الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

شهيدان في نابلس والخليل واقتحامات للأقصى

تم نشره في الجمعة 15 كانون الثاني / يناير 2016. 07:00 صباحاً

فلسطين المحلتة - استشهد فلسطينيان أمس بنيران قوات الاحتلال في نابلس والخليل، في وقت يواصل قطعان المستوطنين اقتحام باحات المسجد الأقصى المبارك. وقال الارتباط العسكري الفلسطيني في بيان له ان شهيد نابلس يدعى هيثم محمود عبد الجليل من عصيرة الشمالية، وزعمت قوات الاحتلال إن الشاب طعن جنديا اسرائيليا في المكان واصابه بجروح طفيفة.

وفي الخليل استشهد شاب، برصاص جيش الاحتلال قرب مفرق بيت عنون شمال شرق المدينة في الضفة الغربية المحتلة. وقالت الاذاعة الاسرائيلية العامة ان قوات الاحتلال المتمركزة على الحاجز العسكري على مفرق بيت عينون ادعت أن الشاب الفلسطيني حاول طعن احد جنودها، فيما اكد شهود عيان أن الشاب تعرض لاعدام ميداني على يد جنود الاحتلال بهذه الذريعة المعدة مسبقا لقتل واعدام الشباب الفلسطينيين.

واقتحم مستوطنون متطرفون أمس باحات المسجد الأقصى المبارك من جهة باب المغاربة بحراسات معززة ومشددة من قوات الاحتلال الاسرائيلي الخاصة. وقال مدير التعليم والتراث والمخطوطات في المسجد الاقصى المبارك ناجح بكيرات في بيان، ان الاقتحامات تمت عبر مجموعات متتالية من المتطرفين الذين قاموا بجولات مشبوهة واستفزازية في ساحات المسجد الأقصى، فيما تصدى المصلون وطلبة مجالس العلم لهذه الاقتحامات، بهتافات التكبير الاحتجاجية.

وفي الوقت نفسه، واصلت قوات الاحتلال اجراءاتها المشددة بحق روّاد المسجد من فئتي الشبان والنساء، من خلال احتجاز هوياتهم الشخصية على البوابات الرئيسة للحرم القدسي الشريف خلال دخولهم إليه.ومنعت سلطات الاحتلال سماحة الشيخ الدكتور تيسير رجب التميمي أمين سر الهيئة الإسلامية العليا بالقدس من دخول مدينة القدس المحتلة، حينما كان متوجهاً من بيت لحم لحضور اجتماع الهيئة الإسلامية العليا الذي عقد أمس في مدينة القدس.

واستنكر سماحته في تصريح صحفي هذا الإجراء التعسفي الذي تتخذه سلطات الاحتلال الإسرائيلية بحقه وبحق أبناء الشعب الفلسطيني بمنعهم دخول مدينتهم المقدسة بهدف عزلها عن محيطها الفلسطيني وتنفيذ مخططات تهويدها بالكامل، مؤكداً أنها ستبقى إلى الأبد مدينة عربية إسلامية  والعاصمة الدينية والروحية للأمة كلها، والعاصمة الوطنية والسياسية للشعب الفلسطيني ولدولته المستقلة.

وطالب التميمي العرب والمسلمين والعالم أجمع بالتدخل الفوري لحماية الشعب الفلسطيني الذي تنتهك حقوقه جهاراً نهاراً وفي مقدمتها حق الحياة، وذلك بالإعدامات الاحتلالية الميدانية التي تجري يومياً في الأراضي الفلسطينية، والعمل بكل السبل على وقف نزيف الدم الفلسطيني وملاحقة ومحاسبة سفاكي الدماء وتقديم مرتكبي جرائم الحرب هذه إلى محكمة الجنايات الدولية.

كما أصيب عدد من الفلسطينيين بجروح مختلفة، في مواجهات اندلعت مع قوات الاحتلال، على مفرق بيت عنون شرق الخليل بعد استشهاد شاب من بلدة سعير في المكان نفسه.

وأفاد مسؤول جمعية الهلال الاحمر في سعير شحدة الفروخ أن المواجهات اندلعت على مفرق بيت عنون شرق الخليل، رشق خلالها الشبان قوات الاحتلال بالحجارة عقب استشهاد الشاب مؤيد الجبارين (20 عاما) من بلدة سعير، بينما رد جنود الاحتلال بإطلاق قنابل الصوت والغاز السام والأعيرة المعدنية والنارية تجاه الشبان.

وشنت قوات الاحتلال، حملة اعتقالات واسعة في عدة مناطق بالضفة الغربية المحتلة، شملت 18 شابا فلسطينيا.

وقال نادي الاسير الفلسطيني في بيان له إن تسعة من المعتقلين اتهمتهم قوات الاحتلال بالمشاركة في النشاطات الجماهيرية او ما تصفه قوات الاحتلال بـ» الارهاب الشعبي»، وهو مصطلح جديد تصف فيه اسرائيل مظاهرات واحتجاجات الشعب الفلسطيني واعمال القاء الحجارة وغيرها من فعاليات شعبية، فيما تتهم قوات الاحتلال التسعة الاخرين بتأييد حركة حماس.

كما هدمت قوات الاحتلال، منزلا قيد الإنشاء في بلدة بيت أمر شمال الخليل بالضفة الغربية.فقال منسق اللجنة الشعبية لمقاومة الجدار والاستيطان في بيت امر محمد عوض في بيان له «إن قوات الاحتلال الإسرائيلي ترافقها ما تسمى الإدارة المدنية والتنظيم الإسرائيلي شرعت بهدم منزل قيد الانشاء في منطقة بيت زعتا شرق البلدة المحاذية لشارع القدس  الخليل تعود ملكيته لاحد المواطنين بحجة عدم الترخيص».

وفي قطاع غزة  توغلت قوات الاحتلال في اراضي المواطنين شمال بلدة بيت لاهيا شمال القطاع.

وقالت مصادر فلسطينية ان قوات الاحتلال المعززة بالآليات والجرافات العسكرية، توغلت نحو 100 متر داخل اراضي المواطنين شمال بيت لاهيا، وقامت بأعمال تجريف في المكان.

ونقلت إدارة مصلحة سجون الاحتلال الإسرائيلي 13 أسيرا فلسطينيا في سجن «ايشل» إلى مكان مجهول، عقب احتجاجهم على سياسة التفتيش التنكيلي والمذل للنساء قبل الزيارة.

ونقلت وكالة الانباء الفلسطينية (وفا)، عن نادي الأسير، قوله  «ان مجنّدات الاحتلال فتّشن زوجة أحد الأسرى بشكل تنكيلي ومذل، ما دفع الأسرى إلى الاحتجاج وتحطيم الزجاج الفاصل بينهم وبين أهاليهم خلال الزيارة «.

وذكر النادي ان إدارة السجون ألغت الزيارة، واحتجزت الأهالي في غرفة ضيقة لساعات، وفرضت عقوبات على الأسرى بحرمانهم من إدخال الكتب والملابس قطعيا اعتبارا من الشهر المقبل.

ودخلت دولة الاحتلال في أزمة دبلوماسية مع السويد، بعد ان اعتبرت وزارة الخارجية الاسرائيلية أن وزيرة الخارجية السويدية مارغو فالستروم غير مرحب بها في اسرائيل بعد طلبها اجراء تحقيق معمق حول ظروف قتل فلسطينيين برصاص القوات الاسرائيلية خلال الاشهر الاخيرة.

 وقالت مساعدة وزير الخارجية تسيبي هوتوفلي في تصريحات نقلتها الاذاعة الاسرائيلية العامة انه بعد هذه التصريحات «التي تشكل مزيجا من العمى والغباء السياسي، قررت اسرائيل اغلاق ابوابها امام الزيارات الرسمية السويدية».

 واعتبر رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو تصريحات فالستروم «مبالغا بها» وفق وسائل الاعلام الاسرائيلية التي قالت ان نائبة رئيس البرلمان السويدي ايزابيل دينجيزيان تقوم حاليا بزيارة اسرائيل.

وأدلت فالستروم الاشتراكية الديموقراطية بتصريحاتها خلال مساءلتها في البرلمان حول جدل اثير الشهر الماضي بعد تصريحاتها حول ضرورة تفادي القيام «باعمال قتل خارج نطاق القانون» في اسرائيل.

من جانب آخر نقل الرئيس الاسرائيلي السابق  شيمون بيريز (92 عاما) الى المستشفى بعد تعرضه لمشاكل في القلب.

ونقل بيريز حائز جائزة نوبل للسلام الى مستشفى تل هاشومير قرب تل ابيب حيث اخضع لعملية قسطرة لتوسيع شريان بعد ان شعر بألم في الصدر. وقال المتحدث ان بيريز «في حالة جيدة وواع تماما، وهو في حالة مستقرة». (وكالات).

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش