد كبير في عودة الاهلي للاجواء من جديد بعد ان كاد يفقد الامل في التعويض وتدارك الموقف بعد ان فقد لاعبو الحسين القدرة على التسجيل باكثر من موقف هجومي الا انه عاد الفارق للاتساع من جديد 24/21 من خلال التركيز على البوابة الامامية في التصويب من خارج الجزاء عن طريق الطعاني والمنسي واحيانا المؤثر ايهاب الشريف على الجناح.

وبرز رامي عبيدات على الجناح كورقة مؤثرة في الاهلي الى جانب التصويبات المباغتة لاحمد عبدالكريم وتعددت التميرات المقطوعة والتي استثمرها الاهلي في تقليص الفارق الى هدف واحد 26/25 وادراك التعادل لاول مرة 27/27 قبل ان يرجح الحسين الكفة وينهي المباراة لصالحة بفارق هدف واحد وبنتيجة 28/27 والشوط الاول لصالحه 18/12

الكتة (32) العربي (30)

جاءت البداية متكافئة مع تفوق نسبي للعربي الذي اعتمد على يوسف العسولي وفيصل العياصرة وبهاء فتح الله من خارج المنطقة، ومع محاولة فريق الكتة تربيط دفاعاته واغلاق منافذه وخصوصا البوابة الامامية كان العربي ينجح بسحب الدفاع الى المنطقة الامامية وبالتالي تسهيل ارسال الكرات الى حامد الكوفحي وطاهر فتح الله ومحمد جمال الذين نجحوا في العبور من الاطراف.

العربي الذي تقدم بفارق هدفين مع نهاية الشوط الاول 13-11، استفاد كثيرا من الحضور الطيب واللافت لحارس مرماه احمد جوابرة الذي تألق برد الكم الكبير من الكرات القادمة من فريق الكتة، وأسهم في بناء الهجمات المضادة التي وفرت العديد من الاهداف للفريق.

هذا الاداء القوي ابقى السيطرة تحت نفوذ لاعبي العربي، في الوقت الذي برز فيه فريق الكتة في انتهاج الاسلوب السريع في بناء الهجمات التي توزعت بين لاعبي الخط الخلفي احمد باسم واحمد الزعبي وعلي محمود، حيث تركزت حركة هؤلاء اللاعبين على عمل التقاطعات التي اتاحت لهم فرصة عبور البوابة الامامية من جهة وتسديد الكرات القوية من خارج المنطقة، فسجل الفريق من عدة محاور، الى جانب بعض الاختراقات الموفقة للاعبي الجناح زياد الظواهره وخالد حسن، فيما افلت لاعب الدائرة ياسر الرواشدة من الرقابة وأسهم بتفعيل الهجمات التي عبرت دفاعات العربي من البوابة الامامية.

شن الكتة المزيد من الهجمات في الشوط الثاني عن طريق احمد باسم الذي غافل الحارس جوابرة باكثر من كرة، ورغم النقص العددي الذي ضرب صفوف الكتة باستبعاد اللاعبين ياسر الرواشدة وحمزة العزام بقي فريق الكتة محافظا على ادائه السريع والتقدم الذي فرضه في الدقائق الاخيرة والتي شهدت ايضا صحوة لفريق العربي الذي شدد على تسديد الكرات من خارج المنطقة وبرز فيها الضارب يوسف العسولين في الوقت الذي رد فيه حارس الكتة زياد العزام اكثر من كرة كان اخطرها الانفراد التام الذي حرم من خلاله لاعب العربي موسى الهياجنة من تقليص الفارق الى هدف، ليفوز الكتة مع صافرة النهاية بفارق هدفين 32-30.

التاريخ : 22-05-2011

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش