الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

سيرينا وليامس تجابه بـ «قلب كبير» كابوس الاصابات والوعكات الصحية

تم نشره في السبت 9 نيسان / أبريل 2011. 03:00 مـساءً
سيرينا وليامس تجابه بـ «قلب كبير» كابوس الاصابات والوعكات الصحية

 

مدن - (ا ف ب)

بعد اربعة ايام من حصدها لقبها الرابع في دورة ويمبلدون، «انطلقت» الاميركية سيرينا وليامس في رحلة تعثر لم تنهض منها بعد. فصاحبة الالقاب الـ13 في دورات الغران سلام، والتي قبعت 123 اسبوعا على قمة التصنيف العالمي للاعبات كرة المضرب المحترفات، تعيش حاليا «كابوس» ابتعادها عن المنافسات وخلو رصيدها من النقاط، كونها تغيب فعليا عن الملاعب منذ 7 تموز الماضي.

تعيش سيرينا (29 سنة) ظرفا حرجا، اذ تتخبط بين الاصابات والوعكات الصحية ما فرمل طموحاتها فباتت عودتها الى الصدارة في علم الغيب، وبالتالي اخلت الساحة لاخريات ابرزهن الدنماركية كارولين فوزنياكي المصنفة اولى عالميا.

في 7 تموز الماضي، داست سيرينا على زجاجة مكسورة خلال توجهها الى احد المطاعم في ميونيخ لتحتفل مع اصدقاء واقرباء بفوزها في ويمبلدون، ولم يعرف حجم الاصابة الا بعد نقلها الى المستشفى حيث عولجت بـ12 غرزة في القدم اليمنى و6 غرزات في اليسرى، لكنها تحاملت على نفسها في اليوم التالي وخاضت مباراة استعراضية جمعتها والبلجيكية كيم كلاييسترز في ستاد الملك بودوان في بروكسل حضرها 35621 متفرجا، وقادتها الاسطورة مارتينا نافراتيلوفا.

لم تفوت سيرينا فرصة ذلك اللقاء بعدما اكدت حضورها قبل اصابتها بدلا من البلجيكية جوستن هينان، التي تعرضت لاصابة بالغة في مرفقها، وقدرت كلاييسترز لفتة «منافستها» وروحها الرياضية، «والا كنت ساخرج في اللحظة الاخيرة، لقد انقذت سيرينا الموقف على حساب راحتها».

كما ان الاصابة في القدمين لم تمنع سيرينا من الظهور مجددا في اماكن عامة بكامل اناقتها منتعلة احذية بكعب عال، مفضلة هذا المظهر امام عدسات المصورين على حضورها ورجلها في الجبس، علما انه بعد يومين من المباراة في بروكسل خضعت لجراحة في احد اوتار قدمها اليمنى وهي من تبعات حادثة ميونيخ.

وتابعت سيرينا وقائع بطولة الولايات المتحدة المفتوحة في فلاشينغ ميدو من المدرجات، لكنها لم تغب عن المناسبات الاجتماعية المقررة ضمن البرنامج، وتميزت دائما بظهورها الملفت ولباسها المثير خصوصا ثوب السهرة الاحمر اللون، وكررت مرات حماستها وشوقها للعودة الى المباريات، وانها تمتلك طاقة كبيرة، لكن في كل مرة كان قرار استئنافها المنافسة يتأخر، وتدريجا لم تعد سيرينا في الصورة الاولى الا من خلال المواقع الالكترونية للتواصل الاجتماعي، كما انها لم تكشف عن خضوعها لجراحة ثانية في قدمها اليمنى الا بعد اجرائها في تشرين الاول الماضي، الشهر الذي شهد يومه الـ11 اعتلاء فوزنياكي للمرة الاولى صدارة التصنيف العالمي.

في محادثاتها الالكترونية وردودها على المعجبين، تؤكد سيرينا انها اقتربت من سن الثلاثين وتقول «انها ميزة بعدما بت اكثر نضجا، لكني اتمتع بحيوية مراهقة في عمر الخامسة عشرة، ولعبة التنس لا تزال اولوية في حياتي».

ومجددا، اتضح ان «عودتها الربيعية» الموعودة تأجلت اثر اصابتها بانسداد رئوي في 28 شباط الماضي ارهقها وضيق انفاسها، فنقلت على جناح السرعة الى قسم الطوارىء واظهرت صور الاشعة انها مصابة بجلطة دموية في الرئة.

ومنذ تاريخه، تخضع سيرينا لحقنتين يوميا لتسييل ما تجمع من دماء على مستوى المعدة، والذي بدا بحجم كرة للغولف وتفاقم ليصبح بحجم برتقالة كبيرة.

سيرينا مطمئنة في ضوء تقارير الاطباء ان رئتيها سليمتان، وستخضع لصورة مقطعية في غضون اسبوعين، ولن تقرر عودتها الى الملاعب الا متى شعرت انها تستطيع التنفس طبيعيا، الطاقم المعالج متفائل طالما ان البطلة الاميركية تتجاوب بسرعة ذلك بفضل حماستها الزائدة وروحها المرحة وانشعالها في انشطة فنية واجتماعية، تجد فيها ترويحا عن النفس وحافزا للمثابرة، وهذه «المحنة» جعلتها تدرك حجم المحبة التي يكنها لها كثيرون من وسط اللعبة ومن خارجه، كما توضح، وقد حظيت اخيرا بمؤازرة من اعضاء منتخب الولايات لكأس ديفيس وفي مقدمهم اندي روديك وجون ايسنر، الذين ارسلوا لها شريط فيديو يتضمن تمنياتهم ودعمهم، فبكت تاثرا.

وكلاييسترز التي غابت فترة طويلة عن الملاعب واعلنت اعتزالها بداعي الحمل والانجاب، ثم حققت عودة مظفرة مكنتها اخيرا من استعادة الموقع الاول عالميا ولو لاسبوع واحد، «مؤمنة» بتغلب سيرينا «على محنتها استنادا الى تجربتي الشخصية»، وهي قادرة «على استعادة تألقها لانها تعشق التنس وتنافس من قلبها».

دورة هيوستن

بلغ الاميركي ماردي فيش المصنف اول الدور ربع النهائي من دورة هيوستن الاميركية الدولية في كرة المضرب المقامة على ملاعب صلصالية والبالغة قيمة جوائزها 442500 الف دولار، بفوزه على الاسباني البرت راموس 6-3 و6-4 في الدور الثاني.

وكان فيش في طريقه الى حسم المجموعة الثانية في مصلحته بسهولة عندما تقدم على منافسه 5-1، لكن راموس كافح وقلص النتيجة قبل ان يحسم الاميركي النتيجة في مصلحته.

وقال فيشر «عندما تتقدم 6-3 و5-1 تشعر بان كل الامور تسير في مصلحتك وبان نقطة الوصول باتت قريبة، لكن يجب دائما الضغط حتى النهاية».

وسبق لفيش ان توج بلقب بطل هذه الدورة عام 2006 وهو يحتل المركز الحادي عشر في التصنيف العالمي بعد ان بلغ نصف نهائي دورة ميامي الاسبوع الماضي.

وبعد تراجع اندي موراي من المركز الثامن الى الرابع عشرن بات فيش اعلى لاعب اميركي تصنيفا في العالم.

ويلتقي فيش في الدور التالي مع الياباني كي نيشيكوري الذي تغلب على الروسي ايغور اندرييف 6-3 و6-3.

وفي مباراتين اخريين، فاز غييرمو غارسيا لوبيز المصنف ثالثا على الهندي سومديف ديفارمان 6-4 و6-1، والاوروغوياني بابلو كويفاس على الاميركي جيمس بلاك 7-5 و6-1.

دورة تشارلستون

تأهلت الدنماركية كارولين فوزنياكي المصنفة اولى بصعوبة الى الدور ربع النهائي من دورة تشارلستون الاميركية الدولية لكرة المضرب البالغة جوائزها 720 الف دولار أميركي، بفوزها على التشيكية بربورا زاهلافوفا ستريسوفا 7-6 (8-6) و7-6 (11-9).

وتلتقي فوزنياكي في دور الثمانية مع البلجيكية يانينا فيكماير السادسة التي اقصت الجورجية آنا تاتيشفيلي 6-4 و7-5.

وحققت الروسية ايلينا فيسنينا مفاجأة من العيار الثقيل بفوزها على الاسترالية سامانتا ستوسور المصنفة ثانية 6-4 و6-1.

في المقابل اجتازت الصربية ييلينا يانكوفيتش بسهولة منافستها الجنوب افريقية شانيل تشيبرز 6-2 و6-2.

وانهت الالمانية يوليا جورح مشوار الصهيونية شاهار بير الخامسة بفوزها عليها 6-3 و6-3، فيما تغلبت الصينية شواي بينغ على الروسية ناديا بتروفا السابعة 6-3 و5-7 و6-2.

وفازت ايضا الاميركية كريستينا ماكهالي على السلوفاكية دانييلا هونتوتشوفا 7-6 (7-3) و6-1، والهندية سانيا ميرزا على الالمانية سابين ليسيكي 6-4 و6-4.

دورة ماربيا

بلغت البيلاروسية فيكتوريا ازارنكا والرومانية الكسندرا دولغيرو المصنفتان اولى ورابعة على التوالي الدور ربع النهائي من دورة ماربيا الاسبانية الدولية لكرة المضرب البالغة جوائزها 220 الف دولار.

في الدور الثاني الخميس، فازت ازارنكا على الاسبانية لاورا بوس 6-3 و6-2، ودولغيرو على الاسبانية الاخرى انابل ميدينا غاريغس 5-7 و6-4 و6-4.

وفي الدور المقبل تلعب ازارنكا مع الروسية دينارا سافينا، ودولغيرو مع الايطالية سارة ايراني الثامنة.

وبلغت الدور ربع النهائي ايضا الاسبانية لارا اروابارينا الصاعدة من التصفيات بفوزها على التشيكية ساندرا زاهلافوفا 7-5 و3-6 و6-3، لتضرب موعدا في الدور المقبل مع الروسية سفتلانا كوزنتسوفا المصنفة ثانية.

وفازت الرومانية ايريا بيغو على الاسبانية استريلا كابيزا 7-5 و6-صفر.

التاريخ : 09-04-2011

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش