الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

لهذه الأسباب خسرتْ الكيك بوكسينغ أهم ابطالها

تم نشره في السبت 9 كانون الثاني / يناير 2016. 07:00 صباحاً

 عمان - الدستور - محمد الجالودي

يرى رئيس لجنة الحكام العربية والاردنية بالكيك بوكسينغ زايد حماد، ان الكيك بوكسينغ الأردنية قد قطعت شوطا طويلا من التميز عربيا وقاريا، كون اللعبة تضم مواهب فريدة من نوعها أسهمت في وصولها الى العالمية.

واضاف حماد الحكم الدولي الذي يشغل منصب رئيس جمعية الكتاب والسنة في حديثه لـ «الدستور»: ان واقع اللعبة شهد تغييرات جذرية بفضل قدرة وجهود رئيس الاتحاد الدكتور باسل الشاعر وامينه العام المحامي محمد الشلول وكافة اطراف هذه الرياضة، نسال الله لهم التوفيق.

وقال حماد: نحن نسعى لتثبيت أركان اللعبة داخل الأردن ونشرها مع أملنا أن تقوم اللجنة الاولمبية بدعم هذه الرياضة بشكل جيد كباقي الرياضات القتالية وذلك لوجود أبطال يستحقون الدعم والمتابعة.

وتابع حماد حديثه بالقول: ان اللاعب الاردني ينحت بالصخر في ظل عدم توافر مخصصات كافية لتحفيز اللاعبين للاستمرار في ممارسة اللعبة؛ ما أسهم في خسارة الكيك بوكسينغ  لجهود اكثر من لاعب.

وأكد حماد ان اللعبة دفعت ثمنا غاليا جراء قلة الموارد المالية، حيث اتجه اكثر من لاعب للبحث عن لقمة العيش بعيدا عن اجواء الرياضة، فيما فضل اخرون الاتجاه نحو العاب الفنون القتالية المتنوعة، بينما هاجر بعض منهم خارج حدود الوطن.

وقال حماد: لا يسعني الا ان اشيد بالانجاز الذي حققه البطل الاردني في امريكا عامر المحسيري الذي يعتبر بحق نجما استثنائيا ومميزا.

وبين حماد ان اتحاد اللعبة اخذ على عاتقه النهوض بجميع العاب الكيك والتاي والكونغ فو التي تحت مظلته وهو عازم على تقدم جميع ألعابه وفق خطة منهجية مدروسة ولديه الكفاءة والمقدرة على تحقيق ذلك.

وقال حماد ان المشكلة كون الاتحاد يتفرع تحت مظلته ثلاث رياضات أساسية وهي الكيك بوكسينغ ورياضات التاي بوكسينغ وأساليب الكونغ فو وهو بحاجة إلى ثلاث موازنات اتحادية وليس موازنة اتحاد واحد.

وتابع قائلا: إن لعبة الكيك بوكسينغ يتفرع منها العاب (فل، لايت، سمي، ميوزكال، لوكيك) والتاي بوكسينغ يتفرع منها (5) اساليب والكونغ فو لها (10) أساليب أي باختصار الاتحاد يضم تحت مظلته (20) لعبة وهذا الأمر لا يمكن أن يدرك معناه إلا أصحاب الاختصاص ولذلك نؤكد بان إدارة الاتحاد قادرة على قيادة كل هذه الألعاب شريطة أن يتم التعامل معها من منطق أنها تضم كل هؤلاء الألعاب والأساليب وهي بحاجة إلى دعم يغطي كل نفقات هذه الألعاب أي بمعنى انه يجب أن نصل إلى وقت يكون لدينا على سبيل المثال في الكيك بوكسينغ منتخب مستقل للفل ومنتخب للسمي ومنتخب للوكيك... الخ- والمتابع للعبة يدرك أن لاعب الفل صاحب الالتحام القوي ليس من السهولة عليه أن يلعب سمي القائم على اللمس لاحراز الأهداف لأن البرمجة العقلية والعصبية تختلف بينهم.

وعن التحكيم قال حماد: شاركت في بطولة العالم في ايطاليا اكثر من مرة، وغيرها من المسابقات العربية والقارية والمحلية، والحمد لله ان الحكم الاردني اثبت انه الافضل نزاهة وحيادية في الوطن العربي والعالم.

وقال حماد ان الحكم الاردني قد نال اخر اشادة له من قبل الوفود المشاركة بالبطولة العربية السادسة للكيك بوكسينغ للاندية والتي جرت في عمان قبل عدة شهور.

واشار حماد ان الاوساط العربية وصفت التحكيم الاردني للبطولة، بانه موضع فخر وتقدير من قبل المشاركين، خصوصا وان القرارات التي اتخذت اتسمت بالحيادية والشفافية وهو الامر الذي ترك انطباعا ايجابيا عن هذا القطاع.

عبر حماد عن شكره لهذه الاشادة التي اعتبرها وسام فخر على صدر كل حكم اردني، مشيدا بجهود الحكام الاردنيين الذين عملوا على ادارة اللقاءات وخص بالذكر الحكمين جهاد عشا وحلمي العبسي.

وقدر حماد للاتحادين الاردني والعربي حرصهما على اقامة البطولات العربية والتي تسهم في لم الشمل بين شباب وابناء الدول الصديقة والشقيقة وتعمل على تعزيز الخبرات الرياضية المشتركة.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش