الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الفيصلي يضبط إيقاع المحرق البحريني

تم نشره في الخميس 12 آذار / مارس 2009. 02:00 مـساءً
الفيصلي يضبط إيقاع المحرق البحريني

 

 
عمان - الدستور

عاد الفيصلي من العاصمة البحرينية المنامة بنقطة عقب تعادله السلبي أمام فريق المحرق البحريني ، وذلك في إطار منافسات الجولة الأولى للمجموعة الخامسة في كأس الاتحاد الآسيوي لكرة القدم ، فيما شهدت المباراة الثانية لذات المجموعة فوز ديمبو الهندي على المجد السوري.

ولتناول الجانب الفني لهذه المواجهة نقول بداية ان الفيصلي دخل هذه المواجهة مرهقا جراء الحمل الاستحقاقي الزائد الذي خضع له لاعبو الفريق خلال الفترة الماضية عبر مشاركته المحلية المتمثلة بدوري المحترفين إضافة إلى لقائه الأخير أمام فريق الصفاقسي التونسي بدوري أبطال العرب ، الأمر الذي ساهم في زيادة العبء على اللاعبين ، حيث دخل الفيصلي مباراة المحرق باحثا عن النتيجة التي تتماشى وظروفه ، لذا حاول الجهاز الفني مضطرا الدخول إلى المباراة بخطة دفاعية تكفل للفريق الحفاظ على نظافة الشباك والاعتماد على الهجمات المرتدة ، حيث كان دور لاعبي خط الوسط أبو عالية ومبيضين خاصة دفاعيا بالأساس بهدف توفير الاسناد الدائم للاعبي الخط الخلفي الزواهرة ومن خلفه منير وعقل فيما كان الثبات الدفاعي عنوان أداء الظهيرين الحناحنة ومطالقة.

الشوط الأول شهد اندفاعا هجوميا بحرينيا ، حيث تعددت خلاله مشاهد التهديد على مرمى العمايرة لكن الأخير ومن أمامه خط الدفاع أحسنوا البقاء على نظافة الشباك ليستمر الفيصلي في الشوط الثاني مغلقا كافة المنافذ المؤدية لمرماه وسط تألق دائم وفره لؤي العمايرة في الذود عن مرماه ، أما بالنسبة للهجمات الفيصلاوية فقد سنحت أمام لاعبيه عدة فرص للتسجيل ، لكن ذلك لم يكن كافيا للوصول إلى الشباك البحرينية. عموما نجح الفيصلي في ضبط إيقاع فريق المحرق الهجومي وحرمه من الوصول إلى غاية التسجيل.

تصريحات

وعقب المباراة صرح حارس الفيصلي لؤي العمايرة لصحيفة الوسط البحرينية ، حيث قال: إن التعادل خارج أرضنا يعتبر بداية جيدة لفريقنا أمام فريق قوي مثل المحرق بلاعبيه الدوليين والمحترفين ، وان حظوظ الفيصلي والمحرق قوية في التأهل عن المجموعة بعد مفاجأة فوز ديمبو الهندي على المجد السوري.

وعن تألقه قال العمايرة: بداية تألقي يرجع إلى التوفيق وكذلك دراستنا لفريق المحرق جيداً في مبارياته واعتماده على قوة هجومه حسين علي بيليه وعبدالله الدخيل والبرازيلي ريكو الذي سعدنا بخروجه.

من جانبه أبدى المدير الفني للفيصلي السوري نزار محروس سعادته ورضاه بتعادل الفيصلي مع المحرق خارج أرضه والذي يعتبر نتيجة جيدة في ظل ظروف الفريق من إصابات وإرهاق.

وقال محروس »حاولنا التكيف مع ظروف فريقنا خلال المباراة فأشركنا مجموعة من العناصر الاحتياطية والشابة لتعويض غياب بعض المصابين والمرهقين جراء ضغط المباريات التي يخوضها الفريق محلياً ودوري أبطال العرب ، ولجأنا إلى الطريقة الواقعية في إغلاق منطقتنا لأنه من الصعب فتح اللعب أمام فريق المحرق الذي يعتمد على قوة خطي الوسط والهجوم ونجحنا إلى حد كبير في تحقيق هدفنا في عدم الخسارة في هذه المباراة ، كما أؤكد أن هذا المستوى لا يمثل المستوى الحقيقي لفريق الفيصلي وسنقدم الأفضل في مبارياتنا المقبلة.

على الجانب الآخر أعرب مدرب فريق المحرق الكابتن سلمان شريدة عن ارتياحه ورضاه للمستوى الذي قدمه فريقه في مباراته أمام الفيصلي الأردني أمس وان سوء التوفيق حرم المحرق من الفوز بالنقاط الثلاث.

وقال شريدة في المؤتمر الصحافي »ظهر المحرق بصورة جيدة وبمستوى هو الأفضل في مبارياته الموسم الحالي وفرض تفوقه على مجريات المباراة وأمام فريق قوي مثل الفيصلي واستطعنا خلق الكثير من الفرص لكن سوء التوفيق واللمسة الأخيرة اهدر علينا الفوز ، وان الفريق لم تكن لديه أية مشكلة فنية خلال اللقاء وحتى الفرص تهيأت لأكثر من لاعب.

Date : 12-03-2009

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش