الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الغش والخداع في بيع اللحوم. والحاجة لتفعيل الرقابة

تم نشره في الأربعاء 13 كانون الثاني / يناير 2016. 07:00 صباحاً



 كتب: محمود كريشان

لا تزال اسواق بيع اللحوم تخضع لممارسات شائهة تفوح منها روائح الغش والتدليس والخداع الذي ينفذه بعض التجار بجشع فج، بحثا عن تحصيل هامش ربحي اكبر زورا وبهتانا على حساب المستهلك الذي غالبا ما يكون فريسة سهلة ويقع في فخاخ بعض الجزارين الذين استثمروا مساحة غياب الرقابة او ضعفها لمواصلة غشهم الحرام.

المشاهد السوداء كثيرة في هذا الجانب المعيشي الهام بالنسبة للمواطن، ويتنوع فيها الغش بصور احترافية مليئة بالتدليس، والتي تنطلي على المستهلك المغلوب على امره، فمثلا تلجأ بعض المحلات، الى تقطيع اللحوم وتتبيلها لتباع جاهزة للشواء واستخدامات الطهي المتنوعة ويتم عرضها الى جانب ما يتم فرمه من لحوم تم وزنها واخرى تم تجهيزها «كفته» و»كباب» ووضعها بعبوات ولصق اسعارها فوقها بالطبع بلا بيانات وتواريخ انتهاء الصلاحية وتباع على انها لحم عجل بلدي رغم ان معظمها يتم فرمه من بقايا تنظيف اللحوم وجلودها وشحومها وخلطه بلحوم عجل مستوردة ومجمدة بعد تطريتها.

وعلى صلة.. عمليات الغش ايضا في محال بيع اللحوم بالاسواق الشعبية بصورة عامة، حيث ان حلقات من التعاون المشبوه تتم بين بعض محال الجزارة وبعض المطاعم حيث ان بعض الجزارين وبعد ان يقوم بوزن كمية اللحم للزبون ويتم تنظيفها من الجلود والشحوم يقوم الجزار بوضع تلك الزوائد في وعاء بلاستيكي موجود على الارض يسمى بلغتنا الدارجة «سطل زبالة» وفي الحقيقة ان هذا الوعاء لا يتم وضعه في القمامة انما يتم سرا فرمه مع كمية من لحم العجل المستورد وخلطه بالبقدونس والبصل والتوابل ويباع الى المطاعم التي تستخدمه في اعداد صواني الكفتة والكباب وغيره وباسعار البيع المخصصة للحوم البلدية، دون اي اكتراث بما سيلحقه من امراض تداهم صحة المستهلك.

وهنا.. فان عملية غش اخرى متقنة تتم في هذه الجوانب القاتمة، حيث ان بعض الجزارين وبعد ان يقوم بوزن قطعة اللحم التي اختارها الزبون ويريد فرمها بالماكينة يقوم الجزار بايقاف الماكينة خلال عملية الفرم ويتم وزن ما تم فرمه حتى تصل الى الوزن الذي كانت عليه قطعة اللحم بالاساس، حيث انه كان سلفا وقبل حضور اي زبون وضع شحوما وجلودا داخل ماكينة الفرم غير ظاهرة للزبون وتنزل مع اول عملية فرم للحمة الزبون ليختلط الحابل بالنابل وينطلي الامر على المستهلك المسكين..!!

بصراحة مطلقة.. بعض اسواق بيع اللحوم حافلة بمشاهد الغش والفوضى في اكثر من جانب من ضمنها التلاعب بالوان اختام الذبائح ليباع المستورد على انه بلدي بالاضافة الى عمليات الذبح خارج المسالخ الرسمية المعتمدة وما يرافق ذلك من مخاطر ان تكون المواشي مصابة بأمراض بيطرية وغيره بالاضافة لتجاوزات صحية كثيرة بعضها يتعلق بعمل الوافدين بهذه المهنة دون الحصول على شهادات خلو امراض او اقامة وتصاريح عمل في البلد وغير ذلك الكثير الكثير من التجاوزات الامر الذي يفرض تفعيل رقابة كافة الجهات المختصة وتغليظ العقوبات على المخالفين لردعهم.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش