الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

المسحراتي : النقد الرياضي .. حينما يكشف الاتحادات

تم نشره في الأربعاء 26 آب / أغسطس 2009. 03:00 مـساءً
المسحراتي : النقد الرياضي .. حينما يكشف الاتحادات

 

 
هل يختلف احد على ان النقد وجد لتقييم الواقع والوقوف على ايجابياته قبل سلبياته.. قطعا لا.. لكن الغريب والعجيب ان الكثير من الاشخاص لا يروق له ان يتعرض لاي شكل من اشكال النقد.. فهو ربما يصل الى درجة يشعر فيها بانه فوق النقد ... وهنا تكمن الطامة الكبرى.

كثير من الاداريين في الاتحادات الرياضية يرفضون ان يوجه لهم ادنى اشكال النقد ولو كان ذلك عن طريق (المزاح) ..والمدهش في الامر ان الثغرات في عملهم و(البلاوي) التي تقترن بادارتهم للامور تكون اوضح من اشعة الشمس الاصيلة.. ورفض النقد بكل اشكاله يحمل دلالة اكيدة بان صاحبنا يخشى من أن يكشف النقد حقيقته(الـمُرة) والتي بلا شك سوف تسقطه من الأعلى وتبدد كافة مصالحه الشخصية وتجعله يودع موقعه بـ (سواد الوجه).

نعرف ان صاحبنا قد (لا ينام) الليل ازاء ما يتعرض له من نقد بناء.. لكن صاحبنا يبقى مطالب (بتفهم) رسالتنا واهدافنا النبيلة خصوصا ان (سكوتنا) و(غرشنا) عن قضية معينة لا يتناغم مع عملنا الإعلامي القائم على المصداقية والشفافية وكشف كافة الحقائق والتجاوزات التي قد تسهم في عرقلة مسير الرياضة الأردنية.. فرسالتنا واضحة وحروفها تشع بالامانة والنزاهة ، وان كان هو يرضى لنفسه التقصير بعمله ومسؤولياته فنحن لا نرضى ذلك بعملنا فلدينا مسؤولياتنا التي نعتز بها ومن واجبنا إزالة (الأشواك) من الطريق وتجسير الثغرات لخير رياضة وطننا الحبيب وحتى نسير بخطوات واثقة الى بساتين احلامنا وامنياتنا.

ولا نخفي بان غضب البعض من النقد احيانا يفرحنا نحن كاعلاميين .. كوننا نستشف من غضبه خوفه على موقعه وحينما يدرك بان (الطابق) قد انكشف فانه سيضطر لتصويب سياسة عمله والاجتهاد في البحث عن الإيجابيات وارساء القواعد السليمة لعمله للتـأكيد على عكس ما جاء في نقدنا ومن هنا يحقق النقد الغاية التي وجد لتحقيقها.

ولا نغفل القول بان قمة (فرحتنا) تبلغ الذورة حينما يقدر أصحاب المسؤولية غاية النقد ومقصده ويعبرون عن سرورهم لكشف (المخفي) أو لطرح اقتراحات بناءة يجد فيها صاحبنا ومن حوله المأوى الذي يقودهم لتصويب الأوضاع ووضع اليد فوق الجرح فتتجسد حقيقة شراكة الإعلام في البناء والنهوض.

نعتقد ان نقدنا حينما يثير غضب المعنين فانه يبقى خير من السكوت على الخطأ.. فليس من العدل والامانة ان نسكت ونتظاهر بأننا لسنا معنيين بـ(القصة وما فيها) ..فلا بد ان نقوم بدورنا خير قيام.

وفي النهاية.. نقول لمن ينظر اثناء عمله لمصلحته الشخصية فقط..( اصحى يانايم).



Date : 26-08-2009

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش