الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

ابتسامة خجولة تنهي العبوس عقب اطلاق سراح معسكر تركيا: رجال السلة والبحث في غرب آسيا عن امجاد اللعبة وعصورها الذهبية

تم نشره في الثلاثاء 20 تموز / يوليو 2004. 03:00 مـساءً
ابتسامة خجولة تنهي العبوس عقب اطلاق سراح معسكر تركيا: رجال السلة والبحث في غرب آسيا عن امجاد اللعبة وعصورها الذهبية

 

 
* احداث دراماتيكية في لبنان تفتح الطريق نحو كأس ستانكوفيتش
عمان - محمود الفضلي: ابتسامة خجولة اخترقت حاجز عبوس مزمن عاشته كرة السلة تكاثرت خلاله شكاوى الافلاس التي ادخلت برامج اعداد المنتخبات الوطنية غرف العناية الحثيثة وعن الحاجة الى استئصال اجزاء من جسم تلك البرامج للابقاء على سير العمل في اخرى كي تبقى على قيد الحياة.
الابتسامة ارتسمت على محيا ممن يؤمنون بأن اللعبة »عزيز قوم ذل« ذلك ان كرة السلة طالما روت عطش البعد من منصات التتويج حتى باتت انموذجا يحتذى ننظر اليه الآن على انه ارث تاريخي ما انفك ينتصر للوطن في محافل جمة.
ولتلك الابتسامة حديث ذو شجون ففي الوقت الذي كانت فيه برامج اعداد منتخب الرجال »فرس الرهان« تتهاوى تباعا بعمليات بتر متواصلة جراء الضائقة المالية لتقوض الآمال في المنافسة على احدى بطاقتي التأهل عن تصفيات غرب آسيا المنوي اقامتها في طهران بدءا من 26 تاريخ الشهر الجاري وحتى 31 منه بمشاركة منتخبات ايران والعراق وسوريا ولبنان والمؤهلة الى كأس ستانكوفيتش الآسيوية التي ستقام في الصين، نقول ان في ذلك الوقت ظهرت بوادر ازمة في تشكيل المنتخب اللبناني صاحب المركز الرابع في كأس اسيا العام المنصرم وأحد اقوى المرشحين للتأهل والتي آلت الى استبعاد عدد لا بأس به من اللاعبين ارخت بظلالها سلبا على قوة هذا المنتخب الامر الذي عزز امال منتخبنا بالتأهل رغم تواضع الاعداد.

اطلاق سراح معسكر تركيا
واخيرا اطلق سراح معسكر تركيا ليكون الاختبار الاول لتوليفة منتخب الرجال عقب مستجدات انضمام عدد من اللاعبين المغتربين في الولايات المتحدة ورغم تقليص عدد ايام المعسكر الى ستة فقط يخوض خلالها منتخبنا خمسة لقاءات لسنا بصدد عرض جداولها بيد ان ظهورها فوق سطح الاحداث يعني خروجا من زاوية طول فترة التدريبات فقط دون الدخول في اجواء المباريات التي باتت حبيسة شح الامكانات المادية.
فهي في نظر المدرب مراد بركات كافية للوقوف على تنفيذ النظام الخططي الذي سينهجه منتخبنا ومدى هضم اللاعبين لذاك النظام يبحث عقبه بركات عن سبل تعزيز الجوانب الايجابية والوقوف عند السلبيات لعلالجها.

الارادة والتحدي
لم يخف المهندس نبيل ابو عطا امين سر الاتحاد عقد امال الخروج من الضغوطات التي تعاني منها اللعبة على منتخب الرجال مشددا خلال وداعه بعثة المنتخب الى تركيا على ان التركيز يجب ان ينصب على التصفيات وسُبل تسنم قمتها كي يكون الانجاز متنفسا للعبة واثبات انها لا زالت باكورة التواجد الاردني المشرف في المحافل الدولية كعهدها السابق مطالبا الاجهزة الغنية واللاعبين بوضع كل المعوقات جانبا والتفرغ للهداف الذي تُشرع عقبه ابواب الدعم المادي والمعنوي نحو مشاركات خارجية اوسع بعد ان نكسب جولة الثقة الاولى بقدرات النشامى.
التوليفة الجديدة..
يدرك المتابع لكرة السلة الاردنية ان ثمة نقصا ضيّق خيارات الفكر التكتيكي مؤخرا حتى بدا واضحا ان الاعتماد ينصب فقط على قدرة لاعبي الارتكاز على ترجمة الكرات المستقلة تحت السلة الى نقاط فإذا ما كان هناك علاج لكلاسيكية هذا التنفيذ من قبل الفرق المنافسة فإن الخسارة هي طريق منتخبنا دون ادنى شك ذلك ان الضعف في الالعاب خارج المنطقة وحتى العجز عن ايجاد سبل آخر للتسجيل عبر الثلاثيات مثلا امر غاية في الصعوبة.
دعنا نحدد ذلك في الثنائي الاكثر شهرة محليا »زيد الخص وايمن دعيس« فإذا ما استطاعا اثبات حضور تحت السلة فإن الصعوبة بمكان ان ينافس منتخبنا على الفوز ناهيك عن امكانية استبعاد احدهما بالاخطاء الخمسة او للاصابة وهو ما حصل فعلا قبيل نهائيات آسيا الاخيرة عندما اصيب دعيس ولم يغادر مع المنتخب الى الصين الامر الذي اثقل كاهل منتخبنا بخسائر كبيرة وحدد مصيره ذيل الترتيب وفي تأكيد لما نورده فقد نال الخص لقب الهداف رغم ابتعاد منتخبنا عن المراكز الثمانية الاولى وبذلك دليل واضح على نجومية الخص الفردية فقط.
ولو عدنا الى عهود سابقة ند ان تميز منتخبنا صاحب ذهبية الدورة العربية التي اقيمت في المغرب عام 84 كان عبر فعالية مزدوجة ما بين السقوط تحت السلة للشقيقين مراد وهلال بركات وتميز ثنائي الاطراف مروان معتوق ويوسف زغلول في التسديد الثلاثي المتقن لذا كانت الخيارات حينها اوسع افرزت منتخبا قويا مؤهلا للبطولات.
لن نصل بحد التفاؤل الى امكانية استعادة العصور الذهبية لكننا نملك قاعدة تعدد الخيارات التكتيكية من خلال التوليفة الجديدة لاسماء التشكيل ففي وجود المغترب انفر شوابسوقه والعائد الجديد لصفوف المنتخب ناصر بسام ضالة علاج ضعف الاطراف كمصدر اخر لحصد النقاط دون اغفال تواجد البديل حيث قدرة اياد عابدين على تنفيذ اكثر من دور.
اما الارتكاز فقد تعززت قواه بتقارب مستوى معن عوده وموسى بشير مع الخص ودعيس ناهيك عن دور اسلام عباس في ان يكون بديلا جاهزا اذا ما دعت الحاجة لذلك.
وفي صناعة الالعاب مصدر قوة ضاربة وقيادة فاعلة من الظاهرة السلوية في الاردن والمنطقة سام دغلس ليكون عقل اي فريق يلعب له دون اغفال دور الجديد ايضا سامر صباح مع خبرة فيصل النسور وغازي النبر ومعتصم سلامه.

حظوظ التأهل
كنا قد اشرنا الى ان الحظوظ تضاعفت لتخفف عبئا كان قد يصيب في الامال مقتلا بجزئية تواضع الاعداد ذلك ان ما حدث في اروقة السلة اللبنانية بمحترفيها للجنسين اراح الاعصاب من الهالة التي ما انفكت ترافق المنتخب الاكثر تطورا في المنطقة في الاونة الاخيرة اما اصحاب الارض فقد كشفوا بعضا من قواهم عندما ظهروا في تصفيات اندية غرب اسيا التي اقيمت في العاصمة السورية مؤخرا تحت اسم سنام ونافس بقوة على التأهل لكنه خرج خالي الوفاض. لكن في استعراض سريع للقاء ممثلنا في ذات التصفيات (الارثوذكسي) المتواضع المستوى وصاحب المركز الرابع في الدوري نجد ان الارثوذكسي كان خصما عنيدا حينها بل كاد يكسب سنامها لولا سوء الطالع.
وعليه فان مسألة مواجهة ايران بات ينظر اليها من زاوية الارض والجمهور والتي فكت في الجولة الثانية من تصفيات منتخبات غرب اسيا قبل عامين عندما كسبناها هناك بفارق 10 نقاط وتحت اشراف بركات نفسه.

السلة السورية
صحيح ان للسلة السورية شأنا في القارة بيد انه مقتصر على الاندية فقط او بالاحرى على المحترفين الامريكيين في صفوف الوحدة بطل اسيا للعام قبل الماضي ووصيف العام الحالي اذ ظهر جليا تراجع مستوى نجوم السلة السورية كبار السن امثال محمد ابو سعده وانور عبدالحي في تصفيات اندية غرب اسيا اذ احتاج الوحدة الى مسرحية مشتركة مع بطل اسيا الحكمة انتهت بخسارة مقصودة للاخير اهدت بطاقة التأهل الى الوحدة.
وبمقارنة بسيطة بين قدرات منتخبنا الممزوجة بين الخبرة والشباب والحداثة مع سوريا نجد ان ثمة تفوقا واضحا لمنتخبنا اذا ما تم ضبط تكتيك لاعبينا والتزامهم الخططي بفكر المدرب.
وبذلك يبقى الحديث عن السلة العراقية والتي نعلم جميعا ما يعانيه الاشقاء من معوقات شلت الحركة الرياضية فهي الان في طور اعادة التنظيم ولا اعتقد انها في هذا الوقت تحديدا قادرة على المنافسة وفي تواضع ظهور نادي الحلة المدعم بالمحترفين وبالاسماء المعروفة في تصفيات الاندية خير دليل على ما نطرحه.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفى الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش