الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

نبيه بري الازمة الايرانية السعودية تضع الانتخابات الرئاسية في لبنان في الثلاجة

تم نشره في الجمعة 8 كانون الثاني / يناير 2016. 07:00 صباحاً

 بيروت - ارجأ مجلس النواب اللبناني امس للمرة الرابعة والثلاثين جلسة انتخاب رئيس جديد للجمهورية نتيجة الانقسام السياسي الحاد في البلاد، فيما اعلن رئيس المجلس النيابي ان تداعيات التوتر السعودي الايراني تدخل الانتخابات «الى الثلاجة».

وذكرت الوكالة الوطنية للاعلام ان «جلسة انتخاب رئيس الجمهورية الـ34 أرجئت الى يوم الاثنين في الثامن من شباط المقبل»، مشيرة الى ان 36 نائبا حضروا الى البرلمان. ويتطلب انتخاب رئيس حضور ثلثي اعضاء مجلس النواب (86 من اصل 128).

ولم يتمكن البرلمان منذ انتهاء ولاية الرئيس السابق ميشال سليمان في 25 ايار 2014 من توفير النصاب القانوني لانتخاب رئيس.

واكد رئيس مجلس النواب اللبناني نبيه بري الاربعاء ان للازمة السعودية الايرانية «تداعيات كبيرة»، مضيفا «بعدما كنا نسعى إلى انتخاب رئيس الجمهورية، أصبح أقصى طموحنا المحافظة على الحوار. أما الاستحقاق الرئاسي، فهو في الثلاجة في أحسن الأحوال».

وينقسم البرلمان بين قوتين كبيرتين: قوى 14 آذار، وابرز اركانها رئس الحكومة السابق سعد الحريري والمدعومة من السعودية والغرب، وقوى 8 آذار وابرز مكوناتها حزب الله والمدعومة من سوريا وايران.

ولا تملك اي من الكتلتين النيابيتين الغالبية المطلقة. وهناك كتلة ثالثة صغيرة من وسطيين ومستقلين، ابرز اركانها الزعيم الدرزي وليد جنبلاط.

وبرز اسم سليمان فرنجية الذي ينتمي الى قوى 8 آذار منذ حوالى الشهر كالمرشح الاوفر حظا الى الرئاسة بعد لقاء جمعه بالحريري في باريس في تشرين الثاني .  واعلنت السعودية تاييدها ترشيح فرنجية الذي لم يحظ بموافقة حزب الله والاطراف المسيحية في كلا الفريقين. الا ان الاتصالات كانت ناشطة من اجل التوصل الى تسوية واجراء الانتخابات.(ا ف ب)

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش