الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

قبل جولتي الحسم في الدور الاول لدرع اتحاد كرة القدم:تسديد الحسابات.. وتكريس السطوة*البقعة يطل على الدور الثاني من القمة.. ونشء الوحدات يهتدي

تم نشره في الاثنين 13 أيلول / سبتمبر 2004. 03:00 مـساءً
قبل جولتي الحسم في الدور الاول لدرع اتحاد كرة القدم:تسديد الحسابات.. وتكريس السطوة*البقعة يطل على الدور الثاني من القمة.. ونشء الوحدات يهتدي

 

 
عمان- محمود الفضلي:
اطل البقعة الليلة قبل الماضية من على قمة المجموعة الاولى لدرع اتحاد كرة القدم الى الدور الثاني وبات اول من يضمن مقعدا له هناك قبل الجولتين الاخيرتين من ختام اياب الدور الاول عقب ان كرس سطوته على الرمثا بفوز ثان وبثنائىة دون مقابل في اللقاء الذي جرى على ستاد الحسن لتتفاقم الفجوة النقطية التي تفصل البقعة على اقرب منافسيه »الرمثا« لتصبح »8« نقاط.
وفي مفارقة لا تخلو من غرابة! اهتدى الوحدات اخيرا للفوز في منافسات المجموعة الثانية على يد نشء صغير زج به عقب الاصابات والعقوبات التي تعرض لها التشكيل الاساسي، ليرد هؤلاء دين شباب الحسين بفوز 2/صفر، لتحيا آمال الوحدات في المنافسة على احدى بطاقتي التأهل عن المجموعة التي وضع بها المتصدر شباب الاردن قدما في الدور الثاني.

فجوة نقطية وحسم التأهل
نغمة الانتصارات التي ما انفك البقعة يعزفها منذ البطولة عادت من جديد عقب غياب جزئي ولمرة واحدة فقط امام الوافد الجديد ذات راس هناك في الكرك حيث معقل هذا الاخير في وقت اصاب فيه اعتقاد سهولة المهمة مقتلا منح ذات راس فوزا شد من ازر لاعبيه رفضا لواقع فرضته المراحل الاولى لان يكون محطة للعبور.
نقول استعادة السطوة البقعاوية تكرست عبر بوابة الرمثا ففي وقت كان فيه الاخير جادا في طلب الفوز وفق اداء متوازن لم يخل من جرأة هجومية منحت لاعبيه افضلية في شوط اللقاء الاول لم ينقصهم فيه سوى التسجيل من فرص سهلة سنحت لمهاجميه مارس رفاق ثابت عبيدات عمليات احتواء لذاك الزخم اعتمادا على مرتدات متباعدة حتى استدرج الرمثا الى الشوط الثاني وفق نتيجة سلبية يعتمد عقبها سلاح المباغتة وسط تعزيزات رمثاوية بزيادة عددية في الامام بحثا عن التقدم وفي غمرة انشغال الاخير في هذا الفرض كان عبيدات يضع البقعة في المقدمة بهدف جميل لهث عقبه الرمثا للتعديل بعشوائية كلفتهم هدفا ثانيا عن طريق البديل مؤيد ابو كشك ثبت النقاط الثلاثة في جعبة فريقه لتصل الحصيلة الى 15 نقطة في حين ظل الرمثا ثانيا برصيد 7 نقاط حيث بلغت الفجوة النقطية (8) وهو ما يعكس مدى تفوق البقعة عن اقرب منافسيه نقطيا وفنيا حتى بات وكأن الاخير في طابق والبقية في طابق اخر، من على بعد ثلاثة مراحل يخلد في الاخيرة منها للراحة اي انه وان خسر اللقاءين القادمين فيضمن التأهل، ذلك ان رصيد الحسين 6 نقاط وان فاز في اللقاءات الثلاثة المتبقية سيصل الى النقطة 15 وهو نفس رصيد البقعة فيما ان فاز الرمثا في اللقاءين المتبقيين ايضا فسيصل الى 13 نقطة اي ان ايا من الاحتمالين لن يصيب مقعد البقعة.

* المنافسة على البطاقة الثانية تحتدم
بفوز البقعة على الرمثا راوحت الفرق المتبقية مكانها لا بل اقتربت من بعضها البعض حيث الفوارق التي تبلغ في اقصاها بين كفر سوم متذيل الترتيب والرمثا ثلاثة نقاط فقط وهو ما يمكن اختصاره في لقاء واحد بيد ان الحسين يملك افضلية لقاء مؤجل من الجولة الثانية من الاياب مع كفر سوم واذا ما كان فوزه اعتباريا فان رصيده سيصبح 9 نقاط الامر الذي يجعل اللقاء الاخير له مع الحسين في الجولة الاخيرة مفتاح التأهل لأي منهما وذلك مشروط ان تسير امورهما كما يريدان قبل الوصول الى ذات الجولة.

رؤى الفوز الاول
قاد مجموعة من لاعبي الفئات العمرية دون الثامنة عشرة عاما فريقهم الوحدات الى شواطىء الفوز الاول في وقت استعصى فيه ذلك على عناصر الخبرة طيلة مرحلة الذهاب والاسبوع الاول من الاياب.
وكما هي الحاجة الى الفوز للابقاء على آمال التأهل للدور الثاني كانت التوليفة الوحداتية التي غلب عليها نشء صغير طارقا ابواب الحسم في الشوط الاول بثنائية جميلة حافظوا عليها في الثاني، وذاك كان السيناريو الابرز حيث البداية القوية الحيوية بحثا عن قبض على المجريات وفق رؤى التهديد وصولا الى مرمى شباب الحسين انذارها بدى واضحا من مشهد مبكر عبر محمد عبد الحليم.
روى الاسم الجديد في صفوف الوحدات عيسى السباح قصة التقدم عبر توغل في عمق مناطق الشباب لم يجد المدافع بدا من ايقافه بالخشونة فكانت ركلة الجزاء التي نفذها فادي شاهين بنجاح هدف الوحدات الاول.
وعاد نفس اللاعب »شاهين« لان يكون سببا في التثبيت عندما لمح المحترف الفلسطيني خلدون فهد في مكان مناسب ليرسل له كرة نموذجية لم يتوان الاخير عن دكها في مرمى الشباب هدفا ثانيا قبيل لحظات فقط من نهاية الشوط الاول.
ورغم الوقت الطويل امام الشباب للعودة للقاء في الشوط الثاني وفق استعانة من مدربهم لعناصر خبيرة الا ان كل ذلك لم يشفع لهم في التعديل او حتى تقليل النتيجة.

ثلاث نقاط في موعد مناسب
صحيح ان مجرد الفوز الوحداتي يعيد الثقة للاعبين والجهاز الفني ناهيك عن الدفعة المعنوية التي تكسبها عناصر في ظهورها الاول فوق ساحات المنافسة مع الفريق الاول، لكنها وفي ذات الوقت احيت الآمال »رغم صعوبتها« بالولوج الى الدور الثاني، ذلك ان الخسارة كانت تنهي مشوار الوحدات في البطولة بيد ان الرصيد الآن بلغ 5 نقاط وفي حصاد نقاط المباريتين القادمتين يصبح الرصيد 11 نقطة وعليه فان بعض النتائج للفرق الاخرى قد تخدم الوحدات وتمنحه احدى البطاقتين.
المطلوب الاول هو الفوز على الفيصلي والاهلي ثم انتظار تعثر شباب الحسين في مشهد من مشهدي شباب الاردن او الفيصلي، ومن هنا تبدو المهمة في جزئيه الصعوبة دون الاستحالة.

شباب الاردن على ابواب التأهل
بالفوز الرابع لشباب الاردن في الدور الاول على حساب الوحدات وضع له قدما في الدور الثاني، وبات الاقرب لحجز احدى البطاقتين مبكرا حيث بلغ الرصيد (13) نقطة وبفارق مريح عن اقرب منافسيه شباب الحسين (7) نقاط، عقب الخسارة التي تلقاها الاخير من الوحدات فبات شباب الاردن بحاجة الى نقطة فقط من لقاء شباب الحسين ليضمن التأهل رسميا بغض النظر عن نتيجة المباراة الاخيرة له امام الاهلي.

مواقف فرق المجموعة الاولى

الفريق

شباب الاردن
الاهلي
شباب الحسين
الفيصلي
الوحدات

ف
4
2
2
1
1
ت
1
1
1
3
2
خ
ـ
2
3
1
3
ل
10
10
4
4
5
ع
4
11
7
3
8
ن
13
7
7
6
5

مواقف فرق المجموعة الثانية
الفريق
البقعة
الرمثا
الحسين
ذات راس
كفرسوم

ف
5
2
2
2
1
ت
ـ
1
ـ
ـ
1
خ
1
3
2
3
3
له
16
9
8
4
4
ع
5
10
3
11
12
ن
15
7
6
6
4
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش