الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الحسين.. عراقة التاريخ .. وأحجية اللقب!!

تم نشره في الاثنين 22 تشرين الثاني / نوفمبر 2004. 02:00 مـساءً
الحسين.. عراقة التاريخ .. وأحجية اللقب!!

 

 
في الوقت الذي يسجل فيه التاريخ الكروي عراقة التواجد الفاعل لابناء عروس الشمال فوق سطح منافسات الدوري الممتاز، فإن صفحات ذات التاريخ روت قصة العناد التي عاشها الحسين - اربد سنين طويلة دون طائل في فك لغة البطولة الاهم على المستوى المحلي، حتى بات لقبها أحجية معقدة التفاصيل رغم الاقتراب من ذلك في مشاهد عدة.
لن نذهب بعيدا في البطولة التي تحمل الرقم 53 لنقول ان ثمة انجازا حققه الحسين في النسخة السابقة رافضا واقع تفوق القطبين »الفيصلي والوحدات« على القاب السنوات العشر الماضية، حيث سطوة تقاسم القمة والوصافة.
عموما ها هو الحسين يتأهب لرحلة جديدة وفق حالة فنية وبدنية طيبة للمنافسة في ظل النجاحات التي تحققت في الموسم المنصرم حيث وصافة الدوري والظفر بلقبي الدرع والكأس، وبرحلة اعدادية جيدة هذا الموسم بلغ خلالها نهائي بطولة الدرع والدخول في عمق المنافسة على كأس الأردن، مرورا بالتجربة الاولى للفريق بدوري ابطال العرب.
تلك المقومات تعني ان الحسين يمتلك جهوزية مثالية تضغط بقوة فوق مساحات المنافسات المشروعة على اللقب.

ثبات الجهاز الفني
ثمة افضلية يملكها الحسين عن باقي الفرق تتمثل بثبات الجهاز الفني الذي يقوده الوطني اسامة قاسم الذي يشرف على تدريب الفريق منذ عدة سنوات الامر الذي يصب في لحمة التوليفة وهضم النظام التكتيكي من قبل اللاعبين.

قاسم: خصوصية الموسم تفضي الى منافسات قوية
أكد قاسم خلال حديثة لـ »الدستور« ان هناك خصوصية كبيرة للبطولة هذا الموسم تنطلق بدءا من الفجوات الفنية التي تجسدت بين الفرق حيث اتساع مساحات التنافس على نيل اللقب بدخول عدة فرق على خط القطبين اللذين سيجدان عنادا من كوكبة الفرق الطامحة التي حتما سترفض واقعا قديما ناهيك عن ان صراع البحث عن اثبات الوجود والحفاظ على المقعد بين الكبار سيشحذ همم اللاعبين.
وحسب رؤية قاسم ومتابعته لكل الفرق فقد توقع ان تشهد القمة صراعا محتدما بين الفيصلي والوحدات والبقعة وشباب الاردن بالاضافة الى فريقه، فيما صنف الرمثا وشباب الحسين ضمن الفرق التي تراجع مستواها بعض الشيء لتدخل خانة توسط سلم الترتيب، فيما اكد قاسم ان ذات الصراع سينسحب على الفرق الباحثة عن التواجد في الدوري الممتاز وبمستوى فني متقارب بين الاهلي وكفرسوم وذات راس.
واستشهد قاسم بمعطيات ما جرى في بطولتي الدرع والكأس والتي تصب في واقع ما يقول.

استعداد كاف
وابدى قاسم رضاه على استعدادات فريقه واصفا اياها بالجيدة، حيث تواصل التجمع منذ نهاية الموسم الماضي دون توقف اذ خاض الفريق معسكرا تدريبيا في سوريا اجرى خلال عدة مباريات ودية كسب خلاله لاعبين عراقيين انتظما مع الفريق منذ ذاك الوقت وهما مازن عبدالستار وماهر حبيب، وعاد عقبها لتكثيف التدريبات تأهبا لبطولة الدرع التي قال عنها قاسم انها عادت بفوائد كبيرة على فريقه اذ شهدت ولادة عدة نجوم صغار السن سيكون لهم شأن كبير في المستقبل ليس فقط للحسين بل للمنتخب الوطني.
وعرّج قاسم خلال حديثه عن بطولة الدرع على الصورة التي ظهر عليها فريقه في المباراة الختامية مشيرا الى ان ما حصل للفريق وقتها كان كبوة واصفا المباراة انها الاسوأ منذ عدة مواسم، حيث ركز خلال الفترة السابقة على نسيان ذاك اللقاء مبديا رضاه عن المركز الذي حققه في البطولة التي لم تخرج عن كونها تنشيطية على حد تعبيره.
وقال قاسم: للدوري نظرة مختلفة صحيح ان هناك بعض الاخطاء التكتيكية ظهرت خلال الدرع بيد ان علاجها موجود قبل منافسات الدوري والتي لا تحتمل كبوات او اخطاء حيث عملنا على الوقوف عندها كي لا تتكرر.
وابدى قاسم تخوفه من عزوف جماهيري قد يصيب ملاعب المباريات جراء اقامة الدوري خلال فترة الشتاء مؤكدا ان الجمهور هو فاكهة اية رياضة.

الخطوط العريضة للتشكيل
نوه قاسم ان الدوري لن يقتصر على عدد معين من اللاعبين ذلك ان منافساته طويلة مبديا جاهزية فريقه بكتيبة صغار السن الذين انضموا مؤخرا لصفوف الفريق تحسبا من الاصابات التي قد تلحق بالبعض.
وعن الخطوط العريضة للتشكيل اشار قاسم الى ان هناك مجموعة خبيرة ستشكل مسمار الفريق امثال بشار بني ياسين وعبدالله الشياب، حسين علاونه وانس الزبون ووليد الخالدي بالاضافة الى جملة من لاعبي فريق سن 20 ومنهم احمد حتامله، ابراهيم ربابعة، منيف عبابنه، شادي الخطيب، محمد بلص، وليد بني ياسين، عمر عثامنه، محمد رجا، صلاح العزام بالاضافة الى الحارس عبدالله يوسف.
ويظهر جليا من خلال المجموعة الكبيرة من اللاعبين صغار السن ان القادم افضل للحسين اربد بحثا عن تسنم القمة الكروية لأول مرة في تاريخه.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش