الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

مزارعون في الطفيلة يطالبون الاستفادة من مياه سد التنور لزراعاتهم

تم نشره في الثلاثاء 12 كانون الثاني / يناير 2016. 07:00 صباحاً

الطفيلة – الدستور – سمير المرايات

طالب  مزارعون من  محافظة الطفيلة وزارة الزراعة، بتوفير البنى التحتية والإمكانيات الزراعية اللازمة للاستفادة من مياه سد التنور الذي أقيم في العام  1999 في منطقة سيل الحسا ، وبكلفة بلغت 22 مليون دينار في وقت يحتضن فيه السد حاليا ما يقارب سبعة ملايين متر مكعب من المياه .



واشار المزارع محمد الرواجفة بان مساحات واسعة من بساتين الزيتون المعمر ، بدأت بالجفاف نتيجة انقطاع عيون المياه في منطقة سيل الطفيلة ، في حين بين العديد من المزارعين بان الحاجة أصبحت ضرورية لإقامة سدود مائية لحفظ مياه الأمطار ، أو سحب مياه سد التنور للمناطق الزراعية بغية إنقاذها من التصحر والجفاف الذي يواجهها جراء توالي  سنوات الجفاف بسبب انحباس الأمطار وتدني معدلات سقوطها .

وأكد رئيس اتحاد المزارعين في الطفيلة  عقلة المرايات ، عدم استفادة المزارعين في الطفيلة من المياه المخزنة في بحيرة سد التنور التي تمتد على طول يصل إلى ثلاثة كيلو مترات وبسعة تخزينية وصلت في سنوات مطرية سابقة إلى ثمانية ملايين متر مكعب .

وأشار إلى إمكانية استغلال الأراضي المحيطة بالسد لغايات زراعة الأعلاف الخضراء الملائمة لطبيعة ومناخ منطقة سيل الحسا ،  من خلال حيازات زراعية تديرها الجمعيات التعاونية العاملة في الطفيلة ، مبينا  إمكانية زراعة أشجار الجوافة والموز والحمضيات في المنطقة إلى جانب استغلال مياه السد في التوسع في المراعي الطبيعية القريبة من السد . وأشار مزارعون إلى أنهم لم يستفيدوا من المياه المخزنة في السد كونه يقع في منطقة بعيدة عن أراضيهم الزراعية ، فيما تستفيد بعض الأراضي الزراعية في الأغوار الجنوبية من كميات محدودة من مياه السد علاوة على استفادة شركة البوتاس العربية من هذه المياه للإغراض الصناعية . مصادر من مديرية الزراعة ، أشارت إلى أن دراسات زراعية عدة أجريت لغايات الاستفادة من مياه سد التنور ، لجهة تنفيذ مشروعات زراعية مجدية على مياه السد الذي لا يستفاد من مياهه حاليا في أية مشروعات زراعية . وأشارت الدراسات الأولية إلى إمكانية  سحب مياه السد بطول 2 كيلو متر لتزويد أحواض وبرك لري المزروعات المقترح زراعتها في مصاطب ،  فيما تتناسب مياه السد ومناخ المنطقة لزراعة الأعلاف الخضراء وأشجار الجوافة والحمضيات ، علاوة على إفادة المراعي الطبيعية المتاخمة لمنطقة سيل الحسا .

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش