الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

بدأ العد التنازلي لاول استحقاق هام: الوضع العام لمنتخبنا الكروي مطمئن والتشكيلة المثالية مريحة

تم نشره في الأحد 25 آب / أغسطس 2002. 03:00 مـساءً
بدأ العد التنازلي لاول استحقاق هام: الوضع العام لمنتخبنا الكروي مطمئن والتشكيلة المثالية مريحة

 

 
* مشكلتنا في اللمسة قبل الاخيرة وترجمة الفرص تحت الضغط!!
- عثمان القريني - بالاجماع كان هناك نوع ما من الرضا عن الوضع الذي ظهر عليه المنتخب الوطني لكرة القدم من خلال مباراته الودية الثانية امام نظيره السوداني التي آلت نتيجتها الى التعادل بدون اهداف من ايدي نجومنا الذين اهدروا مجموعة كبيرة من الفرص على مدار احداث الشوطين.
التشكيلة المثالية مريحة لكنها تحتاج الى اضافات نوعية تزيد من مثاليتها.
ما زالت هناك بعض العيوب... خصوصا في ترجمة الفرص الى نهايات سعيدة
الدستور قرأت بترو »مفاصل« مباراته امام السودان بعد العودة الى شريطها التلفزيوني المسجل وخرجت بالرؤية التحليلية التالية:

اطمئنان
لوحظ من تشكيلة المنتخب في مباراته امام السودان والعناصر البديلة التي تم الزج بها انها مطمئنه نوعا ما ومريحة في اغلب مراكزها .. خصوصا في المواقع التالية:
* قوة في حراسة المرمى حيث لم يخطىء الحارس لؤي العمايرة في اي كرة عرضية لعبها المنتخب السوداني داخل منطقة جزائه فقد جاء توقيته في التقاط تلك الكرات صحيحا.. لكي يؤخذ عليه سرعة تعرضه للاصابة جراء الاحتكاك غير المدروس مع السودانيين.
* في ظل الارتياح لمنطقة حراسة المرمى فقد ازداد التنافس الشريف بين حراس المرمى الثلاثة حيث تم تتجربة الحارس عامر شفيع في المباراة الاولى امام كينيا وفراس طالب بانتظار منحه الفرصة.
* ظهر رجال حظ الدفاع بمستوى رائع سواء في الجانب الدفاعي حيث جاء تعامل هيثم سمرين ومن بعده مهند محادين ومعهم حاتم عقل وبشار بني ياسين المكلفين بالرقابة لرأسي الحربة مع المستجدات والظروف وهجمات الفريق السوداني والمزايا الجسدية القوية التي تمتع بها هيثم الرشيد رقم 9 ومعتز كبير رقم 10 بصرامة ناجحة وبقوة ممزوجة بحسن التصرف.
ك* ان هناك سرعة افضل في نوغلات فيصل ابراهيم من اليمين وخالد سعد من اليسار مع القيام بالواجبات الدفاعية في الوقت المناسب.
* تصرف افضل وتحرك اسرع في نقل اللعب من الدفاع على الهجوم بالنسبة للاعبي خط الوسط.
* زيادة حيوية وفاعلية هيثم الشبول الذي على ما يبدو اصبح يتأقلم اكثر مع موقعه الجديد فقد هدد مرمى »المعز محجوب« نجم منتخب السودان اكثر من مرة وبأسلوب تسديدي مهني جيد والرؤية الفنية لهذا اللاعب تشير الى انه سيكون »حجر زاوية« اساسي في الركن الايسر المتقدم لمنتخبنا.
* اكثرنا هذه المرة من التسديد على المرمى المقابل من خيارات متنوعة متاحة... خاصة في عملية التصويب من مسافات بعيدة مما اثار الدى نجومنا خاصة رجالات خط الوسط شهية التصويب. ما دمنا في اوضاع مريحة.

التكامل التشكيلي
لدينا احساس عام بان ما يدور في ذهن المدير الفني للمنتخب السيد محمود الجوهري يكمن بضرورة التوصل الى »التكامل التشكيلي« للمنتخب قبل خوضه اول استحقاق هام.. الا وهو بطولة غرب اسيا الثانية التي ستنطلق في دمشق في الثلاثين من الشهر الجاري ولعل ابرز ما يفكر به الجوهري وفق رؤيتنا ينص على ما يلي:
* ثبات في اركان الملعب ممثلة بفيصل ابراهيم في اليمين مع وجود بديل جاهز هو مؤيد ابو كشك وخالد سعد في اليسار.
تثبيت في منطقة القلب الدفاعية من خلال مهند محادين كظهير قشاش وامامه هيثم سمرين وحاتم عقل كمدافعين مشاركين وايجاد البديل الجاهز بشار بني ياسين.
* ارتياح لمواقع خط الهجوم من خلال 3/4/3 ممثلة في انس الزبون في الجناح الايمن وهيثم الشبول في الجناح الايسر ومحمود شلباية في موقع قلب الهجوم.
* اعاودة النظر في تكامل جاهزية خط الوسط كل حسب تخصصه مع توجه بدعوة سفيان عبدالله وحسونة الشيخ من اجل وضع افضل لهذا الخط بحيث يكون هناك قوة في الخط العامودي للمنطقة الوسطية تتمثل في عبدالله ابو زمع ومعه سفيان عبدالله او حسونة الشيخ مع الابقاء على اشرف شتات ومحمد جمال كأوراق بديله جاهزة للتنفيذ وقت الطوارىء وما تقتضيه مستجدات الامور.

اللمسة قبل الاخيرة
في اغلب الهجمات التي شنها المنتخب على نظيره السوداني وهي بالمناسبة كانت اكثر عددا من مباراته السابقة امام كينيا.. كنا نفتقر الى اللمسة قبل الاخيرة التي جاءت في معظمها متسرعة اولا وغير دقيقة ثانيا وافتقرت الى الروح الابداعية »ثالثا« مع اصرار غريب على الاكثار من الكرات العرضية المكشوفة التي كان يتعامل معها الدفاع السوداني بسهولة متناهية... مما ساهم في صعوبة تعامل المهاجمين في ترجمة هذه الفرص الى اهداف خصوصا من قبل محمود شلباية ومؤيد سليم الذي نزل مع بداية الشوط الثاني.

الترجمة.. تحت الضغط
اذا نجحنا في الوصول الى عملية حسن التصرف داخل منطقة جزاء الفريق المنافس وهي مبدأ من مبادىء الهجوم الناجح المثالي... نكون قد حققنا انجازا كبيرا لقد شاهدنا ان سلبية ترجمة الفرص الى اهداف جاءت جراء اللعب تحت الضغط المقابل من المدافعين في مساحات ضيقة دون مجال لوجود ابتكار ابداعي لدى المهاجمين في كيفية التخلص من هذا الضغط وحسم الموقف بلمسة ذكية تتسم بالسرعة والمباغتة.
ما زلنا نعاني الكثير من »القمع الهجومي« جراء ضعف مهاجمينا في كيفية التصرف تحت ضغط المدافع المنافس وفرضه للزيادة العددية المطلوبة.

شذرات سريعة
* جاهزية مؤيد سليم تزيد من خطور هجومنا وتتيح المجال امام تبديلات موفقة.
* خيارات خط الدفاع عديدة والوضع العام لرجالاته مريح للغاية.
* هاجس الجوهري يتركز في اشعار كافة اللاعبين بأنهم في مستوى فني واحد.. والتنافس الشريف بينهم هو الاساس.
* لوحظ في التدريبات الاخيرة التي خاضها المنتخب على ستاد عمان الدولي تركيز واضح على التقسيمة المشروطة بين مجموعات واصلاح الاخطاء اولا بأول.
* جرعة تدريبات حراس المرمى تأخذ حيزا كبيرا في كل تدريب وسط حمل تدريبي ذي كثافة وشدة عالية.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفى الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش