الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

أردني يروج للبترا في اوروبا بموقع الكتروني وصور فريدة

تم نشره في الثلاثاء 12 كانون الثاني / يناير 2016. 07:00 صباحاً

 الدستور - رنا حداد



بعين الفنان ومدير مواقع التصوير، وبقلب اردني غيور، رد على ادعاءات غريبة بأن مدينة البترا هي مدينة اسرائيلية، فإرث الأردن الاصيل من العرب الانباط الذين سكنوها، فهذه المدينة الجميلة تربض في جوف التضاريس القاحلة، جدرانها المنحوتة في الصخر وتاريخها الذي يروى بين كل حجر وحجر قصة سحر للموقع الاردني الاكثر شهرة، وحضورا في ذاكرة العالم، البترا.

الاردني المغترب في بودابست لفترة من الزمن، حسني معيوف، كان يسمع خلالها بأن الاوروبيين يعتقدون ان الأردن وطنه، فقط بقعة من الشرق الاوسط الملتهب، وجزء منه، لاغير. ووجد أن الاوروبيين، لا ينظرون الى الاردن بعين الاختلاف، كونه بقعة امن وامان، ومقصدا رغم العصف المشتعل في منطقتنا عموما، فقام مدفوعا بهذا الاستفزاز، ورغبة في طرح اسم وطنه، والبترا مسقط رأسه،  وقاصدا دحض بعض المعلومات الخاطئة التي ارتبطت بالمدينة، ولتسويق البترا كجزء من الأردن الذي يعتبر واحة أمن وسلام في المنطقة، أنشأ حسني معيوف موقع « مرحبا بكم في الاردن، من اعماق قلبي».



رأس مال الف دولار و 14 يوما



لما لا؟  يقول الشاب معيوف، اقتنيت بمبلغ الالف دولار الذي كان بحوزتي انذاك عدسة رافقتني في حلم «welcome to Jordan» «اهلا بكم في الاردن»، مدفوعا بالاستفزاز ورغبة في اشهار الموقع السياحي الاحب الى قلبه البترا وهو ابن وادي موسى.

باشر على الفور معيوف بإنشاء موقع الكتروني يخبر بالصورة التي يلتقطها هو او غيره بعدساتهم وكلمات الترحاب، ونبذة عن الاردن ومواقعه السياحية والتارييخية وجمال اهله ونخوتهم وحبهم للآخر وقبوله ، وراح يبرز جمال وتفرد هذا البلد تاريخيا وسياحيا.

من خلال مقدمة الموقع يمكن للزائر ان يستخلص حقيقة هذا البلد فقد كتب معيوف «  الأردن ، هو الوطن لجميع الذين يؤمنون بالحب والسلام والصداقة بغض النظر عن العرق أو الجنس «.

وكتب معيوف ايضا « الاردن، أرض الأسطورة والتاريخ والضيافة تقدم لزائريها تراثا غنيا قوامه الجمال الطبيعي، والفهم التاريخي، اضافة الى تميز واضح في الحرف الأثرية».

ويلقى متصفح الموقع في المقدمة الترحيبية « دعوة خاصة لكل مستخدم ومتصفح للموقع باسم الشعب الاردني المضياف ، يقول «الشعب الأردني يدعوكم لاستكشاف العديد من الهدايا الفريدة والرائعة من المملكة الأردنية الهاشمية، هدايا لا تقدر بثمن من المعرفة التاريخية، والارث الانساني الحضاري والثقافي، والإثراء الروحي، ننتظركم بفارغ الصبر».

وفي لفتة للعيش المشترك والتآخي الذي يعيشه الاردن يؤكد مالك الموقع معيوف للزوار ان الاردن  «هو المكان الذي تجتمع فيه المسيحية والإسلام ، موضحا ان البلد مليئة بمختلف المواقع الدينية المسيحية، والاسلامية».

ويوضح معيوف للزوار، ان هذا الموقع غير ربحي ، لا يمت لشركات بصفة، وان القصد من انشاء هذا الموقع هو محبة خالصة لهذا الوطن واستحقاق هو واجب لتسويق الوطن الاغلى».

بقول ، بعد تصميم الموقع تطلب الامر جلوسي في المنزل لمدة  14 يوما ، بعثت خلالها طلبات اعجاب للموقع محليا ودوليا لمستخدمي الشبكة العنكبوتية ، الامر الذي جاء بنتيجة مذهلة وهي انني حصدت وانما ابعث طلبات للتعريف بالصفحة التي حصدت 15 الف تسجيل اعجاب من مختلف دول العالم، سيما الاجنبية.

هذا الاعجاب لفت ايضا بحسب معيوف انظار صحافيين ومواقع اخبارية عالمية، ومن ذلك اتصال مراسل صحيفة نيويورك تايمز «روجر تول» ووضعه لصور ورابط الموقع على صفحته الشخصية مؤكدا ان هذه الخطوة وخلال ساعتين حققت دخول 5000 متصفح للموقع.



الدعوة للغرب بزيارة البترا



معيوف أكد في حديثه مع الدستور ان الموقع يهدف من خلال نشر صور ووسائط متعددة للبترا على وجه الخصوص، ومواقع اثرية اخرى عموما، الى تقديم فكرة متكاملة للسياح عن البلد وهذه الاماكن السياحية من خلال تسليط الضوء على ابرز المناظر الخلابة والخدمات وايضا السكان المحليون، اذ تعتبر هذه جميعها عوامل مؤثرة في منظومة الجذب السياحي.

ويؤكد من خلال ما يقرأ ويستلم من ردود فعل لزوار الصفحة ان الغالبية العظمى من رواد الموقع لم يزوروا البتراء حتى الان ، حتى ان بعض الدول فيها اشخاص لم يسمعوا من قبل بهذه الدرة فائقة الجمال ، لذا يعتبر معيوف عمله وعمل كثير من الاشخاص والهيئات خير استقطاب لهذه الفئات خاصة دول الغرب لتشجيعهم على زيارة المدينة، من خلال نشر الصور والمعلومات ، مؤكدا انه دائم التواصل مع كافة الأسئلة التي يطرحها الزوار، ويقدم المعلومات اللازمة التي تشجعهم على اتخاذ قرار المجيء الى البترا.

ويرى حسني معيوف أنه تمكن ومن خلال موهبته في التصوير الفوتوغرافي الى لفت انظار الناس محليا وعالميا لهذه المدينة، مؤكدا انها بالفعل تمتاز بجمالية فريدة ولكن تحتاج الى من يبرز هذه الجمالية بحب ومهارة.

اليوم ، يؤكد معيوف ان عدد مشتركي صفحته يبلغ 38 الف مشترك من معظم دول العالم واكثرها دول غربية ،الامر الذي يعطيه دافعا اكبر على المضي قدما في ترويج البترا والأردن سياحيا.



اكتشف مع الملكة رانيا مدينة البترا الوردية



الى ذلك تحظى البترا حاليا بالعديد من المبادرات التي تسعى في مضمونها الى نشر هذه المدينة عالميا وابرزها قيام محرك البحث لموقع جوجل بوضع عبارة» اكتشف مع الملكة رانيا مدينة البترا الوردية»،على صفحته الرئيسة في جميع دول العالم  تقديرا لجهود جلالة الملكة رانيا العبدالله في ترويج الاردن سياحا والتي طرحت  مبادرة ضمن نشاطات جلالتها لتسليط الضوء على الاْردن وأماكنه السياحية عالميا من خلال استخدام الوسائل الحديثة وشبكات التواصل الاجتماعي المختلفة، نظرا لتنامي عدد المستخدمين من ناحية، ومن جهة اخرى، اتضاح الدور المهم لهذه الوسائل بالوصول الى الناس وترك اثر في قرارتهم وخيارتهم، سيما السياحية منها.

يشار الى انه بامكان جميع مستخدمي الانترنت الدخول الى خدمة التجوال الافتراضي التي اطلقت مؤخرا بالتعاون مع جلالة الملكة رانيا العبدالله للبترا و30 موقعا اخر في الاردن ضمن خرائط «جوجل» التي تسمح للمستخدمين استكشاف أماكن من العالم مثل المعالم والعجائب الطبيعية والمواقع الهامة ثقافياً وتاريخياً. وبين انه أصبح بإمكان أي شخص متصل بالإنترنت التجول في البترا، المدينة الوردية، واستكشاف البحر الميت وآثار جرش وقصر الخرانة وجبل نيبو وغيرها من المعالم الأردنية الرائعة.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش