الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

موجه تهديدات داعش ضد لندن بريطاني

تم نشره في الأربعاء 6 كانون الثاني / يناير 2016. 07:00 صباحاً

 لندن - تتركز التحقيقات لكشف هوية الشخص المقنع الذي وجه تهديدات الى لندن عبر شريط فيديو باسم تنظيم داعش، على بريطاني غادر الى سوريا عام 2014 بينما كان ملاحقا قضائيا.

ونقلت هيئة الاذاعة البريطانية (بي بي سي) عن مصدر رسمي قوله ان السلطات تركز تحقيقاتها بشكل خاص على سيدارتا دار، منذ نشر الفيديو الاحد. وتضمن شريط الفيديو عملية اعدام بالرصاص لخمسة اشخاص على ايدي جهادي تكلم بالانكليزية ووصف الخمسة بأنهم من «الجواسيس» يعملون لحساب الحكومة البريطانية.

ونقلت هيئة الاذاعة البريطانية عن المصدر الرسمي قوله ان «عددا كبيرا من الاشخاص يعتقدون» ان  هذا الجهادي هو سيدارتا دار وكنيته ابو رميصه. ولم تصدر السلطات البريطانية حتى الآن اي تأكيد لهذه الفرضية التي تناقلها العديد من وسائل الاعلام البريطانية، كما ان المتحدث باسم داوننغ ستريت اكتفى بالقول ان الفيديو ما يزال موضع بحث وتحر. اما شقيقة المتهم، كونيكا دار، فلم تكن قادرة على التعرف عليه رسميا لكنها اعترفت، مع ذلك، أن صوت الجهادي يشبه صوت شقيقها. وقالت لوسائل الاعلام البريطانية «اذا كان هو صاحب التهديد، فسأذهب الى هناك واقتله بنفسي».

من جهة ثانية قال رجل يسكن في لندن لوسائل الإعلام إن الطفل الذي ظهر في أحدث تسجيلات الفيديو لتنظيم داعش حفيده.

وفي تصريحات للصحفيين  قال صنداي دير للصحفيين إن تنظيم داعش يستخدم الصبي الصغير  للدعاية وقال إنه متأكد أن الطفل ابن ابنته جريس. وفي الفيديو يظهر الطفل مرتديا زيا عسكريا بعدما ظهر متشدد وتحدث  بلكنة بريطانية ووصف رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون تسجيل الفيديو بأنه دعاية يائسة.

من جانب آخر قال متحدث باسم السفارة البريطانية في بكين إن أحد الناشرين الخمسة المفقودين المتخصصين في مطبوعات تنتقد الصين في هونج كونج بريطاني الجنسية مضيفا أن بريطانيا قلقة للغاية بسبب تقارير عن الاختفاء والاحتجاز.

 وأضاف المتحدث في بيان أن بريطانيا طلبت مساعدة عاجلة من هونج كونج والصين لمعرفة مكان المواطن البريطاني. وصدر البيان قبل زيارة وزير الخارجية البريطاني فيليب هاموند المقررة للصين هذا الأسبوع. في سياق متصل تسعى الحكومة البريطانية لإجراء محادثات مع الأطباء في جهاز للصحة تموله الدولة في محاولة أخيرة لتفادي سلسلة من الإضرابات الجماعية قد تكون الأولى من نوعها منذ أربعة عقود. وقال أطباء متدربون يمثلون أكثر من نصف الأطباء العاملين في الجهاز الوطني للصحة  إنهم سينظمون إضرابا لمدة 24 ساعة الأسبوع المقبل يعقبه إضرابان يستمر كل منهما لمدة 48 ساعة. وسيؤثر الإضراب على الرعاية الصحية غير الطارئة ويؤدي إلى إلغاء الكثير من العمليات.(وكالات)

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش