الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الأمير فيصل يفتتح المعسكر الخامس لمبادرة أجيال السلام

تم نشره في الثلاثاء 8 كانون الأول / ديسمبر 2009. 02:00 مـساءً
الأمير فيصل يفتتح المعسكر الخامس لمبادرة أجيال السلام

 

عمان - شبلي الشطرات وخالد حسنين

برعاية الأمير فيصل بن الحسين رئيس اللجنة الأولمبية ، انطلق أمس في مدينة الحسين للشباب ، المعسكر الخامس لمبادرة أجيال السلام ، بمشاركة (80) شخصاً يمثلون أفغانستان وبروندي والهند ونيبال ولبنان وباكستان وفلسطين والصومال وسيريلانكا وإندونيسيا وكينيا وتيمور الشرقية ، إضافة إلى الأردن.

وقد تسلم سموه عصا السلام ، التي تم تمريرها من قبل (40) عداءً ولمسافة (300) كم من منطقة البحر الأحمر في العقبة ، إيذاناً بانطلاق المعسكر رسمياً ، قبل أن يستعرض في مؤتمر صحفي الأهداف التي وضعت من أجلها المبادرة ، ويوضح مخاطباً المشاركين ورجال الإعلام" انه لمن دواعي سروري ان ارحب بكم جميعا في هذا المعسكر الاخير لمبادرة اجيال السلام لعام ,2009

قبل ان نبدأ ، انني على ثقة بانكم تدركون باننا نحتفل بهذا المعسكر بنشر رسالة معسكر اجيال السلام في المملكة عن طريق مسيرة عصا التتابع التي حملها 40 عداء.

وتابع سموه: لقد بدأت مسيرة عصا اجيال السلام رحلتها التي امتدت على مدى 300كم يوم السبت من العقبة ووصلت منذ دقائق قليلة ، ويرمز هذا التتابع الى رسالة اجيال السلام وهي "مررها" ، وأود ان اشكر جميع من ساهم في تنظيم هذا الماراثون ، وأثني على جهودهم التي ترمز الى الرحلة القادمة لنا جميعا.

وأضاف الأمير فيصل: بهذا المعسكر الأخير لهذا العام 2009 ننهي عامنا الثالث من عمر منظمتنا الصغيرة هذه والتي اشعر بأنها ستشكل نقطة تحول في عملنا القادم ، وبنهاية هذا المعسكر سنكون قد دربنا 80 قائدا في 13 دولة من 3 قارات تعاني من النزاعات والانقسامات الداخلية.

وأوضح سموه: وللاخذ بعين الاعتبار .. 373 قائدا من فئة الشباب تم تدريبهم حول كيفية استخدام قوة الرياضة .. قوة الرياضة لتوحيد الشباب معا من جميع انحاء الدول المتنازعة ، وتم تدريب العديد لنشر ما تعلموه بتدريب غيرهم من القادة والشباب في دولهم ، ونحن نعلم ان مبادرة اجيال السلام اصبح لها عمرا لأن جميع هؤلاء القادة يحاولون بكل جد ان يتخرجوا كرواد لاجيال السلام ، إن هذه المكانة اصبحت وسام شرف ، وتنتشر كرمز للمنزلة الرفيعة في جميع انحاء العالم.

وقال سموه: 40,000 من الشباب من جميع انحاء العالم الذين يعيشون في خوف وصراع: 40,000 من الشباب الذين اختبروا الرعب والمأساة في النزاعات .. 40,000 من الشباب الذين لا يملكون الا انعدام الثقة والحقد ، بعض من هؤلاء يتعايشون للمرة الاولى مع ما يسمى "بخصومهم"... اعدائهم من خلال الرياضة يكتشف هؤلاء الشباب ارضية مشتركة و يطورون الاحترام المتبادل و يتعلمون التسامح و التفاهم.

وأضاف سموه: باختصار ، فإن مبادرة اجيال السلام تستخدم وبنجاح الرياضة كوسيلة لحل النزاعات والتوصل لتسويات في انحاء العالم ، ولم يكن من السهل انجاز كل هذا بدون الدعم السخي من الشريك المؤسس لمبادرة اجيال السلام سمو الشيخ حمدان بن زايد ال نهيان ، لقد كان لتعاطفه وكرمه وتوجيهاته الأثر الكبير في تقدم عملنا ، وفي بداية هذا العام قام سمو الشيخ باستضافة معسكر ناجح في إمارة ابو ظبي ، وكانت هذه اول خطوة مهمة لنا في الانطلاق والنمو في أنحاء العام.

وتابع الأمير فيصل: في هذا المعسكر ، فانه يسعدني ان ينضم الى مبادرة اجيال السلام الراعي الاقليمي شركة سامسونج ، حيث ان دعمهم وسمعتهم العالمية قدمت الكثير من المساعدة لقضيتنا ، وفي الجانب الرياضي ، فاننا محظوظون بان يشاركنا الاتحاد الدولي للسوفت بول ، الذي كان الشريك لنا منذ المعسكر الاول ، والذي شاركنا بمعلومات قيمة ومصادر موهوبة ومواد تدريبية ابداعية.

وأوضح سموه: اما بالنسبة لكرة القدم يسعدنا ان نرحب بعودة نادي الدوري الانجليزي المميز برايتون وهوف البايون والذي يتصدر برنامج مجتمع كرة القدم ، ومن شركائنا الاخرين الامم المتحدة و اللجنة الاولمبية الدولية ورابطة اللجان الاولمبية الوطنية الافريقية وغيرها من المنظمات الوطنية ، حيث يقوم رواد السلام والمشاركون السابقون بادارة برامج السلام ، ولدينا جميعا هدف واحد مشترك وهو الرغبة في ايجاد سلام دائم في المناطق التي تحتاج اكثر الى السلام والتي تعج بفئة الشباب - اجيال الغد.

وكشف سموه عن أن هناك ايضا علامات اخرى لتقدم عملنا ، حيث سنقيم في شهر ايار العام القادم اول معسكر في اوروبا ، ان هذا الحدث سيكون حدثاً تاريخياً وسوف نعلن عن المدينة المضيفة بداية العام المقبل ، ولدينا ايضا عروض كثيرة لاقامة معسكرات في افريقيا وامريكا اللاتينية ، هذه العروض جاءت من لجان اولمبية وطنية بالاضافة الى منظمات من القطاع الخاص والعام ، ان هذا دلالة صحية وسوف نعلن عن هذه المعسكرات في الوقت المناسب.

وأكمل الأمير فيصل: ان مؤسسة اجيال السلام تتقدم بشكل جيد وسوف تفتتح قريبا مقرها هنا في عمان لتقديم الافكار القيادية وافضل التدريبات والمصادر التعليمية مجانا من اجل ان يستفيد العالم ، وسوف نعلن في بداية العام القادم عن شراكة رئيسية مع مؤسستين اكاديميتين عالميتين ومراكز للتميز ، حيث سيتم من خلالهم اعطاء منح دراسية لدرجات الماجستير.

وأضاف سموه: ان مبادرة اجيال السلام لا تعمل بجد فقط ، بل انها البداية للقيادة والالهام ، واذا كان الحكم على الاسماء التجارية القوية من خلال الشركة التي تديرها فاننا اصبحنا اسما تجاريا مهما للسلام في جميع انحاء العالم.

واختتم سموه كلمته بالقول: لقد كان هذا العام عاما طويلا بالنسبة لنا جميعا ، عام اصيب بكساد اقتصادي عالمي ، ولكن المشاكل التي تواجه الاسواق المالية في العالم تتحطم بالمقارنة للمعاملة غير الانسانية من الانسان لاخيه الانسان ، ان هناك ما يقرب من 50 نزاعا رئيسيا في انحاء العالم و المئات من النزاعات الاصغر ، ولا يمكن لشخص واحد ومبادرة واحدة او منظمة واحدة ان تقلل هذا العدد بشكل ملحوظ ، ولكننا معا نستطيع ان نبدأ بتغيير سلوك الاشخاص ومحاربة التعصب والتعصب الاعمى والتفرقة العنصرية والكراهية ، مؤكداً"معا نستطيع و سوف نصنع الفرق".

" معا نستطيع و سوف نصنع الفرق".

وأجاب سموه على تساؤلات الإعلاميين التي تمحورت حول أهمية المبادرة ، مبيناً أننا نسعى لدمج الناس في أمة واحدة دونما تمييز أو تضييق ، ونتطلع لأن يعيش الأطفال حياة كريمة ينعمون خلالها بحقوقهم ، ومشيراً سموه إلى أن هناك العديد من قصص النجاح التي تحققت بفضل المشاركين الذين استفادوا من البرامج التي تعلموها خلال مشاركاتهم السابقة.

وأكد سموه أن المبادرة ستستمر لأننا بدأنا نلمس نتائج إيجابية ، وسندعم المشاركين بكل طاقاتنا ، متوقعاً أن تتحقق المزيد من النتائج الإيجابية خلال الخطوات المقبلة.

قباني: سنستخلص الأفكار التي تقود للأمام

بدورها شكرت المديرة العامة لمبادرة أجيال السلام سارة قباني الأمير فيصل بالنيابة عن جميع الأشخاص العاملين في المبادرة ، على هذه الرؤية العظيمة والروح القيادية.

وبعد استعراض مصور لمسيرة المبادرة ، قالت قباني: اليوم سنبدأ المعسكر ولمدة عشرة ايام لـ80 مشارك من 13 دولة ، ثلاث دول منها تشارك معنا للمرة الاولى ، والدول المشاركة هي افغانستان وبروندي والهند واندونيسيا ونيبال وكينيا ولبنان وباكستان وفلسطين والصومال وسيريلانكا وتيمور الشرقية ، إضافة إلى الأردن ، ونحن فخورون بهؤلاء المشاركين ، وانه لشرف لنا ان نستضيف مرة اخرى بعض رواد السلام والذين دائما قدموا المساعدة الممكنة لإنجاحه ، والمدربون الذين ساهموا في تعزيز مفهوم السلام لدى المشاركين في معسكراتنا الدولية.

وبينت قباني: كل يوم يشمل على 5 مناهج تدريبية على شكل جلسات في الصباح وجلسات تطبيقية حول ثلاث رياضات في فترة ما بعد الظهر ، ومناهج التدريب تتعلق بالعمل مع الأطفال وبناء الرياضة والسلام والانتماء والشراكة وتدريب المدربين ، والرياضات الثلاث هي الكرة الناعمة وكرة السلة وكرة القدم ، والرياضات الأربع هي التدريب من أجل السلام ستقدم للمرة الأولى بالإضافة الى الرياضات الثلاث الرئيسية وهي السوفت بول وكرة السلة وكرة القدم ، وخلال العشرة أيام القادمة نأمل أن يساهم المشاركون بخبراتهم وأفكارهم ، وبعد هذا كله فلن يبقى أحد من هنا محتكرا للمعاناة أو الصراع ، ولن يبقى أحد محتكرا لفكرة تساهم في التقدم للأمام.

وأضافت قباني: كالعادة هنالك مشاركون أتوا من بلدان تعاني من الصراعات والخلافات سواء الداخلية أو الخارجية تعرض على الأخبار كل يوم ، ان معرفتهم وخبراتهم لم تأت من كتاب بل انها جاءت من خلال تجاربهم في بلدانهم التي تعاني الصراعات والانقسامات ، ولكن الخبرة العملية لوحدها لن تكون كافية لجعلهم جاهزين للتغير للسلام وايجاد حلول للنزاعات.

وأكملت: في هذا المعسكر سوف يعطى المشاركون عدداً من المهام وسيختتم المعسكر بتقديم عرض برامج تدريبية سيقومون بها كمجموعات لكل بلد ،

ونهاية المعسكر لا يعني النهاية ولا يعني بداية النهاية ، ان نهاية المعسكر هي بداية لرحلتهم لاحداث التغيير في العالم ، وقبل ان يغادروا على كل مشارك ان يحضر خطة مفصلة عن كيفية العمل مع الشباب في المناطق المتنازعة وكيف سيقومون بنشر ما تعلموه عن طريق تدريب مدربين اخرين ، وعندما ينهي المشاركون المشاريع التي يقيمونها في بلدانهم بنجاح ونقوم بتقييم النتائج سيتم منحهم شهادات رواد لاجيال السلام.

وأضافت: ان معدل النقاط للمشاركين الذي يؤهلهم ليصبحوا رواد السلام هو %70 ، ونحن الان نهدف لرفع النسبة الى %80 خلال عام وسيتم ذلك عن طريق عملية اختيار مميزة للمشاركين ، وهذا ما سيجعل اجيال السلام مبادرة طويلة الامد ومستمرة ، وكما قال سمو الأمير فيصل فإننا نعطي رخصة لاسمنا التجاري لجميع انحاء العالم للافراد المدربين جيدا وعلى قدر عال من التحفيز والذين سيشكلون معا شبكة عالمية ضخمة لرواد اجيال السلام ، وفي النهاية عشرات الالاف منهم سيقدمون المساعدة لايجاد التسوية لمئات الالاف من الشباب في المناطق المتنازعة ، وهذا ما نقوم به هنا ، ان هذا المعسكر و النشاطات التي تتبعه هي وسائل.

وبينت قباني كذلك أن هناك بعض الرياضات التي تأخذ طابعاً تنافسياً تسهم أحياناً في خلق النزاعات ، ولكن مبادرة أجيال السلام تركز على الجانب الممتع في الرياضة.

محاضرات تفاعلية

وسيخضع المشاركون في المعسكر الخامس إلى محاضرات تفاعلية وتطبيقات عملية ، ويشدد المنهاج على بناء السلام بالتركيز على الحاجة إليه والتفاهم حتى يستطيع الشباب في الدول المتنازعة أن يجدوا أرضاً مشتركة تجمعهم بدلاً من الفرقة والخلافات.

ويقدم البرنامج من خلال خبراء دوليين في تعليم السلام ومدربي الرياضة ، ويتكون البرنامج التدريبي من مناهج تزود المشاركين بكيفية استخدام الرياضة للسلام ، وأربعة مناهج أخرى تركز على دور السلام في مجتمعاتهم وهي بناء السلام وتعليم الأطفال وتدريب المتدربين والانتماء إلى مبادرة أجيال السلام والشراكة مع المجتمعات المحلية.

وسيتم تعليم المتدربين كيفية تعليم المهارات الأساسية للرياضة وتدريبات محددة للمساعدة في بناء جو من الصداقة وترسيخ التسامح والتفاهم بين الأجيال صغير السن في أنحاء المجتمعات المتنازعة.

ويتوقع من رواد مبادرة أجيال السلام أن يقوموا بتدريب (20) شخصاً على الأقل والعمل مع 100( - )200 طفل سنوياً ، وأن يكونوا منتمين للسلام والترويج لمبادرة أجيال السلام ، والعمل على دعم رواد السلام الاَخرين.

وتتمتع مبادرة أجيال السلام بدعم هائل ، بداية من الشريك المؤسس الشيخ حمدان بن زايد اَل نهيان ، المعروف بأعماله الخيرية وهو من العائلة المالكة في أبو ظبي.

ويحدد المعسكر الخامس استمرارية العلاقة ما بين المبادرة وشركة سامسونج للالكترونيات ، وهي شريك رسمي ، فيما دعم الاتحاد الدولي للسوفت بول جميع معسكرات أجيال السلام كشريك برنامج ، وسوف يرسل نادي كرة القدم الإنجليزي برايتون اند هوف البايون واحد من مدربيه لتقديم المساعدة في برامج كرة القدم ، أما الراعي الرسمي للمخيم فيشمل كل من عصير داناو ، مياه ساما المعدنية ، فلاي للملابس الرياضية ومستر شيبس المقدم من شركة حداد وأولاده.

حقائق عن المبادرة

- يشهد المعسكر الخامس تواجد مدربين اثنين تواجدا سابقاً كمدربين.

- ثلاث دول تشارك للمرة الأولى وهي اندونيسيا وكينيا وتيمور الشرقية.

- ثلاث رياضات سيتم ممارستها في المعسكر هي الكرة الناعمة وكرة السلة وكرة القدم.

- أربعة معسكرات أقيمت حتى الاَن ، (3) منها في الأردن وواحد في أبو ظبي ، والمعسكر الحالي هو الخامس.

- عشرة أيام عدد المعسكرات الدولية.

- ثلاث عشرة دولة تشارك في المعسكر الخامس.

- أربع وعشرون دولة تتطلع لارسال وفود للمشاركة في المعسكر.

- واحد وثلاثون دولة شاركت حتى الاَن في المعسكرات.

- ثمانون مشاركاً في المعسكر الخامس.

- مائتان وثمانية مشاريع أطلق في دول من قبل مشاركين في معسكرات سابقة.

- مائتان وسبعة وستون مشاركاً تخرج من المعسكرات حتى الاَن.

- ستة اَلاف قائد سيتم استهدافهم خلال السنوات الثلاث المقبلة.

- أربعون ألفا عدد الأطفال المستهدفين حتى نهاية هذا العام.

- مائتان وخمسون ألفاً عدد الأطفال المستهدفين خلال السنوات الثلاث المقبلة.



التاريخ : 08-12-2009

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفى الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش