الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الهولندية هيسترين مطالبة بتصحيح المسار إن أرادت الاستقرار !!

تم نشره في الثلاثاء 5 نيسان / أبريل 2011. 03:00 مـساءً
الهولندية هيسترين مطالبة بتصحيح المسار إن أرادت الاستقرار !!

 

عمان - خالد حسنين

لسنا بصدد التشكيك بقدرات المديرة الفنية الهولندية للمنتخب النسوي هيسترين جانيت، فهي صاحبة فكر مميز اكتسبته من مشوار طويل كلاعبة ومدربة في ميادين القارة العجوز.

إذن فحوى الحديث لن يكون فنياً، لكنه يتعلق بجملة أخطاء ارتكبتها وما زالت، فخلافاتها مع المحيطين بها بدأت منذ اللحظة الأولى لوصولها إلى الأردن، ولن نتطرق هنا إلى كامل التفاصيل طالما أن الكثير من الصفحات طويت، بل سنسلط الضوء على بعض الأمور العالقة.

فالمديرة الفنية الهولندية تعيش في (دوامة) الشك ممن حولها حتى رغم مضي نحو نصف سنة على التعاقد معها، وهو أمر خطير من شأنه أن ينعكس سلباً على كرة القدم النسوية، في الوقت الذي يسعى فيه الاتحاد إلى تطوير هذا القطاع الحيوي الذي ما يزال في مقتبل العمر ويبحث عن رعاية خاصة.

ويمكن وصف الحالة التي تنطبق على هيسترين في مثل هذه الظروف أنها (أزمة ثقة)، فهي غير قادرة على التعاطي مع المستجدات التي تطرأ في كل حين، ليس لقلة حيلتها، فهي من المدربات المحنكات، لكن ذلك ناجم عن قناعاتها الشخصية التي تجعلها غير قادرة على التعامل بأريحية مع الأشخاص الذين يرتبطون بعملها، معتقدة أنهم في خندق مقابل دونما إبداء أسباب منطقية ومقنعة، وهو ما يثير الدهشة والتعجب !.

أما عن طبيعة علاقتها باللاعبات، فحدث ولا حرج عن الخلافات التي تظهر على فترات، واَخرها مع الثلاثي ميساء جبارة وشهيناز جبرين وعبير النهار، اللواتي احتجبن عن التدريبات خلال الفترة الماضية قبل أن يتم إصلاح الأمر منذ يومين بوساطة من ناديهن عمان.

وكانت قبل ذلك شروق الشاذلي تنسحب من معسكر المنتخب في أحد فنادق العاصمة خلال التصفيات الأولمبية التمهيدية بسبب ما وصفه مقربون بـ(الغبن) الواقع عليها من قبل هيسترين، حتى إن البعض ذهب إلى تفسير الأمر بأنه ناجم عن صلة القرابة التي تربط اللاعبة بالمدير الفني السابق للمنتخبات النسوية، علماً أن هيسترين قامت قبل ذلك بإبعاد مدرب منتخب الناشئات بصورة غير مفهومة، وهو ما رده البعض لذات السبب !.

ندرك جيداً أن هيسترين تجسد الشخصية الأوروبية المنضبطة، لكن في المقابل ينبغي عليها إدراك أننا لسنا كأمريكا التي تحتل صدارة الترتيب العالمي، ولا كالمانيا التي تنعم باَخر لقبين لبطولة كأس العالم، ولا حتى مثل الصين أو اليابان أو كوريا الشمالية وغيرها من دول القارة الاَسيوية الشرقية التي تمتلك أرضية صلبة على صعيد اللعبة وتزخر بوجود لاعبات يتمتعن بالفكر الكروي وطبيعته الإحترافية، بل إننا في بلد تعد فيه كرة القدم النسوية كـ(الطفل) الحابي الذي يحتاج إلى المرونة واللين لا التزمت والشدة.

كما عليها أن تدرك أن اللاعبة التي ستغادر مرغمة ستترك فراغاً كبيراً يصعب ملؤه بين عشية وضحاها بالنظر إلى شح المواهب المتوفرة، فالأسماء الحاضرة احتاجت لسنوات طويلة من التعب والجهد كي تكون قادرة على العطاء في ظل (حداثة) اللعبة وافتقار اللاعبات في المجتمع الشرقي عموماً إلى الإلمام بأبجديات كرة القدم، ومن هذا المنطلق، ينبغي أن تأخذ المديرة الفنية الهولندية بعين الإعتبار ضرورة أن تكون العقوبات المتخذة تربوية بالدرجة الأولى وليست تدميرية.

وفيما يتعلق بالعلاقة التي تربط هيسترين بالأندية، فقد تفجرت الحكاية ليلة أمس الأول، حينما قرر نادي شباب الأردن تغييب لاعباته الدوليات عن تدريبات المنتخب، بحجة أنهن مقبلات على مباراة مهمة يوم (15) الحالي أمام الأرثوذكسي ضمن الدور نصف النهائي من الدوري النسوي، خاصة وأن الفترة المقبلة للمنتخب لن تكون رسمية، بل (ودية) عبر مباراتين مع فريق بايرن ميونيخ الألماني يومي (13و17) الحالي.

وكان نادي شباب الأردن قام بتصعيد الموقف بعدما لم تكترث هيسترين بطلبه المتمثل بتأجيل ما تبقى من منافسات الدوري خدمة للمنتخب والأندية، وليس لأحد أن ينكر عليه ذلك، فمن حقه أن يبحث عن استعدادات مثالية تضمن له الاحتفاظ بلقب الدوري الذي يحتكره منذ إقامته للمرة الأولى عام (2005).

عموماً فقد عانت الأندية كثيراً خلال الفترة الماضية جراء البرنامج التحضيري الذي أعدته هيسترين، لكنها برغم ذلك تحاملت على نفسها إيماناً منها بواجبها الوطني، حيث خاضت منافسات الدوري محملة بالإرهاق والإصابات، وحري بهذه الأندية التي تجد اَذاناً مصغية واهتماماً أكبر وأن تكون محط تقدير للدور الذي تقوم به (طواعية)، لا أن يتم تجاهلها ووضع مصالها في الدرجة الأخيرة.

كان من باب أولى أن تضع هيسترين اللبنات الأساسية لبناء جسور التعاون مع كل من يحيط بها، لأن العمل جماعي ومنظومته قائمة على الثقة، خاصة وأنها كما أسلفنا تتمتع بفكر فني رفيع المستوى، لكنه غير كاف إذا لم يرتبط بتكاتف الجهود.

تعديل الموعد

إلى ذلك، قرر اتحاد كرة القدم تعديل موعد مباراتي الدور نصف النهائي للدوري النسوي، لتقاما يوم (20) الحالي، فيما تقام المباراة النهائية يوم (23).

وبناءً عليه، ينتظر أن تكتمل صفوف المنتخب اعتباراً من الأحد المقبل بعودة لاعبات نادي شباب الأردن، بعدما تغيبن عن تدريبي أمس وأمس الأول اللذين أقيما على ملعب الهاشمي بقرار من إدارة النادي على خلفية الموعد السابق لمنافسات الدوري المحلي.

ويتأهب المنتخب حالياً لخوض مباراتين وديتين أمام فريق بايرن ميونيخ الألماني منتصف الشهر الحالي، حيث يدخلان في إطار تحضيراته لخوض منافسات الدور الثاني من التصفيات الأولمبية (لندن 2012)، المقررة خلال الفترة من (3-12) حزيران المقبل، بمشاركة إيران، أوزبكستان، فيتنام وتايلند، والتي ستقام بين المنتخبات الـ(5) وفق نظام الدوري المجزأ من مرحلة واحدة، على أن يتأهل صاحب المركز الأول فقط إلى المرحلة النهائية، التي ستضم إلى جانبه منتخبات أستراليا وكوريا الشمالية وكوريا الجنوبية والصين واليابان الحاصلة على التصنيف الأعلى في تصفيات أولمبياد بكين (2008).

وفي المرحلة النهائية، ستتنافس المنتخبات الـ(6) وفق نظام الدوري المجزأ من مرحلة واحدة خلال الفترة من (1-11) أيلول، وسيتأهل منتخبان فقط إلى العاصمة البريطانية.

وتضم القائمة الرسمية للمنتخب كل من المديرة الفنية الهولندية هيسترين جانيت، المدرب خضر عيد، مدرب حارسات المرمى سلامة عيد، الإدارية لينا العبداللات، المعالجة اَمال حدادين، مسؤول اللوازم زيد محمد، فضلاً عن حارسات المرمى مسعدة الرامونية وزينة السعدي وشيرين شلبي، وكل من اَية المجالي، اَلاء أبو قشة، وعد الرواشدة، شارلوت أبيض، زينة بيترو، ستيفاني النبر، نتاشا النبر، انشراح حياصات، فرح العزب، سما خريسات، شهيناز جبرين، فرح بدارنة، عبير النهار، ميساء جبارة، لونا المصري، شذى سهاونة ولما القضاة، فضلاً عن اللاعبة هبة فخر الدين التي تعافت من اَثار إصابة سابقة.

العزب تخضع للعلاج

على صعيد متصل، بدأت اللاعبة فرح العزب في الخضوع لجلسات علاجية، إثر الإصابة التي تعرضت لها في الركبة ذاتها التي أصيبت قبل فترة وجيزة، وإنا كان تشخيص الإصابة مختلفاً.

ومن المقرر أن تداوم العزب على (6) جلسات في اتحاد الطب الرياضي على مدار (6) أيام، بعدها ستخضع لفحص سريري يتحدد على ضوئه إن مؤهلة للعودة إلى الملاعب، أم أنها بحاجة إلى تدخل جراحي أم لا، وفي حال كان الخيار الأخير هو الحل سيتم تأجيله حتى إشعار اَخر، كونها خضعت لعملية في نفس الركبة بوقت سابق، وهو ما يجعلها بحاجة إلى الراحة قبل اللجوء إلى عملية جديدة.

لكن بات من المؤكد أن تغيب العزب عن الفترة المقبلة، التي ستشهد خوض مباراتين وديتين أمام فريق بايرن ميونيخ الألماني.

التاريخ : 05-04-2011

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش