الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

سهم باتجاه نجم*رائد احمد .. مغادرة مبكرة .. ابتدأت بالملاعب .. وانتهت بلوعة الموت!

تم نشره في الأربعاء 14 تموز / يوليو 2004. 03:00 مـساءً
سهم باتجاه نجم*رائد احمد .. مغادرة مبكرة .. ابتدأت بالملاعب .. وانتهت بلوعة الموت!

 

 
عمان : فوزي حسونة
تموج الدموع حول مقلة العين حزنا وقهرا .. وتسكن في القلب غصة مؤثرة .. وما يخفف آهات الحياة هو ايماننا العميق بأن الموت حق .. وبأن لكل اجل مسمى..!
يوم امس الاول فجعت القلوب .. وتغمس بالنفس حزن حارق جعلنا نفكر مليا بدوامة هذه الحياة التي لا ترأف بكبير او صغير لان كليهما عندها سيان .. فرحل من اغتاله سيف الموت خلسة .. رحل حارس مرمى بطل الكرة الاردنية فريق الفيصلي رائد احمد دون ان يشعرنا بأنه يلفظ انفاسه الاخيرة اثر نزيف حاد في الدماغ ارداه صريعا تاركا خلفه طفلين بعمر الورود.
رائد احمد الذي قضى بضعا من السنوات وهو يذود عن عرين القلعة الزرقاء بكل بسالة وشجاعة لم تشفع له الاقدار ان يكمل عقد طموحاته رغم انه اعتلى منصة التتويج برفقة زملائه في اكثر من مناسبة .. الا ان الاصابة اللعينة التي ألمت به عندما عانى من مرض »الديسك« حجمت هذه الطموحات بلؤم مستعصي حيث كان »الرائد« يملؤه الامل المتدفق بالعودة الى الملاعب لالتقاء معشوقته »الكرة« مجددا ومن بعدها الجماهير التي كانت وستبقى تكن له كل معاني المحبة والشوق المستفيض ذاكرة هذا النجم الذي لم يأل جهدا الا وبذله في سبيل القبض على عنق الالقاب ولا سيما ان ناديه الفيصلي كان دائما مطالبا بذلك باعتباره عاشقا لسباقات تقود نحو صولجان الزعامة.
»الدستور« التي ستبقى المنبر الذي يوفي لكل من افنى سنوات عمره بحثا عن العطاء والتفوق .. ارادت تسليط اضوائها على حكاية نجم سيبقى فوق النسيان .. حيث الحروف التي تبكي ألما على فراقه .. وحيث الجمل التي أبت الا وان تترابط تقديرا لما قدمه نجمنا للكرة الاردنية وتعويضا لآماله التي كان يتطلع لملامستها بشغف منقطع النظير.
»الصبر على المر ليس سهلا« ويحتاج الى مقومات اضافية للابقاء على الامل .. ورائد احمد الذي عجب الصبر من صبره .. وضع عصارة قواه لمقاومة ما عانى منه .. سعيا لتأمين رغد العيش لطفليه ولا سيما انه كان يستشعر ان مغادرته للحياة ستكون قبل الأوان.
رحل رائد احمد تاركا خلفه اطيب الذكريات .. حيث عرف بدماثة الخلق .. وحبه المولع بالفيصلي النادي وبالفيصلي بطل كل البطولات .. رحل رائد وهو مرتاح البال حيث تابع عن كثب مسيرة الفيصلي واطمأن قبل المغادرة ان العرين الازرق بألف خير وسيبقى على ذلك لانه يوقن ان الشيخ سلطان ماجد العدوان قد وضع الاسس الكاملة ليبقى الفيصلي في مقدمة الاندية .. نعم غادرنا رائد فجأة وبلا استئذان ونام قرير العين بعد ان توج الفيصلي بلقب كبرى البطولات للمرة (30) وبعد ان ايقن بأن القادم سيكون أحلى.
ولان النجومية تبقي صاحبها على قيد الحياة بالذكرى المتأججة التي سيبقى يسردها معجبو وعشاق رائد فإن في هذا الامر تخفيفا للوجع وتضميدا للجراح .. وتهوينا للمصاب الجلل.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش