الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

اتحاد حقوق الإنسان يندد بتزايد القمع ضد المعارضة في جيبوتي

تم نشره في الأربعاء 6 كانون الثاني / يناير 2016. 07:00 صباحاً

 باريس -  ندد الاتحاد الدولي لروابط حقوق الانسان أمس «بتزايد القمع» ضد المعارضة في جيبوتي وطالب بلجنة تحقيق لمعرفة ملابسات «المجزرة» التي اوقعت في 21 كانون الاول «27 قتيلا على الاقل» كما قال.

 وكان تدخل الشرطة اثناء حفل تقليدي نظم في بلدوقو قرب بلبلا بضاحية مدينة جيبوتي العاصمة تسبب بمواجهات عنيفة اثارت حصيلتها الجدل. ففي حين تحدثت الحكومة عن مقتل سبعة اشخاص واصابة 23 مدنيا و50 شرطيا بجروح، اشار الاتحاد الدولي لروابط حقوق الانسان من جهته الى سقوط «27 قتيلا على الاقل ونحو 150 جريحا» في تلك المواجهات.

وصرح فلوران جيل مسؤول الاتحاد الدولي لروابط حقوق الانسان في افريقيا لوكالة فرانس برس «نطالب بلجنة تحقيق دولية لالقاء الضوء على مجزرة 21 كانون الاول». ومع اقتراب موعد الانتخابات الرئاسية المرتقبة في نيسان المقبل قال جيل «ان الحوار السياسي معدوم ونلاحظ تزايدا للقمع ضد المعارضين وايضا ضد كل الاصوات المعارضة، من صحافيين ومدافعين عن حقوق الانسان مع اعتقالات واجراءات قضائية تعسفية».

وقد أدانت الولايات المتحدة مؤخرا اعمال العنف في جيبوتي ودعت حكومة هذا البلد الى الافراج عن قادة المعارضة.

وعبر الاتحاد الدولي لروابط حقوق الانسان عن اسفه «للاحتجاجات الصورية والقليل من الضغوط الفعلية» من جانب المجتمع الدولي، وطالب بمشاركته في «تنظيم العملية الانتخابية لتكون ذات مصداقية، تعددية، حرة وشفافة». ويتوقع ان يترشح الرئيس اسماعيل عمر غله الحاكم منذ 1999، لولاية جديدة رابعة في انتخابات نيسان، علما بأن الدستور الذي تم تعديله في 2010 لم يعد يحد عدد الولايات الرئاسية. وجمهورية جيبوتي (عاصمتها جيبوتي) الواقعة في القرن الافريقي عند مدخل البحر الاحمر وخليج عدن، تتمتع بموقع استراتيجي في المنطقة بين القارة الافريقية وشبه الجزيرة العربية .أ.ف.ب

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش