الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

استبعاد حل اتحاد العاب القوى وتشكيل لجنة مؤقتة : قرار الفصل قد يطال المتورطين بقضية التجاوزات المالية

تم نشره في الخميس 4 حزيران / يونيو 2009. 03:00 مـساءً
استبعاد حل اتحاد العاب القوى وتشكيل لجنة مؤقتة : قرار الفصل قد يطال المتورطين بقضية التجاوزات المالية

 

 
عمان - الدستور - محمد الجالودي

دخلت المشاكل الاخيرة التي فرضت نفسها على اتحاد العاب القوى خلال الايام والمتعلقة بقضية التجاوزات المالية التي حدثت اثناء مشاركة منتخباتنا الوطنية في البطولة الاسيوية لاختراق الضاحية التي جرت في البحرين خلال اذار الماضي ..دخلت طريقا مسدودا ، وبات الجميع ينتظر القرارات التي يتوقع ان تكون صدرت في ساعة متأخرة من الليلة الماضية.

وبحسب مصادر مطلعة لـ"الدستور" فان القرار المتوقع ان يصدر يتمثل بفصل اكثر شخص متورط بالقضية لم يحددهم هذا المصدر.

واشار المصدر الذي فضل عدم الكشف عن هويته الى ان القرار سوف يصدر رسميا في حال ان لجنة التحقيق قد اكدت ان هناك تجاوزا ماليا قد حدث فعلا.

واستبعد المصدر ان يتم حل الاتحاد من قبل اللجنة الاولمبية وتشكيل لجنة مؤقته لادارة امور مجلس الادارة خلال الفترة المقبلة ، واجراء انتخابات ادارية جديدة.

المصدر اكد ان اللجنة قد قامت امس باستدعاء شهود ممن رافقوا وفد مننخباتنا حيث تم التحقيق معهم بخصوص قضية التجاوزات ، في حين تم التحقيق مع الاداريين والاستماع منهم عن الادعاءات المنسوبه لهم.

مشاكل تاريخية

مشاكل اتحاد العاب القوى تأخذ مسارا مختلفا حيث انها قد واجهت في السنوات العشر الاخيرة ، عقبات ومشاكل ومعوقات كثيرة ، دفع باللعبة الى (التقهقر) والتراجع الى الوراء وحد من تحقيق التطلعات والغايات المنشودة.

السبب الرئيسي لهذه الترصد الواضح بين اقطاب اللعبة ، الذين تفرغوا الى متابعة الاخطاء والعمل على فضحها امام الراي العام.

لعبت المصالح الخاصة وتصفية الحسابات الشخصية ، في توسيع دائرة الصراع بين الذين يختلفون في وجهات نظر معينه يعتقدون انها تسير وفق الطريق الصحيح وبين التيار الاخر الذي يرى ان قراراته تخدم تطلعات اللعبة.

انشغل كل طرف بالبحث عن المعوقات التي من شأنها تعطيل مسيرة الاخر ، ليضيع بالتالي الجهد الشخصي على رصد الاخطاء بدلا من معالجتها بحكمة.

الوقت المهدور لو استغل بطريقة جيدة ، لتحسن الوضع الفني للعبة ، وهذا يعني ان الاردن كان سيقطف ثمار الانجاز لسنوات طويلة.

تهميش الانجازات

وللاسف عمد البعض وعن قصد الى تهميش الانجازات التي تحققت ، حيث كانت التصريحات التي تصدر من حين الى اخر تحبط كل شخص مقبل على المشاركة في استحقاق محلي او دولي.

اصحاب القرار استفادوا من الصلاحيات الممنوحة لهم وقاموا بابعاد اصحاب الكفاءات والاختصاص ، وعملوا على استقطاب من هم اقل خبرة وتجربة ، والحجة طبعا منح هؤلاء الفرصة لتمثيل المنتخبات الوطنية ، لكن الواقع يؤكد غير ذلك... اذ ان الفائدة طالت اطرافا في حين عانت جهات اخرى من قلة العوائد المالية لينعكس ذلك بشكل سلبي على الاداء العام لها.

لم ينتبه احد الى هذا الخلل الفني الذي وضع اللعبة في موقف محرج للغاية وباتت على شفير الهاوية.

اسماء غائبة

تراكم المشكلة من جيل الى جيل ، ادى الى هذه الازمة التي تعاني منها اللعبة ، حيث ساهم عدم الانسجام والتناغم والتصلب في الرأي الى هذا الوضع.

لم يستمع كل تيار الى الاخر بمنتهى الشفافية والوضوح بكل ادار طرف ظهره واغلق اذنيه على سماع الحقائق.

مؤسف جدا ان تسمع بمشاكل اتحاد اكثر مما تسمع عن انجازاته وبطولاته ومشاركته الخارجية ، اذ بات هذا الامر سمه تميزه عن البقية من الاتحادات الاخرى.

الضحية المتضررة من هذه الخلافات بلا شك اللعبة ، حيث ان هناك اكثر من اسم مميز قد غاب عن الساحة المحلية.

Date : 04-06-2009

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش