الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

حماية الصحفيين مراجعة الحكومة للبيئة التشريعية الناظمة لوسائل الإعلام ما تزال محدودة

تم نشره في الخميس 7 كانون الثاني / يناير 2016. 07:00 صباحاً

عمان-الدستور-حمدان الحاج

استعرض مركز حماية وحرية الصحفيين تقريره الثالث الخاص برصد ومتابعة تنفيذ الحكومة للتوصيات المتعلقة بالإعلام، والتي صادق عليها الأردن في الاستعراض الدوري الشامل لحقوق الإنسان في جنيف عام 2013.

وخلص التقرير إلى أن مراجعة الحكومة للبيئة التشريعية الناظمة لوسائل الإعلام ما يزال محدوداً جداً، ولم تقدم الحكومة إلى البرلمان مشاريع قوانين معدلة للتجاوب مع التوصيات الواردة في تقرير الاستعراض الدوري الشامل المتعلقة بحرية الرأي والتعبير والإعلام، الأمر الذي يسمح بالقول بأن الحكومة مستمرة بعدم التعامل بشكل كافٍ مع آلية التنفيذ بشكل ملموس.

وأشار إلى أن النتيجة التي خلص لها تقرير المراقبة للفترة الثالثة هي أن الحكومة لم تستجب ولم تضع خطة زمنية ولا آليات عمل واضحة لإنفاذ توصيات المراجعة الدورية الشاملة المتعلقة بالإعلام والبالغة 15 توصية.

وبين أنه مع انطلاق الدورة العادية للبرلمان والمتوقع أن تكون الأخيرة من عمر مجلس النواب الحالي لا يتوقع التقرير أن تنجز الحكومة حزمة التشريعات التي من الضروري تعديلها لتحقيق تقدم ملموس في البيئة القانونية المقيدة لحرية الإعلام، باستثناء التعديلات المقدمة من الحكومة والمحدودة وغير الجذرية على قانون حق الحصول على المعلومات.

وبين التقرير بأن التراجع الملموس تجاه التشريعات والممارسات كان قرار ديوان تفسير القوانين الذي اعتبر المادة (11) من قانون الجرائم الإلكترونية هي الواجبة التطبيق في جرائم القدح والذم بواسطة المواقع الإلكترونية ووسائل التواصل الاجتماعي، مما أعطى المدعين العامين صلاحية واسعة في توقيف الإعلاميين ومستخدمي وسائل التواصل الاجتماعي.

وقال ان الحكومة تحتاج إلى خطوات جدية وإرادة سياسية حاسمة حتى يمكن المضي في تعديل القوانين المطلوبة، ومعالجة مشكلات ناجمة حديثاً مثل العودة للتوقيف بعد قرار ديوان تفسير القوانين.

ولفت الى أن فترة رصد التقرير للشهور الثلاثة لم تشهد تطوراً لافتاً في إنفاذ التوصيات، مبيناً أن الحكومة لا تزال مستمرة في ممارسات تناقض الالتزامات والتعهدات الدولية والتي وعدت بتطبيقها، باستثناء بعض الممارسات المتعلقة بقيام وزير الدولة لشؤون الإعلام والمنسق الحكومي لحقوق الإنسان باسل الطراونة بتقديم إفصاح أول عن الإجراءات الحكومية لإنفاذ توصيات المراجعة الدورية لحقوق الإنسان «UPR» والذي استضافه مركز حماية وحرية الصحفيين، واجتماعات الحكومة والبرلمان مع أصحاب المصلحة وهو التطور الذي يمكن أن يسجل في هذا التقرير.  وقال أنه كان لافتاً مشاركة المجتمع المدني في اجتماع لجنة مناهضة التعذيب لمناقشة تقرير الحكومة الدوري الثالث وتقديمها لـ»تقارير ظل».

وبالعودة إلى بيانات برنامج رصد وتوثيق الانتهاكات الواقعة على الإعلاميين «عين» والتابع لمركز حماية وحرية الصحفيين، فقد ارتكب الموظفون المكلفون بإنفاذ القانون 14 انتهاكاً وقعت على 5 صحفيين وإعلاميين ومؤسسة إعلامية واحدة بسبب العمل الإعلامي، ضمن 5 حالات، من بينها ثلاث حالات جماعية وحالتان فرديتان.

وطالب التقرير الحكومة ضمان تطبيق المحاسبة والمساءلة في حال الاعتداء على الصحفيين والإعلاميين، وضمان الإجراءات القضائية النزيهة بحقهم، وذلك بهدف تنفيذ توصيات تقرير الفريق المعني بالاستعراض في إجراء تحقيقات نزيهة في جميع حالات الاعتداء على الصحفيين ومضايقتهم وترهيبهم وتقديم الجناة إلى العدالة.

وأشار إلى أنه لم يتم خلال فترة التقرير إجراء أية تحقيقات نزيهة في جميع حالات الاعتداء على الصحفيين و/ أو مضايقتهم وترهيبهم، ولم يتم تقديم الجناة إلى العدالة. وبمتابعة التطورات على محور الالتزامات الدولية التي ينبغي على الأردن الوفاء بها أمام الاستعراض الدوري الشامل لحقوق الإنسان في جنيف، أشار التقرير بأن ما يسجل للحكومة أنها قدمت تقريرها الخاص بمناهضة التعذيب أمام لجنة الأمم المتحدة لاتفاقية مناهضة التعذيب وغيره من ضروب المعاملة أو العقوبة القاسية أو اللا إنسانية أو المهينة بتاريخ 3/7/2015، حيث قدمت الحكومة تقريرها الدوري الثالث والذي عرضته الحكومة وناقشته يومي 20 و23  تشرين الثاني 2015.

وجاء التقرير الخاص بمناهضة التعذيب في إطار التزام الحكومة بالإجابة على قائمة المسائل السابقة لتقديم التقرير الدوري الثالث للأردن، والتي اعتمدتها لجنة مناهضة التعذيب في دورتها السابقة عام 2012، واقرتها بشكل رسمي في كانون الثاني من العام 2013.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش