الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

مقتل 11 مدنياً بينهم 8 أطفال بغارات للتحالف الدولي شمال الرقة

تم نشره في السبت 9 كانون الثاني / يناير 2016. 07:00 صباحاً

عواصم -  قتل 11 مدنيا، بينهم 8 اطفال، في قصف لطائرات التحالف الدولي بقيادة واشنطن استهدف الريف الشمالي لمدينة الرقة (شمال)، معقل تنظيم داعش في سوريا، وفق ما افاد المرصد السوري لحقوق الانسان أمس .

 وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن «قتل 11 مدنيا بينهم ثمانية اطفال وثلاث مواطنات جراء قصف للتحالف الدولي على قرية حزيمة في الريف الشمالي لمدينة الرقة، حيث تدور اشتباكات بين قوات سوريا الديمقراطية وتنظيم داعش منذ 30 كانون الاول».



  وبحسب حصيلة للمرصد السوري اوردها في 23 كانون الاول، قتل في غارات التحالف الدولي في سوريا منذ انطلاقه في صيف 2014، 299 مدنيا بينهم 81 طفلا، فضلا عن 3712 عنصرا من تنظيم داعش.

وكان تنظيم داعش شن هجوما ضد قوات سوريا الديمقراطية، وهي تحالف لفصائل كردية وعربية، في ريف الرقة الشمالي جنوب مدينة عين عيسى. وتستمر منذ ذلك الحين اشتباكات وعمليات كر وفر بين الطرفين. ونجحت قوات سوريا الديمقراطية في استعادة عدد من القرى كان استولى عليها التنظيم المتطرف اثر هجومه.

 واصدرت قوات سوريا الديمقراطية  بيانا اشارت فيه الى «اشتباكات عنيفة» جنوب عين عيسى ضد تنظيم داعش استمرت حتى فجر أمس وانتهت بصد المتشددين اثناء محاولتهم «التسلل» الى تلة جنوب المدينة.

وتقع مدينة عين عيسى على بعد اكثر من خمسين كيلومترا عن مدينة الرقة. وتمكن مقاتلون اكراد من استعادة السيطرة عليها  في تموز الماضي بعد 48 ساعة من سيطرة المتطرفين عليها.

 ومنذ تأسيسها في تشرين الاول، تخوض قوات سوريا الديمقراطية التي تحظى بدعم اميركي، مواجهات على الخطوط الامامية ضد تنظيم داعش في شمال وشمال شرق سوريا.

 من جهة  أخرى  وصل موفد الامم المتحدة الى سوريا ستافان دي ميستورا  الى دمشق وأجرى مباحثات مع وزير الخارجية وليد المعلم حول المفاوضات المرتقبة الشهر الحالي مع المعارضة.

 والتقى دي ميستورا في فندق في دمشق معاون زير الخارجية ايمن سوسان.وكان مصدر في الامم المتحدة افاد فرانس برس ان دي ميستورا سيلتقي المعلم لبحث التحضيرات للمفاوضات المرتقبة في 25 كانون الثاني بين النظام والمعارضة.

 وقبل دمشق، زار دي ميستورا الرياض حيث التقى ممثلين عن المعارضة السورية لبحث موعد المفاوضات وتحديد اسماء الوفد كما سفراء اجانب شاركت بلادهم في لقاءات فيينا.

واتفقت الدول المشاركة في محادثات فيينا، ومن بينها ايران والسعودية، في تشرين الاول وتشرين الثاني على جدول زمني في اطار الحل السياسي للنزاع السوري.

 وفي 19 كانون الاول تبنى مجلس الأمن الدولي بالاجماع للمرة الاولى منذ بدء النزاع قرارا يحدد خريطة طريق تبدأ بمفاوضات بين النظام والمعارضة في كانون الثاني.

 ومن المفترض ان يتوجه دي ميستورا الى طهران خلال الايام المقبلة، وفق ما قال متحدث باسمه.

في سياق متصل قالت جماعات معارضة بارزة في سوريا إن معارضي الرئيس بشار الأسد يواجهون ضغوطا دولية لتقديم تنازلات من ِشأنها أن تطيل أمد الصراع في البلاد الأمر الذي يسلط الضوء على شكوكها حيال جولة جديدة من محادثات للسلام ترعاها الأمم المتحدة.

 وقال بيان لجماعات المعارضة التي شكلت هيئة عليا للتفاوض مع النظام السوري ومن بينها جيش الاسلام نشهد ضغطا دوليا وأمميا على الهيئة العليا للتفاوض لتقديم تنازلات شأنها إطالة أمد معاناة أهلنا وسفك دمائهم.

 واجتمعت الهيئة العليا مع مبعوث الأمم المتحدة ستافان دي ميستورا هذا الأسبوع وأبلغته أنه يجب على الحكومة السورية أن تتخذ خطوات لتأكيد حسن النوايا قبل أن تذهب إلى المفاوضات التي تعتزم المنظمة الدولية عقدها في جنيف يوم 25  كانون الثاني ويشمل ذلك الإفراج عن سجناء.(وكالات)

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش