الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

مهرجان الشارقة للموسيقى العالمية يختتم موسمه الثالث بحفلة للأوركسترا الوطنية الأردنية

تم نشره في الخميس 14 كانون الثاني / يناير 2016. 07:00 صباحاً

عمان - الدستور

بعد 36 حفلة على مدى ستة أيام جذبت جمهوراً واسعاً من محبي الفن الراقي والطرب الأصيل، اختتمت في مسرح جزيرة العلم بالشارقة مساء أمس الأول (الثلاثاء)، فعاليات الدورة الثالثة من مهرجان الشارقة للموسيقى العالمية، والذي نظمه مركز فرات قدوري للموسيقى، برعاية هيئة الشارقة للاستثمار والتطوير (شروق)، بحفلة جمعت بين الفن الإماراتي والأردني، في ليلة تمازج فيها عزف العود مع الغناء الأوبرالي.

وأطل الفنان علي عبيد وفرقته، تخت الإمارات، على جمهور الأمسية الختامية، ليعزف أمامهم «حكاية وطن»، والتي تضمنت مقطوعات سردت قصة دولة الإمارات العربية المتحدة، وكيف كانت قديماً، والمحطات التي مرت بها بعد قيام الاتحاد، حتى غدت بلداً يتربع على قمة المجد ولا يفارقها. وصاحب الفنان في لوحته الأولى الفنانة التشكيلية شيماء المغيري التي رسمت بالرمل بعضاً من المراحل التاريخية التي مرت بها الإمارات، وصولاً إلى الصروح المعمارية التي غدت أيقونات تعبّر عن هوية الدولة وتقدمها الحضاري.

وبعد فرقة تخت الإمارات، صعد إلى خشبة المسرح أعضاء الأوركسترا الوطنية الأردنية، تتقدمهم الفنانة ديما بواب، مغنية السوبرانو الأردنية، وصاحبة الموهبة الأوبرالية الفذة، والفنانة المبدعة زين عوض، إلى جانب المايسترو محمد عثمان صديق. وأعادت هذه الفرقة العالمية من خلال عرضها الشهير «الأوبرا العربية» ذاكرة الجمهور إلى الزمن الذي كان فيه للغناء الأوبرالي حضوره الأبرز على الساحة الفنية.

وفيما صدح صوت الفنانة ديما بواب بصوتها الأوبرالي الجهوري، المستوحى من عصر النهضة في إيطاليا، حين كان فن الأوبرا فيها حديث العالم، قدمت الفنانة زين العوض أغنيات متنوعة، غلب عليها اللون اللبناني، وتحديداً تلك الخاصة بالمطربة الكبيرة فيروز، فغنت «آخر آيام الشتوية»، و»بعدك على بالي»، و»يا سهر الليالي»، ليسهر الجمهور مع حفلة تضمنت مزيجاً من الألحان الرحبة التي عجت بالأحاسيس والحياة.

وفي ختام المهرجان، قال الفنان فرات قدوري، مدير مهرجان الشارقة للموسيقى العالمية: «من الجميل أن تشهد الشارقة هذا الحضور المتنوع من الموسيقيين والفرق العالمية التي قدمت للجمهور روائع موسيقاها وأغنياتها، بكل الألوان الفنية المحببة إلى قلوبها، وفي كل دورة من دورات المهرجان نفتخر بالمكانة المتميّزة التي يحتلها من عام إلى آخر، بين المتذوقين للموسيقى وألوانها المختلفة، إلى جانب ما يلعبه المهرجان من دور في تعريف الجمهور بقامات ومواهب موسيقية من كافة أنحاء العالم، ونتطلع دائماً إلى تعزيز الاهتمام بالموسيقى في الشارقة، العاصمة الثقافية والفنية الأكثر شهرة وتميّزاً في المنطقة».  

من جانبها، قالت فاطمة النعيمي، المنسق العام لمهرجان الشارقة للموسيقى العالمية: «أسعدنا حجم المشاركة والتفاعل مع الدورة الثالثة من المهرجان، والتي ساهمت في استقطاب مزيد من الزوار إلى المواقع والوجهات السياحية والترفيهية التي استضافت حفلات المهرجان، وشكلت في الوقت نفسه فرصة للتعرف على مزيج فريد من الثقافات الموسيقية العالمية، وهو ما عزز من حضور إمارة الشارقة على خريطة الفعاليات الفنية المتميّزة، ونشكر المقيمين في الإمارة وزوارها على تواجدهم معنا».  

وشهد المهرجان على مدار ستة أيام تنظيم 36 حفلة قدمها 19 فناناً وفرقة موسيقية من 13 دولة عربية وأجنبية في خمسة مواقع مختلفة على امتداد مدينة الشارقة، وهي مسرح المجاز، والقصباء، وجزيرة العلم، وقلب الشارقة، وواجهة المجاز المائية. وكان الفنان والمطرب التونسي الكبير صابر الرباعي نجم الحفلة الأولى التي أقيمت على مسرح المجاز يوم الخميس الماضي بحضور جماهيري كبير.  

وشارك في المهرجان كبار الفنانين والمطربين والموسيقيين المعروفين، ومن أبرزهم: جوزيف لندفاي من هنغارية، وستيفانو دي باتيستا من إيطاليا، وحسن علي وأروى أحمد وعلي عبيد من الإمارات، وكالينا ايردا نوفا سيميو من بلغاريا، وفيرا بارنيت شوستر من روسيا، وكلارا أسواج من الأرجنتين.

كما أحيت الحفلات نخبة من الفرق المحلية والعربية والدولية الشهيرة ومن بينها: فرقة الثلاثي تقسيم من تركيا، وفرقة الثلاثي جبران من فلسطين، وفرقة الإيقاعات البرازيلية - دبي، إلى جانب (استديو المواهب) التابع لمركز فرات قدوري للموسيقى.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش