الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

آلاء زياد : أبعدوني عن صفوف المنتخبات الوطنية وأنا في أوج عطائي

تم نشره في الخميس 17 تشرين الثاني / نوفمبر 2011. 02:00 مـساءً
آلاء زياد : أبعدوني عن صفوف المنتخبات الوطنية وأنا في أوج عطائي

 

عمان- محمد الجالودي

أعلنت اللاعبة آلاء زياد (بطلة الاردن) في ألعاب القوى لمسابقة (3) آلاف متر موانع اعتزال اللعب، حيث قررت البحث عن مستقبلها بعيدا عن اجواء الرياضة، وطرق ابواب العمل.

آلاء زياد التي قررت الابتعاد عن ميدان (أم الألعاب) في سن مبكر، وهي في اوج عطائها وألقها، حيث انها تبلغ من العمر (21) ربيعا، حيث اكدت في حديثها لـ «الدستور»: لقد اتخذت هذا القرار وانا في قمة الحزن والإحباط واليأس، من الطريقة التي تعامل بها اتحاد ألعاب القوى معي ، مع انجازاتي حين ابعدني عن صفوف المنتخبات الوطنية، في الوقت الذي كنت فيها قادرة على تحقيق المزيد من الالقاب على الصعيدين المحلي والعربي».

وتضيف آلاء بالقول: « ظلموني عندما ابعدوني عن صفوف المنتخبات الوطنية رغم انني حققت الارقام التأهيلية المطلوبة، بل انني حطمتها في سباق البحر الميت الأخير، ومع ذلك تم استبعادي بشكل غريب ومثير للدهشة والاستغراب».

واشارت زياد الى ان هناك ضغوط تمارس على مجلس ادارة الاتحاد من الخارج، وتفرض عليه اتخاذ قرارت مزاجية وشخصية، بالاضافة الى فرض لاعبين غير مؤهلين على صفوف المنتخبات الوطنية، وهذا يفسر ابعادي عن تمثيل الاردن في اكثر من استحقاق خارجي ودولي».

وتابعت زياد حديثها بالقول: « الاتحاد وبهذه القرارات المزاجية عمل على تدميري وتحطيم معنوياتي، وذلك في وقت كنت فيه قادرة على المضي قدما لتحقيق المزيد من الانجازات».

واضافت زياد : « بإمكاني خلال فترة الإداد، ان استعيد مستواي الفني، وتحطيم المزيد من الارقام الاردنية والشخصية، بيد انني الآن اشعر بمرارة الظلم والاحباط، كما لم اعد قادرة على الوقوف مكتوفة الايدي ازاء ما يجري في مجلس ادارة الاتحاد من تهميش وابعاد المميزين، والاهتمام بغير المبدعين ودعمهم رغم علمهم بأنهم ليسوا اجدر من الذين تم الاستغناء عنهم لأسباب دوافع شخصية».

وتشير زياد الى انها قادرة الى بلوغ دورة الالعاب الاولمبية في لندن (2012)، عن طريق الرقم التأهيلي المطلوب وليس عبر (الكوتا)، مؤكدة انه للاسباب المذكورة قررت التوقف نهائيا عن ممارسة رياضة ألعاب القوى بشكل نهائي وهو قرار لا رجعة فيه.

وتكشف زياد النقاب انها تسلمت مبلغ (300) دينار واعلى مكافأة مالية في حياتها وذلك مقابل تحقيقها لمركز متقدم في بطولة اسيا لاختراق الضاحية العام 2007، حيث اشارت الى انها لم تحصل على بقية المكافأت المالية الاخرى مقابل الانجازات التي حققتها سواء في البطولات العربية او الدولية.

وتقول زياد انه لا مستقبل لألعاب القوى الاردنية اذا بقي الحال ما هو عليه، حيث تمنت على اللجنة الاولمبية محاسبة المقصرين وانقاذ اللعبة قبل فوات الاون.

زياد التي امضت نحو (12) عاما في ميدان (ام الألعاب) قررت ان تتفرغ الى بناء مستقبلها عبر البحث عن عمل شريف يدر عليها دخلا ثابتا بعد ان وجدت نفسها وقد ضعيت الكثير من وقتها لتحقيق الانجازات دون ان تلقى التقدير والثناء من اتحاد اللعبة الذي ادار ظهره لها.

وتفخر زياد بأنها مثلت الاردن في العديد في المحافل العالمية والعربية، وتقول ان هذا الامر هو عزاؤها الوحيد والذكرى الجميلة التي تعتز بها وتحتفظ بالصورة المميزة لها وهي ترفع علم الوطن فوق منصات التتويج.

ويشار الى ان زياد هي بطلة الاردن في المسافات الطويلة والمتوسطة، كما انها صاحبة الرقم الاردني في (3) و (5) الاف متر حرة وموانع من العام (2008) ولغاية (2011).

وتحمل زياد الميدالية الذهبية للاردن في البطولة العربية (2008) شابات (3) الاف موانع ، كما انها سجلت رقما اردنيا في بطولة اسيا للنساء بالصين العام 2009 بزمن 11 دقيقة و30 ثانية وهو الذي كان مسجلا باسم زميلتها براءة مروان.

واستطاعت زياد ان تحسن رقمها على صعيد بطولات المملكة بزمن 11 دقيقة و15 ثانية، كما انها تحمل الميدالية البرونزية في البطولة العربية بالعاصمة المصرية بالقاهرة العام (2010) بزمن 11 دقيقة و7 ثوان وقامت بتحسينه في نفس العام بزمن 10 دقائق و46 ثانية في اندويسيا.

ويحفل سجل الاء زياد بالعديد من المشاركات سواء على الصعيد الآسيوي لمسابقات ألعاب القوى والضاحية، حيث حطمت العديد من الأرقام الشخصية والأردنية فيها.

التاريخ : 17-11-2011

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش