الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

مدرب فريق النادي الأرثوذكسي بكرة الطاولة المصري ياسر جابر لـ `الدستور`: - حصولنا على لقب بطولة الدوري لم يكن صدفة ولغة الأرقام شاهدة على ذلك

تم نشره في الخميس 23 كانون الأول / ديسمبر 2004. 02:00 مـساءً
مدرب فريق النادي الأرثوذكسي بكرة الطاولة المصري ياسر جابر لـ `الدستور`: - حصولنا على لقب بطولة الدوري لم يكن صدفة ولغة الأرقام شاهدة على ذلك

 

 
- على الإتحاد إعادة صياغة أجندة البطولات وإستحداث دوري للصغار
عمان - عبدالله القواسمة: كسر فريق النادي الأرثوذكسي لكرة الطاولة إحتكار نظيره الجزيرة للقب بطولة دوري أندية الدرجة الأولى بشكل ملفت ومثير للإعجاب في آن معاً رغم توقعات جميع المتابعين للعبة بتكرار سيناريو المواسم السابقة والتي سطر الأخير إسمه فيها بأحرف من ذهب، فجعلته قبلة للمتابعين والمهتمين.
ونحن إذ نتناول هذا الإنجاز كان لا بد لنا ولزاماً علينا أن نسبر أغوار مدرب الفريق البطل، المصري ياسر جابر الذي كان ومازال يقبع في الظل بعيداً عن الوهج الإعلامي المتعارف عليه خاصة وأنه رافق الفريق طيلة مشواره في بطولة الدوري وقبلها بطولة المربع الذهبي دون أن يحتك بنظرائه من المدربين أو حتى أعضاء الإتحاد.
»الدستور« إلتقت مدرب الأرثوذكسي المصري ليكشف عن العديد من التفاصيل التي صاحبته نحو هذا التألق فكان هذا الحوار.

* ياسر جابر مدرب إبتعد عن وهج الإعلام طيلة الفترة الماضية .. ما الأسباب الحقيقية الكامنة وراء ذلك؟
- كنت ومازالت أعمل في صمت، حيث أفضل مراقبة الأحداث والتطورات التي تجري من حولي، أحاول إستيعابها قدر الإمكان للوصول إلى ما أطمح عليه، حتى في التدريبات إعتمدت الإبقاء على تواصلي مع اللاعبين بعيداً عن أي أمر آخر خارج عن إختصاصي واضعاً جل إمكانياتي وجهدي للوصول إلى الإنجاز الذي تحقق.

* ما وجهة نظرك في الأقاويل التي تتحدث عن أن إنجاز الأرثوذكسي أتى لعدم إستيعاب غريمه الجزيرة لأهمية اللقاء الختامي ولدراماتيكية صاحبت الأداء الجزراوي في هذا اللقاء الهام، ما وجهة نظرك في ذلك؟
- إطلاقاً هذا لم ولن يحدث فالأرثوذكسي كان الأفضل في البطولة ولغة الأرقام شاهدة على ذلك فعدنان العوفي نجم الفريق كان قد لعب سبعة لقاءات في المربع فاز في ستة منها وخسر واحدة أما شوقي ضيا فكان قد لعب (11) لقاءً فاز في تسعة منها وخسر اثنين حيث لعب مع مصطفى رضا نجم الجزيرة أربعة لقاءات فاز في 3 منها وخسر واحدة، أما وائل صوالحه فقد لعب (7) مباريات فاز في ثلاث منها وخسر أربع، وأنا بالنسبة لي أضع لغة الأرقام هذه بين يدي القارئ للحكم على مستوى الفريق إن كان يستحق لقب البطولة أم لا، أما بالنسبة لحيثيات اللقاء الأخير فأنا أرغب في أن أؤكد للجميع بأن اللاعبين كانت أعينهم على اللقب عند خوض هذا اللقاء فلم تكن الخسارة موجودة في حساباتنا مطلقاً فالفريق الذي خسر ذهاب بطولة المربع بنتيجة (2/3) ليعود ويفوز في ذهاب نفس البطولة (3/1) فالمنطق الذي يفرض نفسه على هذه الحالة أن الفريق كان عازماً على غنم اللقب بأي شكل من الأشكال.

* كيف تنظر إلى مستقبل فريق الأرثوذكسي وهل تتنبأ بأنه سيكون نجم الألقاب المحلية مستقبلاً؟
- نعم .. سيكون نجم الألقاب وبلا منازع. فالمستقبل له كونه يضم في صفوفه العديد من العناصر الناشئة المبشرة بالخير.

* ما رأيك بلعبة كرة الطاولة في الأردن وبمجمل النشاطات والبطولات المحلية التي تقام على مدار العام؟
- لا أخفيك أن هنالك خللاً كبيراً في أجندة الإتحاد فمن غير المعقول أن تقام بطولات الناشئين والزهرات الرافدة للنجوم في فصل الشتاء والذي يصادف بدء الموسم الدراسي عدا عن ذلك فإقامة مباريات هذه البطولة في ساعات متأخرة من المساء يشكل عائقاً كبيراً لدى اللاعبين المرتبطين بعائلاتهم وواجباتهم الدراسية، هذا من جانب أما عن الجوانب الأخرى فتنحصر في أهمية تنظيم بطولات للفئات العمرية المتدنية تحت (10) سنوات كونها ستسهم ذلك في صقل المواهب التي تأتي إلى اللعبة عادة في أعمار متأخرة.

* تسلمت مهمة تدريب الأرثوذكسي في شهر نيسان من العام الحالي وصولاً إلى تحقيقك للإنجاز الأخير كيف كان وضع الفريق في ذلك الوقت مقارنة بالوقت الحالي؟
- كان اللاعبون يعانون من التشتت فقمت بالإتصال معهم بشكل سريع لأستقطب بداية عدنان العوفي الذي إبتعد عن اللعبة وهو البالغ من العمر (41) عاماً ثم شوقي ضيا الذي ترك اللعبة أيضاً لإرتباطه بالدراسة الجامعية بإستثناء وائل صوالحه فهو الوحيد الذي كان ملتزماً بالتدريبات، فعملت بداية على الإجتماع مع اللاعبين محاولاً إخراجهم من حالة التشتت التي كانوا يعانون منها ثم بدأت بعد ذلك في الإعداد للإستحقاقات القادمة، أما حالياً فجميع العناصر متجانسة بشكل ممتاز وتمتاز بالأداء السريع واللياقة البدنية العالية.

* كيف ترى تعاون أسرة النادي الأرثوذكسي معك طيلة الفترة الماضية؟
- لا أستطيع بكلمات بسيطة أن أعبر عن حالة الإطمئنان التي كنت ومازلت أشعر بها في ظل هذا النادي الكبير فلولا دعم مجلس الإدارة ممثل ذلك برئيس النادي رجاء السكر إضافة إلى دعم فوزي شنودة الذين لم يتأخروا عن دعم الفريق إضافة إلى لجنة كرة الطاولة برئاسة صليبا أبف وأعضاء اللجنة وأخص بالذكر المهندس حسان زريقات الذي كان البلسم الشافي لجميع المعيقات التي كنت أواجهها حيث كان لدعمه ووقوفه إلى جانبي أثر كبير في نفسي.

* عقدك مع الأرثوذكسي ينتهي في نيسان من العام القادم هل هنالك إحتمالات لتجديد عقدك وهل تلقيت عروضاً أخرى للتدريب في الأردن أو مصر؟
- أولاً أرغب في أن أؤكد تمسكي بتدريب الأرثوذكسي للعناية والإهتمام التي لقيتها من جميع أسرة هذا النادي المعطاء أما بالنسبة لتجديد عقدي مع النادي فهذا متروك لأسرة النادي لتقرر ما تراه مناسباً لمصلحة اللعبة أما على صعيد إن كنت قد تلقيت عروضاً للتدريب فأنا بالفعل قد تلقيت عروضاً من أندية محلية وأخرى من مصر لكنني رفضتها جميعها، فليس من السهولة على أي شخص ترك الأجواء المريحة التي يعيش بها والتضحية بالإنجازات التي حققها والمتواصلة مستقبلاً بهذه البساطة.

* بماذا ترغب إنهاء هذه المقابلة وما الرسالة التي ترغب في توجيهها؟
- أرغب ان أتوجه بالشكر الجزيل مرة أخرى إلى رئيس واعضاء مجلس إدارة النادي الأرثوذكسي على دعمهم لمهمتي إضافة إلى توجيه رسالة مودة خاصة إلى زوجتي وولدي اللذين وقفا إلى جانبي طيلة مشواري هذا بحضورهما للقاءات الفريق ودعمهما المطلق لي.

بطاقة شخصية
ياسر جابر محمد
العمر 35 عاماً
لاعب أندية الترام، الأولمبي، نادي سبورتنج المصرية
لاعب منتخب مصر للناشئين ومدرب في أندية سبورتنج والأولمبي.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش