الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

عمليات اغتيال تحصد 20 من قياديي المسلحين في سوريا

تم نشره في الخميس 7 كانون الثاني / يناير 2016. 07:00 صباحاً







دمشق - قتل خلال الاسابيع الاخيرة نحو عشرين قياديا من فصائل مقاتلة بينها اسلاميون في سوريا على ايدي مجهولين كان آخرها «اغتيال» امير حركة احرار الشام في حمص (وسط) امس الأول، وفق ما افاد المرصد السوري لحقوق الانسان أمس.

ونقل المرصد السوري ان «مسلحين مجهولين اغتالوا الثلاثاء امير حركة احرار الشام في حمص ابو راتب الحمصي باطلاق النار على سيارة كانت تقله وزوجته في قرية الفرحانية الغربية القريبة من مدينة تلبيسة في ريف حمص الشمالي» في وسط البلاد. وتسيطر قوات الجيش السوري على مجمل محافظة حمص باستثناء بعض المناطق في الريف الشمالي بينها مدينتا الرستن وتلبيسة الواقعتان تحت سيطرة مقاتلي الفصائل، فيما يتواجد داعش في الريف الشرقي وخصوصا مدينة تدمر الاثرية.

وافاد المرصد بأنه خلال شهر كانون الاول «شهدت محافظات سورية عدة، 18 عملية اغتيال على الأقل طالت قياديين في فصائل إسلامية ومقاتلة وجبهة النصرة (ذراع تنظيم القاعدة في سوريا)، من بينها سبع عمليات اغتيال استهدفت قياديين في النصرة». واوضح مدير المرصد رامي عبد الرحمن ان بين قياديي جبهة النصرة الذين تم اغتيالهم كلا من امير التنظيم في درعا ابو جليبيب الاردني في الرابع من كانون الاول، وامير التنظيم في اليرموك حسام عمورة في 22 الشهر ذاته.

وقبل اربعة ايام، اورد المرصد «اغتال مسلحون مجهولون عبد القادر ضبعان قائد كتيبة في حركة أحرار الشام عبر استهداف سيارة كان يستقلها بعبوة ناسفة في ريف إدلب الجنوبي الشرقي» في شمال غرب البلاد. ويسيطر «جيش الفتح»، وهو عبارة عن ائتلاف فصائل اسلامية عدة ابرزها جبهة النصرة وحركة احرار الشام، على محافظة ادلب بالكامل باستثناء بلدتي الفوعة وكفريا المحاصرتين من قبل مقاتليه.

وتوزعت عمليات الاغتيال وفق المرصد، على محافظات إدلب ودرعا (جنوب) وحلب (شمال) ودمشق وضواحيها وريف دمشق، سواء عن طريق «تفجير عبوات ناسفة أو استهداف سياراتهم بألغام أو إطلاق نار بشكل مباشر»، من دون ان يعلن اي طرف مسؤوليته. وقال توماس بييريه، الخبير في الشؤون السورية في جامعة ادنبرة، لوكالة فرانس برس ان «النظام وحلفاءه هم المشتبه بهم الاساسيون» وراء هذه العمليات، موضحا ان «احدى اسس الاستراتيجة التي وضعتها روسيا منذ ايلول تعتمد على الاطاحة بقيادة الفصائل، وهذا يحصل عن طريق الغارات الجوية المحددة الاهداف او عبر مجموعات على الارض». وبحسب بييريه، قد يعود ارتفاع عمليات الاغتيال خلال الاسابيع الماضية الى تحسن القدرات الاستخبارية لقوات النظام والموالين له بمساعدة روسية. واشار بييريه الى احتمال اخر وهو ان تكون «الخلايا النائمة في داعش»، هي التي تقف وراء هذه العمليات، خصوصا ان مقاتلي الفصائل «يستهدفون الموالين الحقيقيين او المفترضين للتنظيم» في حمص، حيث تم اغتيال ابو راتب.

وقتل تسعة مدنيين وجرح 23 اخرون أمس جراء سقوط قذائف اطلقها «ارهابيون» على مناطق سكنية في دمشق، وفق ما اعلنت وكالة الانباء السورية الرسمية (سانا). وفي الغوطة الشرقية لدمشق، قتل 17 مدنيا واصيب العشرات في قصف صاروخي وجوي لقوات النظام طال مناطق عدة، بحسب المرصد. ونقلت الوكالة عن مصدر في وزارة الداخلية السورية أن «ارهابيين يتحصنون في الغوطة الشرقية أطلقوا قذائف هاون على أحياء سكنية في دمشق، ما تسبب بارتقاء تسعة شهداء واصابة 23 شخصا بجروح متفاوتة». واشارت الى «وقوع أضرار مادية بالممتلكات». واورد المرصد السوري حصيلة القتلى ذاتها، لافتا الى وجود جرحى «في حالات خطرة». واضاف ان القذائف استهدفت شارعي بغداد والعابد الواقعين في وسط دمشق ومناطق اخرى.

وفي الغوطة الشرقية، قتل «10 مدنيون في قصف صاروخي شنته قوات النظام على مدينة دوما» قبل استهداف الفصائل المقاتلة لدمشق بالقذائف، وفق ما قال مدير المرصد رامي عبد الرحمن. واشار عبد الرحمن الى انه في وقت لاحق «قتل سبعة آخرون، بينهم طفل، في غارات جوية شنتها قوات النظام على المنطقة الواقعة بين بلدتي حزة وزملكا». واسفر القصف الذي استهدف ايضا بلدة زبدين ومنطقة المرج ومناطق اخرى عن سقوط عشرات الجرحى، وفق عبد الرحمن.

سياسيا، أشارت السعودية إلى أن قطع العلاقات مع إيران لن يؤثر على المحادثات بشأن سوريا والتي من المقرر عقد جولة جديدة منها في جنيف هذا الشهر. وشاركت الرياض وطهران في محادثات سابقة وتدعم كل واحدة منهما طرفا مختلفا في الصراع السوري. وثمة مخاوف من أن يؤدي الخلاف بينهما إلى عرقلة الجهود الدبلوماسية لإحلال السلام. ونقلت وكالة الأنباء السعودية عن وزير الخارجية السعودي عادل الجبير قوله بعد محادثات مع المبعوث الخاص للأمم المتحدة إلى سوريا ستافان دي ميستورا إن التوترات الأخيرة التي أثرت على المنطقة سلبا لن تؤثر على ما جرى الاتفاق عليه في فيينا أو على مسار الحل السياسي الذي تعمل الأمم المتحدة بجانب مجموعة الدعم الدولية على تحقيقه في جنيف قريبا.

وتأكيدا على موقف السعودية تجاه سوريا قال الجبير إن الرياض تتطلع لإيجاد حل قائم على مبادئ جنيف 1 وهي وثيقة صدرت في 2012 تحدد الخطوط العريضة لعملية للسلام بما في ذلك إنشاء سلطة انتقالية للحكم. وقال الجبير مجددا إن الرئيس بشار الأسد لن يكون له أي دور في مستقبل سوريا.

وحددت الأمم المتحدة 25 كانون الثاني موعدا للمحادثات. لكن دمشق ترفض كيانا جديدا للمعارضة تشكل للإشراف على المفاوضات في حين تريد المعارضة خطوات لبناء الثقة من جانب الرئيس السوري وهو مطلب قد يعقد الجهود الرامية لبدء المحادثات. وقال مبعوث الأمم المتحدة عقب لقائه مع الجبير والمعارضة السورية في الرياض إنه يوجد عزم واضح من الجانب السعودي على ألا يكون للتوترات الاقليمية الحالية أي تأثير سلبي على القوة الدافعة للمحادثات وعلى استمرار العملية السياسية في جنيف. ولم يحدد دي ميستورا موقف المعارضة السورية خلال الاجتماع لكنه قال لا يمكننا أن نتحمل نتيجة خسارة هذه القوة الدافعة برغم ما يحدث في المنطقة.

إلى ذلك، دانت فرنسا الحصار المفروض من قبل النظام السوري على بلدة مضايا قرب الحدود اللبنانية، منددة بوضع «لا يطاق وغير مقبول». وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية رومان نادال ان «فرنسا تدعو الى الرفع الفوري للحصار ووصول المساعدات الانسانية بشكل عاجل الى مضايا وجميع المناطق المحاصرة في سوريا وفقا لقراري 2254 و2258 لمجلس الامن الدولي». وفي مضايا 40 الف شخص معظمهم من المدنيين يخضعون للحصار في البلدة الواقعة قرب الحدود اللبنانية. وغالبيتهم نازحون من الزبداني معقل الفصائل المعارضة، المحاصرة ايضا من قبل القوات الموالية للحكومة.(وكالات).

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش