الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

تونس تغيير وزاري واسع لمواجهة التحديات الاقتصادية والامنية

تم نشره في الجمعة 8 كانون الثاني / يناير 2016. 07:00 صباحاً

 تونس -  اعلن تعديل وزاري واسع في تونس طال نحو عشر حقائب بينها الداخلية لمواجهة التحديات الاقتصادية والامنية للبلاد التي ضربتها في 2015 عدة هجمات لداعش.

وهذا التعديل الذي جرى الحديث عنه مرات عدة في الاشهر الماضية، هو الاول منذ تولي الباجي قائد السبسي السلطة في نهاية 2014 كاول رئيس ينتخب ديموقراطيا بالاقتراع العام في تاريخ تونس.

واعترف الرئيس التونسي بمناسبة رأس السنة بان «2015  كان عاما  صعبا». لكنه اكد ان «دولتنا ما زالت واقفة والحكومة قائمة بواجبها ونتقدم في محاربتنا للارهاب». واضاف «نعتقد ان العام القادم سيكون افضل لانه سيشهد انطلاقة جديدة من اجل تحقيق الاهداف التي جرت من اجلها الثورة». والتعديل الذي اعلن في بيان مقتضب يشمل وزارة الداخلية التي شهدت تعيينات جديدة بعد الهجوم الانتحاري في تونس في 24 تشرين الثاني في ليبيا الذي قتل فيه 12 من افراد الحرس الرئاسي واعلن داعش مسؤوليته عنه.

واصبح التكنوقراطي الهادي مجدوب (46 عاما) وزيرا للداخلية خلفا لنجم الغرسلي. ومجدوب شغل مناصب عدة بين 2011 ومطلع 2015. اما حقيبة الخارجية فقد عهد بها الى خميس الجهيناوي خلفا للطيب البكوش. والجهيناوي دبلوماسي شغل منصب كاتب دولة بعد الثورة. اما وزارة العدل التي كان يتولاها بالنيابة وزير الدفاع فرحات حرشاني في اعقاب اقالة محمد صلاح بن عيسى، فقد عهد بها الى عمر منصور. وفي مسعى لتأمين فاعلية الحكومة، الغيت حقائب كتاب الدولة وكان عددها 14. ولم يشمل التعديل عددا من الوزارات بينها خصوصا حقيبة التكوين المهني والتشغيل التي يتولاها زياد لعذاري العضو الوحيد في الحكومة الذي ينتمي الى حزب النهضة الاسلامي.(ا ف ب)

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش