الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

مقتل 25 من عشائر سنية خلال التصدي لهجوم داعش في الانبار

تم نشره في الأربعاء 6 كانون الثاني / يناير 2016. 07:00 صباحاً

 بغداد - أعلن وزير الدفاع العراقي خالد العبيدي أمس عن تحرير 65 بالمائة من مجموع الأراضي التي كانت تسيطر عليها عصابة «داعش» الاجرامية، مشيراً إلى أن وزارته استعادت عافيتها بفضل التدريب المستمر لمنتسبيها. وقال العبيدي في تسجيل فيديو بثه مكتب وزارة الدفاع الإعلامي إن «القطعات العسكرية استعادت عافيتها وزخمها في المعارك من خلال التدريب المستمر الذي فاق في قدراته تدريبات الجيش السابق، وهذه العملية أكسبتنا القدرة على الانتصارات في كافة المحاور» وفقا لوكالة العراق المركزية للانباء. وأضاف العبيدي، أن عصابة «داعش» الاجرامية انحسرت بشكل كبير بعد عمليات تحرير العديد من المدن، حيث كان يسيطر على 40 بالمائة  من مساحة البلاد، في الوقت الذي لم يتبق له سوى 17بالمائة  من مساحة الأراضي العراقية، أي تم تحرير ما يقارب 65 بالمائة من مجموع المساحات التي كان يسيطر عليها.

إلى ذلك، أحبطت القوات العراقية والعشائر المناهضة لداعش اكبر هجوم يشنه التنظيم المتطرف على مدينة حديثة في محافظة الانبار، لكنه اسفر عن مقتل 25 عنصرا من هذه العشائر. واعتبر قادة عسكريون ان الهجوم الاخير الذي استمر نحو 72 ساعة كان محاولة من التنظيم الجهادي لتحقيق نصر معنوي بعد الهزيمة التي مني بها في الرمادي كبرى مدن الانبار.

وقال الشيخ عبد الله عطالله، امين عام تجمع «احرار الفرات» الذي يضم مقاتلي عشائر سنية، في اتصال هاتفي مع فرانس برس «تصدينا لاكبر هجوم يشنه تنظيم داعش على مدينة حديثة، وقدمنا 25 شهيدا على مدار الهجوم الذي تواصل خلال الساعات ال72  الماضية». وقد صمدت حديثة امام الهجمات رغم سقوط معظم انحاء محافظة الانبار. والمدينة هي مركز القضاء الذي يحمل الاسم نفسه، وفيها احد اكبر السدود على نهر الفرات. بدوره، اكد مبروك حميد قائمقام المدينة صد الهجوم الذي استخدم فيه التنظيم اكثر من اربعين سيارة مفخخة وجرافات مدرعة. وتابع «لم يتمكنوا من الوصول الى السواتر وانتهى الهجوم الذي انطلق من المحاور الشمالية والجنوبية والغربية للمدينة» مشيرا الى وجود عناصر من القوات الامنية بين الشهداء والجرحى. وتابع «تم حسم المعركة، والقوات العراقية تسيطر بشكل كامل على حديثة» مؤكدا «مقتل اكثر من 200 من الدواعش». لكن القائمقام والشيخ عطالله اكدا ان «البلدة محاصرة وتحريرها سيجري في غضون الساعات القليلة المقبلة».

من جهته، اكد المتحدث باسم التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة تقديم دعم للقوات العراقية التي تدافع عن حديثة، المنطقة الاستراتيجية التي يقف اهلها ضد داعش وتمكنوا من الصمود امام هجماته المتكررة. وقال الكولونيل ستيف وارن في مؤتمر صحافي «كان هناك عدة هجمات من قبل داعش على بلدة حديثة، ولم ينجج ايا منها بفضل الدعم الجوي القوي». واكد وارون مقتل 100 مسلحا من قبل التحالف وعددا اكبر من قبل القوات العراقية، التي قال انها صمدت امام الهجوم. واضاف ان «داعش تحاول تغطية هزيمتها في الرمادي لقد كانت تحاول الاحتفاظ بالرمادي، لان هذه المدينة تشكل رمزا، فهي محافظة سنية فقدوها لصالح القوات العراقية». وارسلت السلطات العراقية تعزيزات من جهاز مكافحة الارهاب وقوات الجيش للمشاركة في عملية التطهير بحسب مصدر امني في قيادة العمليات المشتركة.

وتمكن التنظيم من السيطرة على قرية السكرانة التي تقع الى الشرق من بلدة حديثة بعد مهاجمتها باكثر من 20 سيارة مفخخة، واكد القائمقام كذلك سيطرة التنظيم على القرية وتواجد عناصر بداخلها. وفي قضاء حديثة ثاني اكبر سد في البلاد بعد سد الموصل. واكدت المصادر ان عدد من العائلات عالقة في منطقة الشاعي التابعة لناحية بروانة جنوب بلدة حديثة التي هاجمها التنظيم كذلك. وذكر الشيخ عبدالله ان القوات الامنية وابناء العشائر يحاصرون نحو 30 قناصا تسللوا الى منطقة الشاعي في بلدة بروانة». واكد عبد الله الذي ينتمي الى عشيرة الجغايفة ابرز العشائر المناهضة للجهاديين في حديثة، ان بلدة بروانة «تحت سيطرتنا بالكامل باستثاء مساحة لا تتجاوز كليومترين مربعين، في شمالها ونحن نحكم الحصار عليهم».

واكدت مصدر امني بمحافظة الأنبار أمس أن 15 عنصراً من عصابة داعش الإرهابية قتلوا بقصف جوي في البغدادي غرب بغداد. وقال إن الطيران الحربي العراقي استهدف معقلا لعصابة داعش في مدينة البغدادي احدى ضواحي الانبار 250 كيلو مترا غرب بغداد أمس وأدى لقتل 15 عنصراً من العصابة وتدمير عدد من العجلات والمدرعات ومنصات اطلاق الصواريخ. واكد المصدر الامني ان القوات العراقية طهرت ظهر اليوم مدينة بروانة في حديثة من عصابة داعش بعد ثلاثة ايام من توغل فلول داعش فيها، مضيفا ان بروانة اصبحت خالية تماما من متطرفي داعش.(وكالات).

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش