الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

نجاح السياحة العلاجية انجاز وطني يجب المحافظة عليه

تم نشره في الاثنين 11 كانون الثاني / يناير 2016. 07:00 صباحاً



كتبت ـ كوثر صوالحة

خطت السياحة العلاجية الاردنية خطوات مميزة وحققت نجاحات كبيرة طيلة مشوارها. والنجاح في السياحة العلاجية له مقومات من مستشفيات واجهزة ولكن الاهم ان نجاح السياحة العلاجية ايضا جاء من وراء وجود اطباء ذوي خبرة مميزة في كافة التخصصات .

نجاح القطاع الطبي الاردني في هذا المجال اعترف به العالم وخير دليل على ذلك تصدر الاردن الأول على مستوى الشرق الأوسط وشمال إفريقيا في السياحة العلاجية اضف الى ذلك النجاح الذي تحقق باستلام الاردن ممثلا برئيس جمعية المستشفيات الخاصة الدكتور فوزي الحموري رئاسة المجلس العالمي للسياحة العلاجية .

القطاع الطبي الاردني او السياحة العلاجية الاردنية اعترف بنجاحها العالم على مدى سنوات رغم ما تعانيه من بعض المعيقات والازمات التي يمكن ان تعيق هذا الخط التنافسي وتسمح بسحب اسواق من الاردن .

السياحة العلاجية في الاردن تواجه خطا تنافسيا كبيرا من العديد من الدول المجاورة وكما التنافس في كل مجال فهناك ايضا تنافس على تصدر الدول في هذا المجال واخذ اسواق استقطبها الاردن ولم تستطع الدول الاخرى استقطابها لذلك تواجه قطاعات السياحة العلاجية من مستشفيات واطباء هجمة كبيرة بين الخطا والصواب رغم ان الاردن من اقل الدول التي تسجل فيها الاخطاء الطبية مضافا الى ذلك الخلط الدائم بين المضاعفة والخطأ.

اسواق السياحة العلاجية مهمة جدا نظرا لما تقدمه من رفد الاقتصاد الوطني في كافة الدول لذلك يبقى التنافس موجودا ولكن قد يخرج التنافس احيانا عن خط التنافس العملي والشريف لنسمع بين لحظة واخرى قصة جديدة تسيئ الى القطاع الطبي باكمله .

 هذا النجاح الذي حققه القطاع الطبي الاردني اتى على خلفيات كثيرة، فالكوادر الطبية والتمريضية المؤهلة تعد من اهم مقومات تطور السياحة العلاجية في الأردن حيث وصل عدد الأطباء إلى ما يزيد عن 25 ألف طبيب حاصلين على تعليم أكاديمي مميز في الولايات المتحدة الأمريكية، والمملكة المتحدة وألمانيا وغيرها من دول العالم، بالإضافة إلى وجود الكوادر التمريضية المؤهلة والمدربة على تقديم خدمات الرعاية الصحية للمرضى.

والطبيب الاردني هو هدف العديد من الدول المجاورة لما يتمتع فيه من خبرة وعلم وتميز لذلك فان الانظار تتجه دائما الى استقطابهم وهدف ايضا في وضعهم تحت المجهر او الاساءة لهم ضمن مراحل متعاقبة من مشوار السياحة العلاجية .

رئيس جمعية المستشفيات الخاصة الدكتور فوزي الحموري رئيس المجلس العالمي للسياحة يلخص دائما مقومات النجاح ليصبح الاردن القبلة الاولى في العلاج حيث يتميز القطاع الصحي الاردني بالسمعة الجيدة في تقديم خدمات علاجية متميزة بأسعار منافسة تقل كثيراً عن مثيلاتها في المنطقة والعالم، وكذلك توفر الكوادر الطبية والتمريضية الأردنية المؤهلة تأهيلاً عالياً والملتزمة بتقديم أجود الخدمات الطبية للمرضى.

يضاف الى ذلك ان المستشفيات الاردنية مزودة بأحدث الأجهزة والتكنولوجيا الطبية وبكثرة مما ادى الى انعدام قوائم الانتظار بما يتيح للمرضى الحصول على الخدمات التشخيصية والعلاجية في أقصر وقت ممكن والذي يعتبر من النقاط الهامة للمرضى العرب والاجانب، بالإضافة الى تأسيس مركز للإسعاف الجوي. ولو استعرضنا الخدمات الطبية لوجدنا تنافسيتها في قلة التكلفة مقارنة مع الجودة والخدمة وتطبِّق جميع المستشفيات في الأردن برامج مكافحة نقل العدوى ومن العوامل الجاذبة أيضاً تطبيق معايير الجودة، وحصول 17 مستشفى على الاعتمادية الدولية والوطنية، ولهذه الاسباب مجتمعة استطاع الاردن ان يكون مركزا جاذبا للسياحة العلاجية حيث فاز الاردن بجائزة افضل مقصد للسياحة العلاجية للعام 2014 وفاز الأردن برئاسة المجلس العالمي للسياحة العلاجية.

السياحة العلاجية مسؤوليتنا جميعا وما يحققه القطاع الطبي الاردني هو انجاز وطني قبل ان يكون علميا وعليه يجب ان نحافظ عليه .



 

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش