الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

مقتل 3 من القاعدة بغارة لطائرة بدون طيار في اليمن

تم نشره في الأحد 17 كانون الثاني / يناير 2016. 07:00 صباحاً

عدن - قتل ثلاثة عناصر مفترضين من تنظيم القاعدة في غارة لطائرة بدون طيار في جنوب شرق اليمن، حسبما افادت مصادر قبلية وامنية. ووقعت الغارة ليلا في منطقة رفض شرق محافظة شبوة واستهدفت عربة مما ادى الى مقتل ركابها الثلاثة، بحسب مصادر قبلية. واشار مصدر من قوات الامن الى ان القتلى الثلاثة هم «عناصر من تنظيم القاعدة».

ووحدها الولايات المتحدة تملك طائرات بدون طيار في شبه الجزيرة العربية. ولم يتوقف هذا النوع من الضربات على الرغم من الحرب بين المتمردين الحوثيين وقوات الحكومة المدعومة من التحالف العسكري العربي بقيادة السعودية. ويشهد اليمن الذي تعتبره الولايات معقلا لأخطر فروع تنظيم القاعدة نزاعا داميا منذ استيلاء المتمردين الحوثيين على صنعاء في ايلول من العام الماضي.

ويتمركز «تنظيم قاعدة الجهاد في جزيرة العرب» منذ سنوات في جنوب شرق اليمن، لكنه احتل مناطق جديدة خصوصا في حزيران حيث سيطر على المكلا كبرى مدن محافظة حضرموت. من جهة اخرى، قتل العقيد في الشرطة محسن هارون بايدي مسلحين اثناء عودته الى منزله في حي عبد القوي بمدينة عدن، حسبما افاد مصدر من الشرطة مضيفا ان المهاجمين لاذوا بالفرار.

من جهة ثانية اكدت منظمة العفو الدولية ان لديها أدلة على ان التحالف العربي بقيادة السعودية القى مجددا قنابل عنقودية (انشطارية) على العاصمة اليمنية صنعاء الامر الذي نفاه التحالف قبل فترة قصيرة. وقالت المنظمة انها «جمعت ادلة تؤكد في الظاهر معلومات بان قوات التحالف الذي تقوده السعودية القت قنابل انشطارية اميركية الصنع في 6 كانون الثاني 2016 على العاصمة صنعاء». واضافت في بيان ان الهجوم اسفر عن مقتل شاب عمره 16 عاما واصابة ستة مدنيين على الاقل في منطقة معين في غربي العاصمة «وانتشار القنابل الانشطارية في اربعة أحياء سكنية» في المنطقة.واكدت المنظمة انها جمعت شهادات ومعلومات من السكان وعائلات الضحايا وضابط امني ومصورين. وكتبت المنظمة ان «التحالف هو الطرف الوحيد في النزاع الذي لديه القدرة على القاء قنابل من الجو» داعية التحالف الى «الكف عن استخدام القنابل الانشطارية» التي تحرمها اتفاقية 2008 الدولة المتعلقة بهذه الاسلحة. وكتبت «حتى وان لم توقع الولايات المتحدة واليمن والسعودية وغالبية اعضاء التحالف على هذه الاتفاقات» فان هذه الدول ملزمة بموجب القانون الانساني الدولي بعدم استخدام هذه القنابل «التي لا تزال تشكل تهديدا للمدنيين».

من جانبه، نفى المتحدث باسم التحالف العميد ركن احمد عسيري الاحد القاء قنابل انشطارية على صنعاء. وقال عسيري ان التحالف «ينفي استخدام القنابل العنقودية في صنعاء» التي يسيطر عليها المتمردون الحوثيون وحلفاؤهم منذ ايلول 2014. وكانت منظمة هيومن رايتس ووتش اتهمت في تقرير اصدرته في السابع من كانون الثاني، التحالف باستخدام قنابل عنقودية في غارات استهدفت صنعاء في السادس من الشهر الجاري.

وغداة تقرير المنظمة ومقرها نيويورك، اعلنت الامم المتحدة تلقيها «معلومات مثيرة للقلق» عن استخدام هذه القنابل في قصف صنعاء، وهو ما حذر امينها العام بان كي مون من انه «يمكن ان يعتبر جريمة حرب». واشارت المفوضية العليا لحقوق الانسان في تقرير مؤخرا، الى الاشتباه باستخدام التحالف قنابل عنقودية في محافظة لحج (جنوب). وسبق لمنظمات حقوقية دولية ان اعربت مرارا عن قلقها من استهداف غارات التحالف لمناطق مدنية، وهو ما ينفيه الاخير بشكل دوري. وتضم الذخائر العنقودية عادة كميات كبيرة من القنابل الصغيرة التي لا ينفجر العديد منها بعيد سقوطها على الارض، ما يجعلها اشبه بألغام. وبموجب اتفاقية تعود الى العام 2008، يحظر استخدام القنابل العنقودية في النزاعات العسكرية، الا ان الولايات المتحدة والسعودية ليست من ضمن 116 دولة وقعت هذه الاتفاقية. (ا ف ب)

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش