الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

المتحف المتنقل. مشروع تثقيفي رائد يهدف لتثقيف الاطفال بصريا

تم نشره في الأربعاء 13 كانون الثاني / يناير 2016. 07:00 صباحاً

 الدستور - خالد سامح

ضمن جولاته الدورية بدأ «المتحف المتنقل» الذي يشرف عليه المتحف الوطني للفنون الجميلة مؤخرا سلسلة زيارات تشمل منطقة البقعة، وذلك بهدف تعليم أطفال تلك المنطقة أساسيات الرسم وتثقيفهم بصريا، اضافة الى تعريفهم برواد الفن التشكيلي محليا وعربيا وعالميا.

وفي أولى زياراته للبقعة حط المتحف المتنقل رحاله قبل أيام في جمعية البقعة للصم والبكم التي ترعى أطفال من منطقة البقعة حرموا من نعمة القدرة على السمع والكلام، حيث يتم تعليهم لغة الاشارة بأساليب حديثة وبإشراف نخبة من المختصين.



تعليم بلغة الاشارة



المشرف على المتحف المتنقل الفنان التشكيلي سهيل بقاعين تحدث للدستور حول جولات المتحف الجديدة فأشار الى أنها ستشمل أيضا أربع جميعات في منطقة البقعة، وقال « كانت زيارتنا لمؤسسة البقعة للصم والبكم مميزة للغاية، حيث تفاعل أكثر من ثلاثين طفلا من ذوي الاحتياجات الخاصة معنا وأنجزوا عددا من اللوحات، كما حصلوا على معلومات أولية حول أساسيات الرسم».

وشكر بقاعين جمعية البقعة للصم والبكم ممثلة برئيسها الدكتور صالح سمارة الذي استقدم عددا من المعلمين المختصين بلغة الاشارة لترجمة ما نقول للأطفال وتوضيحه لهم، ووعد بمزيد من الزيارات للجمعية والاهتمام بصورة خاصة بتلك الفئة من الأطفال.

ونوه البقاعين بأهمية ورشات العمل والحلقات التعليمية التي يعقدها المتحف للطلاب ومن ضمنها ورشات متخصصة في فن الجرافيك الذي يوليه المتحف الوطني للفنون الجميلة اهتماما كبيرا حيث الحق به قبل سنوات محترفا تعليميا وتدريبيا متخصصا في ذلك الحقل الفني بأساليبه وتقنياته المختلفة، ويزورالمعارض المرافقة لمشروع المتحف المتنقل عددٌ كبير من المواطنين من مختلف الأعمار والشرائح الاجتماعية والمهنية.

ويضيف الفنان التشكيلي سهيل بقاعين  ان زيارات المتحف المتنقل كل يوم ثلاثاء لكافة مناطق المملكة لاسيما النائية منها ساهمت في اثارة اهتمام المواطنين بالفن التشكيلي، وخلفت ثقافة تشكيلية عند الأطفال، مشيرا الى أن الجولات تتضمن عرض نخبة من الأعمال الفنية التي يقتينيها المتحف لكبار الفنانين الأردنيين، كذلك تعليم الأطفال فنون الرسم، واطلاعهم على مدارس الفنون التشكيلية المختلفة وتطورها عبر الزمن كالواقعية والتعبيرية والانطباعية والتجريدية وغيرها، ويوفر المتحف المتنقل للطلاب الذين يزورهم أدوات الرسم كافة من لوحات وألوان مائية وزيتية وأكريليك وأقلام تخطيط وغيرها.



مشروع رائد على مستوى المنطقة



يعد مشروع المتحف المتنقل، بما يشتمل عليه من إقامة معارض لأعمال فنية أصيلة من مجموعة المتحف الوطني، وورش عمل فنية ومحاضرات يقيمها فنانون وأكاديميون مختصون، مشروعاً رائداً على مستوى الأردن والوطن العربي. ويهدف المشروع الذي يتبناه المتحف الوطني للفنون الجميلة بجبل اللويبدة منذ العام 2009، وساهم في إطلاقه عام كل من وزارات الثقافة، التخطيط والتعاون الدولي والتربية والتعليم، إلى زيادة الوعي الثقافي في مجالات الفنون التشكيلية والبصرية، والتعريف بالحركة الفنية في الأردن والعالمين العربي والإسلامي والدول النامية، والوصول بها إلى القرى والمدن في جميع محافظات المملكة.



تعزيز الوعي التشكيلي



مدير عام المتحف الوطني للفنون الجميلة د. خالد خريس، يقول ان فكرة المتحف المتنقل  غير مسبوقة وريادية في المنطقة ، لافتاً إلى أن المشروع  يأتي في صلب فلسفة المتحف الرامية إلى تعزيز الوعي بالثقافة التشكيلية، والتوجه بها إلى أوسع قطاعات المجتمع . وأشار إلى أن المتحف وضع خطة مكنته من تغطية محافظات المملكة كافة، مبيّناً أن المشروع من شأنه دعم مفهوم الفن، وتعزيز أهمية الثقافة البصرية في المجتمع. ورأى أن المتحف سيسهم في تجسير الفجوة بين الفن والناس، معتبرا أن ذلك من شأنه أن يكون محفّزاً للمؤسسات الرسمية والأهلية لمزيد من الاهتمام بالفنون التشكيلية وثقافتها البصرية .

جولات في محافظات المملكة

قام المتحف المتنقل منذ انطلاقه بزيارة عدد كبير من قرى ومخيمات وبوادي المملكة في المحافظات المختلفة، بالاضافة الى زياراته لكافة أحياء عمان وضواحيها، ومؤخرا قام المتحف بالعديد من الجولات في محافظة جرش حيث زار قرى :قفقفا و جبا و نحلة، وحاليا يزور المتحف المتنقل مدينة العقبة وذلك بالتعاون مع مؤسسة عبد الحميد شومان ومفوضية اقليم العقبة.

الجمعية الملكية للفنون الجميلة



أسست الجمعية الملكية للفنون الجميلة في عمان عام 1979م، وقد قامت الجمعية بتأسيس المتحف الوطني الأردني للفنون الجميلة الذي افتتح عام 1980م، في عمان _ جبل اللويبدة ليحقق الأهداف التالية:تبادل وإقامة المعارض بين المتحف الوطني والمتاحف العالمية والمؤسسات الأخرى في أمريكا وأوروبا والبلدان العربية للتعريف بالفن الأردني والعربي والإسلامي.

إقامة ندوات ومحاضرات ومؤتمرات ومهرجانات وورشات عمل في الأردن، والاشتراك في الندوات والمؤتمرات الفنية العالمية.

 ابتدأ المتحف بمجموعة لا تتجاوز 50 عملا فنيا، وصلت حاليا إلى حوالي 2000 عمل تمثل إنتاج 520 فنانا من 43 دولة عربية وإسلامية. ولقد نظمت الجمعية أكثر من 160 معرضا في عمان بالتعاون مع المؤسسات الفنية والحضارية في أوروبا وأميركا مثل مركز بومبيدو في باريس، ومتحف فكتوريا والبرت في لندن، ومتحف التاريخ والفن في جنيف، ومتحف جامعة هارفارد للدراسات السامية.

ويعدّ المتحف من أهم المتاحف في المنطقة، وتضم مجموعته مئات الأعمال الفنية من تصوير وطباعة وصور ضوئية وإنشاءات فراعية وخزف ومنسوجات، وشارك المتحف بنحو 45 معرضاً دولياً في أوروبا والولايات المتحدة الأميركية وآسيا وإفريقيا، كما نظم وشارك في العديد من الحلقات الدراسية والمؤتمرات والندوات المحلية والإقليمية والدولية التي تناولت فعالياتها محوري الفن والثقافة.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش