الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

قرى شرق أوكرانيا تتنقل بين سلطتي الجيش والمتمردين رغم اتفاقية منسك

تم نشره في الثلاثاء 5 كانون الثاني / يناير 2016. 07:00 صباحاً

 بافلوبيل - لا يتحرك المتقاتلون في شرق اوكرانيا المتمرد من مواقعهم ولا تتعرض الهدنة للخرق، كما تفيد البيانات الرسمية إلا ان عددا كبيرا من القرى انتقل من دون قتال من سلطة طرف الى هيمنة آخر في الاسابيع الاخيرة مما اثار قلق سكانها ومنظمة الامن والتعاون في اوروبا.

 فقد عاد العلم الاوكراني الازرق والاصفر قبل فترة الى قرية بافلوبيل الواقعة جنوب خط الجبهة بعدما بقيت طوال اشهر في المنطقة «الرمادية» اي بين الاراضي التي يسيطر عليها . وكانت عمليات تسليم سكانها المواد الغذائية توقفت وقطعت عنها المياه.

 وفي بداية كانون الاول، تمركز فيها جنود اوكرانيون «وبدأوا بنقل مؤن مجانا» الى السكان، كما قالت نتاليا ايفانيفانا التي تملك متجرا صغيرا وانشغلت بتوزيع هذه المساعدة الانسانية من الخبز ومياه الشرب واللحوم المعلبة... على القرويين.

 وبعد اسابيع، اعلنت كييف دخول متمردين مدججين بأسلحة ثقيلة الى قرية كومينترنوفي، الواقعة في المنطقة «الرمادية» ايضا، وتبعد عشرة كيلومترات عن بافلوبيل.

 ونفت السلطات الانفصالية ذلك، لكن مراقبي منظمة الامن والتعاون في اوروبا ذكروا انهم رأوا «اثارا حديثة العهد لمرور آليات نقل المشاة والدبابات».

  واكد سكان لمنظمة الامن والتعاون في اوروبا ان متمردين مسلحين دخلوا هذه القرية في 22 كانون الاول ولم يغادروها إلا بعد يومين، قبل ساعات من وصول فريق منظمة الامن والتعاون في اوروبا.

 وقال الكسندر هيغ نائب رئيس فريق منظمة الامن والتعاون في اوروبا في اوكرانيا، ان «ما حصل في كومينترنوفي هو انتهاك صريح لاتفاقات مينسك» للسلام. واضاف ان «الطرفين انتهكا وقف اطلاق النار». وانتقد ايضا «تحركات» القوات في بافلوبيل.(أ. ف.ب)



 

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش