الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

شارع خليل السالم .كارثة مرورية و السير اخر من يعلم

تم نشره في الخميس 7 كانون الثاني / يناير 2016. 07:00 صباحاً

كتب :أنس صويلح

شارع خليل السالم في منطقة تلاع العلي وتحديدا في المنطقة المقابلة لمبنى ضمان شمال عمان والممتدة حتى سوق السلطان يقع مستنقع الازمة المرورية التي يبدو ان لا حل لها بعد ان ادار رجال السير المختصون ظهورهم لمنطقة تعد تجارية وبؤرة تجمع لمحال تجذب الزبائن ومركباتهم دون تنظيم وتطبيق للقانون.

مركبات من اليمين واليسار تصطف مزدوجا وبشكل ثلاثي ورباعي دون رقيب او حسيب، واختناق مروري جراء اللامبالاة ليصبح الاصطفاف في منتصف الشارع منظرا مشوها يؤذي سكان المنطقة يوميا دون ادنى تحرك لادارة السير المركزية وامانة عمان الكبرى. فعلاج الازمة التي تمتد احيانا الى دوار الواحة يكون من خلال متطوعين يبادرون نظرا لغياب «الشرطة»، الى تنظيم حركة السير.

لم يعد السكوت ممكنا وسط كل هذا الاستهتار في شوارع العاصمة، فتارة يكون تعليق اخفاق البعض على كثرة المركبات وتارة اخرى على وقت «الذروة» الا ان واقع الحال يشير الى ان غياب رجال السير عن مناطق البؤر وتركيزهم على «الدواوير» ومخارج الطرق وترك الاسواق الداخلية والتي تصنع الاختناق غريقة من دون منقذ مختص ليعالجها المتطوعون من ابناء البلد.



حديثنا ليس جديدا عن الواقع المروري المتردي في العاصمة، فقد نادينا مرارا بضرورة العمل على حلها لكن لا حلول او بوادر خير حتى الان، وشوارع العاصمة لازالت تختنق يوميا بمركباتها التي تجاوزت المليون ونصف المليون مركبة.

كارثة المستنقعات المرورية التي يغذيها عدم اكتراث المواطن ازدادت نظرا لغياب رجال السير التام عنها وهو السبب الرئيس، الذي يقوي شوكة السائق على القانون فيصطف يمينا ويسارا بشكل مزدوج او طولي او غيرها من اشكال مخالفة القانون لينتج لنا مستنقعا مروريا يعيق حركة السير ويؤخر الناس عن مصالحهم.

المصيبة الكبرى هي ان الأزمة المرورية اصبحت هذا العام صيفا وشتاء بصورة غير مسبوقة كما ان الاجراءات التي اتخذتها ادارة السير للحد من الازمة  في شوارع العاصمة خلال الفترة الماضية شكلية اكثر منها فعلية، والدليل على ذلك بقاء الشوارع تغص بالازمة دون حل مترجم على ارض الواقع.

الاخطر من ذلك ان الاختناق المروري لم ينحصر في منطقة عن سواها، فكل شوارع العاصمة مزدحمة والمركبات عالقة بوسط الشارع في كل حي من العاصمة، فمداخل العاصمة ومخارجها وضواحيها الكل فيها عالق حتى اصبح الطريق الى العمل متعب اكثر من ساعات العمل نفسها.

ازمة المرور لا يحصرها وقت ولا ظرفا جويا ولا عطلة ولا يوم دوام، فكل الاوقات ازمة وازدحام مروري لم تعد تطاق في مدينة جميلة اصبحت المركبات تعكر صفوها وتقتل جمالها وجاذبيتها لتبقى اسيرة الاختناقات دون حل يلوح بالافق.

المطلوب اليوم هو تكثيف العمل من رجال السير الذين نكن لهم كل الاحترام والتقدير، الا انهم بحاجة ماسة الى ادارة عميقة تحارب بؤر الازدحام وتسعى لاجتثاثها بالامكانات الكبيرة المتاحة لهم من موارد بشرية والية.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش