الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

في مباراة الذهاب لتصفيات الدور الثاني لبطولة السوبر الاسيوية. بعشرة لاعبين.. خسر الفيصلي بهدف امام الانصار

تم نشره في الأربعاء 11 أيلول / سبتمبر 2002. 03:00 مـساءً
في مباراة الذهاب لتصفيات الدور الثاني لبطولة السوبر الاسيوية. بعشرة لاعبين.. خسر الفيصلي بهدف امام الانصار

 

 
بيروت ـ شبلي الشطرات - حمل الوقت بدل الضائع لمباراة الذهاب لتصفيات الدور الثاني لبطولة السوبر الاسيوية مفاجأة ولكن هذه المفاجأة كانت بالواسطة للهدف الوحيد الذي سجله لاعب الانصار داني نحله ليضمن الفوز لفريقه بعد ان تخلى الفيصلي عن كل رموز معادلة الفوز او حتى حسابات التعادل كيف لا والازرق اكمل المباراة التي جرت على ارض الملعب البلدي في بيروت بعشرة لاعبين!!
الخسارة بهدف ليست نهاية المطاف بل ضاعفت من مسؤولية النسر الازرق حين يقابل الانصار في عمان يوم »25« الجاري امام عزوته وجمهوره وعلى ارضه بانتظار رد الاعتبار وعبور الدور الثالث بهمة قوية.. دعونا ننتظر!!
وحضر مباراة الامس الشيخ سلطان ماجد العدوان رئيس النادي الفيصلي والقنصل الاردني في بيروت والسيد بكر العدوان رئيس بعثة الفيصلي وجورج قعوار عضو الهيئة الادارية والعديد من اعضاء اللجنة الاجتماعية وحضرها من الجانب اللبناني النائب وليد عيدو والسيد سليم ذياب رئيس نادي النجمة.

الفيصلي يعود اليوم
تعود بعثة الفيصلي الى عمان مساء اليوم حيث ستغادر بيروت في الصباح وتستريح ساعات قليلة في العاصمة السورية دمشق.

الانصار يصل »23« الجاري
على صعيد آخر تصل بعثة فريق الانصار الى عمان يوم »23« الشهر الجاري تمهيدا لمباراة الاياب مع الفيصلي ويحتاج الانصار للتعادل في عمان لضمان الانتقال للدور الثالث.

المباراة بسرعة
النتيجة: فوز الانصار »1/صفر«
الهدف: سجله داني نحلة في الدقيقة »92« بواسطة المدافع راتب العوضات.
الجمهور: حضر المباراة ما يقارب من »7« الاف متفرج.
الحكام: ابراهيم النفيسي »السعودية« مهنا الشوبكي »السعودية«، خلف نايف »السعودية/ محمد البشري السعودية« وراقبها عبدالله الفيلكاني »الكويت« وراقب الحكام صلاح اورفلي »سوريا«.
العقوبات: انذر الحكم كلا من حسونة الشيخ ومهندمحادين وطرد فادي لافي في الدقيقة »57«.
الفيصلي: العمايرة، محادين، عدنان عوض، اسامة طلال، الشبول، حاتم عقل »العوضات«، صبحي، حسونة، خالد سعد، مؤيد سليم، فادي لافي.
الانصار: زياد الصمد، بلال محمد، جمال مطر، شادي الشامي »داني نخلة«، عباس علي، زهير سامي، احمد الشوم، سامي الشوم، حمزة المصري »محمد طبارة«، محمد شحرور »غازي غصن«، بيتر بروسبار.

ومضى النصف الاول
تفاوت اداء الفيصلي من فترة لاخرى وحاول دخول اجواء المباراة في وقت مبكر لكن حسابات الانصار الارض والجمهور ونية الاستفادة من الهجمات السريعة ادت الى تراجع الفيصلي من كثير من مشاريعه واهمها الهجومية التي احتاجت للدعم من خط الوسط.
وثمة امور اخرى يجب الحديث عنها وابرزها ارضية الملعب التي لم تساعد الفيصلي في الامتداد بالكرات الارضية حتى تدويرها لم يكن بالصورة التي ارادها الدفاع والوسط عكس الانصار الذي اعتمد على الكرات العالية او متوسطة الارتفاع التي كانت تعبر مسافات طويلة ولكن الخطورة بدت واضحة على مرمى العمايرة من كرة قطعها المحترف بيتر بروسبار من بين اسامة وعدنان وواجه العمايرة الذي قطعها باعجوبة وبراعة الكبار لتكون هذه الفرصة هي الانذار الذي دفع الفيصلي لترتيب اوراقه في الدفاع وتنبيه صبحي للعب بحيوية اكثر وتنسيق بين خالد سعد وحسونة وهنا بدأ الازرق بالوصول بالكرات امام منطقة منافسه وهدد مرمى الصمد من كرة الشبول الحرة التي احدثت دربكة سجل منها صبحي لكن راية الحكم اشارت للتسلل.
وبين اطماع الانصار وحسابات الفيصلي كانت هناك فوارق كثيرة وظهر واضحا ان الثنائي سامي واحمد الشوم وحمزة المصري يفضلون الارتداد حالة فقدان الكرة واعادة عكسها سريعة للثنائي المهاجم شحرور وبيتر.
فاضطر بيتر لتسديد احداها بتسرع لتذهب بجانب المرمى، في المقابل حرص مهند وعدنان واسامة على مراقبة شحرور وبيتر وطلعات المصري والشوم راقبها الشبول وحاتم فاقتصرت الفترة المتبقية من عمر الشوط الاول على تبادل الهجمات بعيدا عن المرمى رغم محاولات الاختراق التي بدت ضعيفة ومن احداها سدد مؤيد سليم كرة من على حافة المنطقة الداخلية اخذت طريقها بجانب المرمى وعاد الانصار لمواقعه الخلفية لمراقبة الهجمات الفيصلاوية التي توقفت عند الحافة الخارجية للمنطقة وكانت تعود خاطفة نحو مرمى العمايرة الا ان عدنان قاد المنطقة الخلفية ببراعة واحسن اعادة تمرير الكرات نحو وسط الملعب لتصبح منطقة المناورة مكان تجمع بزيادة عددية واضحة من قبل المناورة.

الطرد وهدف بالواسطة!!
تعليمات ما بين الشوطين اعادت التوازن والتنسيق بين نجوم الوسط الفيصلاوي وبدت تحركات صبحي اكثر دقة فاندفع خالد من الميسرة وحسونة من الميمنة وظهرت الصبغة الهجومية والافضلية في التقدم خاصة وان اليماني دفع بخبرة العوضات مكان حاتم عقل وهذه التحركات دفعت الانصار للتراجع وهذا من الاهداف التي وضعها اليماني ومن هنا بدأ الازرق اكثر خطورة خاصة عندما ارسل حسونة كرة امامية على الجزاء تابعها مؤيد سليم لكن تدخل الدفاع لابعادها اضاع واحدة من الفرص السريعة ولم يكن في حسبان الفيصلي ان يفقد احد اعمدة الهجوم حين رفع الحكم السعودي ابراهيم النفيسي البطاقة الحمراء في وجه فادي لافي لتعمده ضرب المدافع جمال مطر ورغم ذلك ابقى الفيصلي افضليته وهدد مرمى العمد بعدة كرات اخطرها التي سددها الشبول ومرت فوق العارضة بقليل واخرى سددها مؤيد سليم من بعيد في احضان الحارس ليتدخل مدرب الانصار ويجري اول تعديل على صفوفه فاشرك غازي غصن مكان محمد شحرور، بيد ان هذه الحالة لم تعمر طويلا فقد عاد الانصار مهاجما لضمان ارجاع الفيصلي لمواقعه وبالتحديد ثنائي الوسط خالد سعد وحسونة الشيخ وكلاهما اندفع الى جانب مؤيد سليم لتغطية الفراغ الذي تركه لافي وهذا كلفهما المجهود المضاعف لقيامهما بالدور الدفاعي حالة فقدان الكرات التي قادها وسط الانصار وعبر مساحات واسعة فكانت تتوقف امام اسامة ومهند وعدنان لكن احداها شكلت الخطورة حين ارسل سامي شوم من محور الميسرة تخطت عدنان ليسددها بيتر برأسه معاكسة سيطر عليها العمايرة ببراعة، ومع دخول المباراة مرحلة الحرج كانت الانظار تترقب التحركات الممكن ان تثمر عن بسط السيطرة على منطقة الوسط فاضطر مدرب الانصار لتعديل آخر واشرك داني نحلة مكان شادي الشامي لمراقبة الشبول وسعد بعد سلسلة طلعات في الميسرة كشفت ضعف التنسيق بين دفاع ووسط الانصار وكان بالامكان الاستفادة من هذه الطلعات عن طريق التمرير العرضي امام المرمى في الوقت المناسب، ويتواصل مسلسل استخدام اوراق الاحتياط ويشرك مدرب الانصار اللاعب محمد طبارة مكان حمزة المصري لعله ينجح في دعم الوسط لضمان عبور خطوط الفيصلي فكان الرد المناسب بهجمات اسرع قادها حسونة وصبحي وابقى الشبول خطورته قائمة وتنبه مهند للكرات السريعة العالية المرفوعة من الاطراف لكن الوقت بدل الضائع حمل المفاجأة فقد اندفع داني نحله من الميمنة وسدد كرة عرضية سريعة ارتطمت بقدم راتب العوضات واستقرت في الشباك الهدف الوحيد في الدقيقة »92«.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش