الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

قدامى نجوم منتخب مصر يقدمون «خريطة العبور» الى المونديال والتعصب الإعلامي يخيم بظلال قاتمة

تم نشره في الأربعاء 11 تشرين الثاني / نوفمبر 2009. 02:00 مـساءً
قدامى نجوم منتخب مصر يقدمون «خريطة العبور» الى المونديال والتعصب الإعلامي يخيم بظلال قاتمة

 

 
مدن - وكالات

قدم نجوم سابقون في المنتخب المصري لكرة القدم "خريطة عبور" منتخبهم في مباراته مع نظيره الجزائري السبت المقبل ضمن منافسات المجموعة الثالثة من التصفيات الافريقية المؤهلة الى نهائيات كأس العالم في جنوب افريقيا عام ,2010

وقال مصطفي يونس مدرب منتخب 1991 ولاعب الاهلي ومنتخب مصر السابق ان الفريق المصري "قادر على الفوز على الجزائر بأي تشكيلة لانه يمتلك لاعبين اصحاب خبرة ما يؤهله الى الفوز والتأهل الى جنوب افريقيا" ، مضيفا "ان المنتخب المصري اقوى من الجزائري بفضل مجموعة من اللاعبين القادرين على تحطيم خطط الجزائر الدفاعية والهجومية".

وتابع "اطلب من اللاعبين والجماهير عدم استعجال الفوز حتى لا ينعكس سلبا على المنتخب وهذا دور الكبار امثال محمد ابو تريكه ومحمد بركات وعمرو زكي وعصام الحضري".

من جهته ، اعتبر طارق يحي المدير الفني لفريق الانتاج الحربي ولاعب الزمالك ومنتخب مصر السابق ان "فرصة مصر كبيرة في الفوز على الجزائر والوصول الى النهائيات اذا حافظ اللاعبون على هدوئهم والتركيز في الفوز أولا والتفكير في مضاعفة الاهداف ثانيا وعدم التسرع في انهاء الهجمة للاستفاده من انصاف الفرص".

واضاف "لا يجب ان نغفل سد طرق المرور للجزائريين للوصول الى المرمى المصري ، واللعب من لمسة واحدة وعدم الاحتفاظ بالكرة كثيرا ، واتمنى ان يكون لاعبو الوسط في اعلى تركيزهم لان العبء الاكبر سيكون عليهم".

لاعب الزمالك والمنتخب السابق طه بصري اوضح ان الجهاز الفني "يدرك تماما اهمية وخطورة المباراه ووضع الخطة اللازمة لعبور هذا المأزق رغم قوة الفريق المصري واحقيته في الوصول الى نهائيات كأس العالم كأحسن فريق في افريقيا والذي يضم بين صفوفه عصام الحضري افضل حارس مرمى ومحمد ابو تريكه وحسني عبد ربه احسن صانعي العاب بالاضافة الى قوة احمد فتحي ومحمد بركات واحمد حسن" ، مضيفا "لكن اطلب من الجماهير المساندة القوية وعدم استعجال اللاعبين في احراز الاهداف حتى لا يخرجوا عن تركيزهم".

واوضح جمال عبد الحميد لاعب الزمالك والمنتخب السابق ان الفريق المصري "قادر على تخطي عقبة الجزائر بنسبة 80 بالمئة مع انه امام مهمة صعبة لانه لا يحتاج الى الفوز فقط ولكن فوزا مشروطا بفارق ثلاثة اهداف أو هدفين على أقل تقدير ، لكن اذا كان محمد ابو تريكه ومحمد بركات ومحمد زيدان وعمرو زكي في قمة التركيز سيكون الفوز سهلا رغم قوة الهجمة المرتدة للفريق الجزائري".

اكتمال صفوف الفراعنة

اكتملت صفوف المنتخب المصري لكرة القدم بعودة المحترفين استعدادا لمباراته المصيرية مع نظيره الجزائري السبت المقبل.

وانضم الى المنتخب محمد زيدان (بوروسيا دورتموند الالماني) ومحمد شوقي (ميدلزبره الانكليزي) وعبد الظاهر السقا (اسكيشهير التركي).

وقرر الجهاز الفني للمنتخب المصري بقيادة حسن شحاتة الابتعاد عن الاعلام وفرض سياج حول التصريحات سواء من الجهاز الفني او اللاعبين ، والاكتفاء باصدار نشرة يومية عن احوال الفريق وتدريباته.

تتصدر الجزائر ترتيب المجموعة برصيد 13 نقطة ، بفارق ثلاث نقاط امام مصر ، وتأتي زامبيا ثالثة بأربع نقاط ورواندا رابعة واخيرة بنقطة واحدة.

يحتاج المنتخب المصري الى الفوز بفارق ثلاثة اهداف للوصول الى النهائيات أو الفوز بفارق هدفين للاحتكام الى مباراة فاصلة في 18 الجاري لتحديد المتأهل منهما الى المونديال ، واي نتيجة غير ذلك ستكون في مصلحة الجزائر.

التعصب الإعلامي يخيم بظلال قاتمة

"أدخلوا مصر آمنين.. فلا مكان للمتعصبين".. لم تجد صحيفة "الشروق" الجزائرية شعارا أفضل من ذلك لتتخذه عنوانا لتقريرها عن الأجواء في مصر قبل المباراة المرتقبة بين المنتخبين المصري والجزائري .

هكذا بدأت بعض الصحف المصرية والجزائرية في محاولات لتهدئة الأجواء قبل أيام قليلة من المواجهة العصيبة والمثيرة بين منتخبي البلدين لكن الغالبية العظمى من الصحف ووسائل الإعلام في البلدين ما زالت تضرم نار الفتنة بين أحفاد الفراعنة ومحاربي الصحراء قبل هذه المواجهة.

وفي الوقت الذي تبذل فيه بعض المحاولات من الطرفين لتهدئة الوضع خاصة وأن أي شرارة للشغب في هذا اللقاء بين مشجعي الجانبين وربما بين اللاعبين داخل المستطيل الأخضر قد تتحول إلى كارثة لا يعرف أحد إلى أي مدى سيصل تأثيرها على جميع المستويات السياسية والشعبية والرياضية ، ما زالت بعض وسائل الإعلام في البلدين تثير الفتنة بين الجانبين.

ووصلت الحرب الإعلامية بين الطرفين إلى ذروتها على مدار الأيام الماضية حتى تحولت مباراة السبت المقبل من مجرد مواجهة رياضية يجب فيها توافر الروح الرياضية واللعب النظيف إلى معركة حربية يزيدها الإعلام المصري والجزائري ضراوة.

ولم تكد أحداث الجولة الخامسة من التصفيات الأفريقية المؤهلة لنهائيات كأس العالم 2010 تنتهي حتى تسابقت بعض وسائل الإعلام في البلدين إلى تهييج الرأي العام في كل من البلدين ضد الطرف الآخر خاصة بعد أن أصبحت موقعة السبت فاصلة وتتكافأ فيها فرص الفريقين بشكل كبير.

المنتخب المصري يخوض المباراة على ملعبه ووسط جماهيره المتحفزة ويحتاج للفوز بفارق ثلاثة أهداف حتى يتأهل للنهائيات دون الدخول في أي حسابات ولكنه قد يضع نفسه في اختبار آخر وموقعة فاصلة بعدها بأربعة أيام مع المنتخب الجزائري على ملعب محايد إذا فاز بفارق هدفين فقط.

والمنتخب الجزائري يخوض اللقاء وهو يتفوق على نظيره المصري بفارق ثلاث نقاط ولكنه يدرك صعوبة المباراة خارج ملعبه وعلى استاد القاهرة الذي كان "بعبعا" للعديد من المنتخبات الأفريقية على مدار عشرات السنين ولكنه يعتمد في مواجهة ذلك على امتلاكه لأكثر من بديل للخروج من هذه الموقعة بأمان فالفوز أو التعادل أو الهزيمة بهدف ثلاثة بدائل متاحة أمام محاربي الصحراء للتأهل إلى كأس العالم.

لذلك لم تجد وسائل الإعلام الجزائرية وسيلة لتحميس وتحفيز اللاعبين والمشجعين سوى استعادة ذكريات الهزيمة التي مني بها المنتخب الجزائري أمام نظيره المصري على استاد القاهرة بالذات في عام 1989 في ختام تصفيات كأس العالم 1990 بإيطاليا.

وفاز المنتخب المصري في تلك المباراة 1 ـ صفر يوم 17 تشرين ثان ليحجز بطاقة التأهل لنهائيات كأس العالم بإيطاليا وها هو التاريخ يعيد نفسه بعد مرور 20 عاما وفي نفس الشهر بل سيكون الفارق ثلاثة أيام فقط وفي ظروف مشابهة ليلتقي الفريقان في لقاء حاسم على بطاقة التأهل.

واتخذت وسائل الإعلام من هذه الذكرى التاريخية وسيلة لمطالبة لاعبي الجزائر بالثأر الذي طال انتظاره كثيرا.

وذهب البعض في الإعلام الجزائري إلى وصف لاعبي المنتخب المصري بأنهم "قتلة" وأنهم "كتيبة إعدام" مع وصف لاعبي المنتخب الجزائري بأنهم مجموعة من الوطنيين يصطفون خلف العلم الجزائري وتعلو وجوههم ابتسامة الثقة.

وذكرت صحيفة "البلاد" الجزائرية قبل أيام أن هناك مؤامرة من قبل مشجعي مصر تعتمد على تسلل عدد من مشجعي المنتخب المصري إلي المدرجات الخاصة بمشجعي الجزائر لإثارة الشغب وقذف الصواريخ وإظهار المشجعين الجزائريين بصورة سيئة مما يمنح الجانب المصري الفرصة في حالة الهزيمة بالمباراة إلى اللجوء للاتحاد الدولي للعبة (فيفا) والمطالبة بإعادة المباراة أو احتساب نقاط المباراة لصالح أحفاد الفراعنة.

أما صحيفة "الهداف" الجزائرية ذات الشهرة الكبيرة فلجأت إلى حيلة أخرى لإثارة الرأي العام من خلال مقابلة مع البرتغالي مانويل جوزيه المدير الفني السابق لفريق الأهلي المصري والحالي للمنتخب الأنجولي لكرة القدم.

وذكرت الصحيفة على لسان جوزيه الذي يحظى بشعبية طاغية لدى مشجعي كرة القدم في مصر أنه يتوقع خسارة المنتخب المصري وتأهل الجزائر لنهائيات كأس العالم.

وأعربت الصحيفة في عدد تال عن دهشتها من الاعتقاد السائد بين جماهير الكرة المصرية بأنه حوار مصطنع مؤكدة سخريتها من الجماهير المصرية التي لا تعترف بإمكانية الهزيمة.

أما صحيفة الشروق فعلى الرغم من بعض محاولات الإثارة التي شنتها عقب فوز مصر على زامبيا والجزائر على رواندا في الجولة الخامسة من التصفيات وتعقد الحسابات ، لجأت الصحيفة مؤخرا إلى بعض محاولات التهدئة لكن على ما يبدو أن هذه المحاولات لن تجدي في ظل "الهياج" الإعلامي من باقي الوسائل.

في المقابل ، لم يكن الحال أفضل في وسائل الإعلام المصرية حيث دأب المحللون ومقدمو البرامج في القنوات الفضائية العديدة مثل "مودرن" و"دريم" على إثارة التعصب من خلال المطالبة بالرد على الجانب الجزائري بفوز ساحق يقضي على معنويات الجزائريين تماما.

واستشهد البعض على التعصب الجزائري ضد الكرة المصرية بحرق العلم وفانلة المنتخب المصري من قبل على هامش إحدى المواجهات السابقة ولذلك لم يعد هناك سبيل سوى تحقيق فوز كبير على لاعبي الجزائر في الملعب .

وأصبحت الانتقادات العنيفة هي الرد المنتظر على أي موجة للتهدئة ولذلك لم يكن غريبا أن يتساءل مواطن ومشجع مصري في مداخلة هاتفية ببرنامج يقدمه لاعب الزمالك ومنتخب مصر السابق خالد الغندور على قناة "دريم" عن جنسية وديانة أحمد شوبير حارس مرمى الأهلي ومنتخب مصر سابقا والذي يقدم برنامجا آخر على قناة "الحياة".

واتهم كثيرون شوبير بالتواطؤ والخيانة لمجرد محاولات التهدئة في برنامجه.

وانتقلت حمى الإثارة الإعلامية بشكل مقيت من الشاشات وصفحات الجرائد والمجلات إلى اللافتات التي يحملاها المشجعون في الاستاد وهو ما وضح من خلال بعض العبارات الثأرية التي حملتها اللافتات خلال مباراة ودية بين المنتخبين المصري والتنزاني قبل أيام.

وعلى الرغم من الزيارة التي قام بها محمد روراوة رئيس الاتحاد الجزائري إلى اتحاد الكرة المصري والجلسة التي عقدها مع مسئولي الاتحاد لتأكيد مشاعر الأخوة بين البلدين وبين مسئولي اللعبة في الجانبين لم تفلح هذه المحاولة في إخماد النار التي تضطرم تحت الرماد انتظارا لمواجهة السبت المقبل.

كما لم تفلح محاولات سمير زاهر رئيس الاتحاد المصري للعبة ومسئولي الرياضة في مصر لتهدئة الأوضاع في ظل حرية الصحافة والإعلام واستمرار الكثيرين في إشعال نار الفتنة.

ومع تحول وسائل الإعلام من التحدث عن فرص الفريقين وتناول الأمور الفنية بالتحليل والتفصيل ومتابعة استعدادات الفريقين إلى موجة الانتقادات والهجوم المشين والتلميح إلى وجود مؤامرات لم يكن غريبا أن تبدي وسائل الإعلام اندهاشها وانزعاجها من هذه المباراة التي وصل صيتها لأكثر من كونها مباراة في التصفيات وتحولت لتصبح أكثر من نهائي لكأس العالم.

كما حرص الفيفا على توجيه رسالة تحذير إلى اتحاد الكرة في البلدين من حدوث أي أعمال شغب.

وأصبح الجميع في انتظار مباراة السبت المقبل ليس فقط لمعرفة النتيجة وهوية الفريق المتأهل للنهائيات وإنما أيضا لمعرفة ما ستسفر عنه هذه المواجهة المفترض أن تتسم بروح الأخوة بين اثنين من الأشقاء العرب.



Date : 11-11-2009

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش