الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

مضايا. شامة بيضاء بوجه عالم مليء بالسواد

تم نشره في الثلاثاء 12 كانون الثاني / يناير 2016. 07:00 صباحاً



 كتب: ايهاب مجاهد

بعد ان دمرت الحرب الدائرة في سوريا الحجر والبشر، بات الدور على القيم الانسانية والتي اصبح الحديث عن مراعاتها ضربا من الجنون لا بل مبررا لاتهام المطالبين بها بالانحياز لطرف دون اخر، وقد تكون هناك بين الركام مبررات لقتل من يتمادى في الحديث عنها.  

في مضايا القرية السورية التي تسيطر عليها قوات المعارضة وتحاصرها قوات النظام السوري واعوانه، لا يعرف اطفالها سبب حرمانهم من تناول ابسط احتياجاتهم من الغذاء، ولا يجدون من يلقون باللوم عليه سوى امهاتهم اللاتي اعتدن على اعداد اكواب الحليب لهم للتخفيف من نقص غذائهم الذي وصل الى ادنى من نقص مشاعر الانسانية لدى محاصريهم .

وتتحدث منظمات انسانية دولية عن ارتفاع كبير في اسعار السلع الغذائية في القرية التي تكاد تكون الوحيدة في العالم التي يموت سكانها جوعا، ففيها تحطمت العديد من الارقام القياسية التي يتسابق المهتمون على تحطيمها، لكن في مضايا تحطمت تلك الارقام وحدها وباتت اسعارها ارقاما جديدة في سجلات جينس.

فقد استغل تجار الحروب لا بل من يفرضون الحصار على القرية دموع الاباء والامهات التي تنسكب حزنا على ابنائهم وحاجتهم لاطعامهم ما يبقيهم على قيد الحياة فقط، ففرضوا حصارا غير الحصار الجغرافي للقرية، فحاصروا جيوبهم الفارغة التي لا تقوى على شراء الحليب ممن يحاصرونهم.

ووفقا لاهالي القرية فقد وصل سعر كيلو الحليب الجاف الى 450 دولارا  والسكر 125 دولارا والأرزّ 200 دولار. وأن تحضير وجبة لعائلة من 6 أشخاص يكلف نحو ألف دولار.

اما من لا تعجبه هذه الاسعار فليس امامه الا خيار المقاطعة ورؤية اطفاله يموتون جوعا، او ان يخاطر بحياته من اجل تأمين كوب حليب لاطفاله الذين يعقدون عليهم الامال برؤية مستقبل افضل بعد ان فقد الكبار الامل برؤيته.

وامام هذا الوضع الانساني الخطير تحرك بعض من ضمير العالم والمنظمات الانسانية التي تدخلت للحفاظ على ما تبقى من ماء الوجه من خلال ادخال مساعدات غذائية للقرية التي وان اسعفتها المساعدات مؤقتا واطالت عمر اطفالها لاشهر فانها ستتحول الى نقطة سوداء جديدة من النقاط العديدة التي ملأت وجه العالم واصبحت النقاط البيضاء فيه هي الشامة.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش