الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

تواصل اقتحامات باحات الأقصى وهدم منزلي شهيدين

تم نشره في الثلاثاء 5 كانون الثاني / يناير 2016. 07:00 صباحاً

فلسطين المحتلة - اقتحمت مجموعات متتالية من المستوطنين المتطرفين امس باحات المسجد الأقصى المبارك من باب المغاربة، ونفذت جولات استفزازية في باحاته وسط حماية معززة ومشددة من قوات الاحتلال الإسرائيلي الخاصة.

وقالت مؤسسة الاقصى للوقف والتراث في بيان لها، ان مجموعة من النساء والطالبات الممنوعات من دخول باحات الحرم القدسي الشريف اعتصمن، بالقرب من جهة باب الأسباط، خلال فترة اقتحامات المستوطنين المتزمتين، في الوقت الذي تواصل فيه قوات الاحتلال اجراءاتها المشددة بحق المصلين من النساء والشبان، واحتجاز بطاقاتهم خلال الدخول إلى المسجد الاقصى المبارك.

الى ذلك ندد المفتي العام للقدس والديار الفلسطينية، خطيب المسجد الأقصى المبارك/الحرم القدسي الشريف الشيخ محمد حسين بتهديد حكومة الاحتلال للمساجد الفلسطينية من خلال التوعد بمعالجة الضجيج الصادر منها على حد هذا الزعم الباطل. وقال إن نداء (الله أكبر) الذي تصدح به مآذن المساجد هو شعار إيماني وتعبدي، وليس نداءً تحريضياً كما يظن الاحتلال، من خلال تفكيره الشاذ والعقيم، وتدخّله السافر في عبادات المسلمين.

على الصعيد ذاته وفي بيان صادر عنه امس ندد الشيخ محمد حسين بدعوة منظمة «لاهافا» اليهودية المتطرفة لحرق الكنائس في القدس المحتلة، واعتبار الوجود المسيحي فيها غير مرغوب فيه.

من جانب آخر اعتقلت قوات الاحتلال الاسرائيلي امس 19 فلسطينياً في الضفة الغربية. وقال نادي الاسير الفلسطيني في بيان له، ان قوات الاحتلال الاسرائيلي دهمت مدن الخليل وطولكرم وجنين وطوباس وبيت لحم ورام الله وسط اطلاق نار كثيف واعتقلتهم.

كما وبدأت قوات الاحتلال بإجراءات هدم منزلي الشهيدين علاء أبو جمل وبهاء عليان من جبل المكبر وصبهما بالباطون بعد اقتحامهما والتنكيل بالعائلتين صباح امس. وأفادت مصادر فلسطينية ان قوات كبيرة من الوحدات الخاصة اقتحمت منزل علاء أبو جمل الكائن في بناية سكنية بجبل المكبر، كما اقتحمت منزل صفاء شقيقة الشهيد وشرعت بإجراءات الهدم. كما اقتحمت قوات الاحتلال بناية سكنية أخرى تسكنه عائلة الشهيد بهاء عليان، وفتشت المنزل وعاثت فيه فسادا قبل أن تمهل العائلة وقتا قصيرا لتفريغ محتويات المنزل تمهيدا لهدمه.

من جانب آخر واصلت المحاجر الإسرائيلية خلال السنوات الماضية توسيع مساحاتها بالاستيلاء على المزيد من الأراضي في الضفة الغربية المحتلة. ووفقا للموقع الالكتروني (عرب 48) وسعت المحاجر الإسرائيلية مساحاتها بشكل أكبر من التصاريح التي حصلت عليها من سلطات الاحتلال وما يسمى بـ»الإدارة المدنية». كما وكشفت وثيقة رسمية اسرائيلية نشرها موقع صحيفة «يديعوت احرونوت» امس بعد سماح المحكمة الاسرائيلية بنشرها أن عددا من المستوطنين المتطرفين غادروا قرية دوما جنوب نابلس والتي حدثت فيها جريمة حرق عائلة دوابشة بعد عشرة دقائق من وصول الجيش الاسرائيلي للقرية. وهذه الوثيقة قدمت للمحكمة العليا الاسرائيلية من قبل مركز الأمن في مستوطنات «بنيامين» والتي اعتمدت على مشاهدات لعناصر الأمن.

من جهة أخرى، قدم مقرر الامم المتحدة الخاص لوضع حقوق الانسان في الاراضي الفلسطينية المحتلة مكاريم ويبيسونو امس استقالته بعد منع الجهات الاسرائيلية السماح له بالدخول الى الاراضي الفلسطينية كما اعلنت المنظمة الدولية. وكان المقرر تولى مهامه في حزيران 2014، ومنذ ذلك الحين لم تسمح له اسرائيل أبدا بزيارة الاراضي الفلسطينية المحتلة كما اعلنت مفوضية الامم المتحدة العليا لحقوق الانسان في جنيف، موضحة ان المقرر طلب مرة جديدة الدخول في تشرين الاول الماضي لكن بدون الحصول على رد من السلطات الاسرائيلية.

من جانبه، قال وزير الخارجية الفلسطيني رياض المالكي، إن السياسات والممارسات العنصرية التي يتبعها رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو ضد جماهير الشعب الفلسطيني داخل الخط الأخضر، هي دليل على حقد مبيت. وطالب المالكي المجتمع الدولي، التعامل مع نتنياهو كونه عنصري، ويتعامل بكراهية ضد القومية العربية في الداخل، مشيراً إلى هناك إرادة لدى فلسطينيي الداخل لمواجهة سياسة نتنياهو العنصرية، لافت أن وزارة الخارجية ستعمل على فضح هذه الجرائم في المحافل الدولية. وفي سياق آخر أكد المالكي أهمية اعتراف دولة الفاتيكان بدولة فلسطين، وقال» سوف نستثمر اعتراف دولة الفاتيكان للتوجه إلى مختلف الدول الأوروبية، ودول أمريكا الجنوبية، لجلب المزيد من الاعترافات الدولية».

كما وأدانت وزارة الخارجية الفلسطينية بشدة «التطرف والإرهاب اليهودي الذي بات يتعمق ويتجذر يوماً بعد يوم، مشيرة في بيان اصدرته امس، الى التصريحات العنصرية لعضو الكنيست «بتسلئيل سموترتيش» الذي قال فيها أمام الكنيست أنه «ليس هناك شيء إسمه فلسطين أو فلسطينيين»، ودعوة رئيس منظمة «لاهافا» اليهودية المتطرفة «بينتسي غوبشتاين» لحرق الكنائس في القدس المحتلة بالتزامن مع الإحتفال بأعياد الميلاد المجيدة.

واعتبر عضو الهيئة الإسلامية المسيحية لنصرة القدس والمقدسات الأب مانويل مسلّم، ممارسات الاحتلال الإسرائيلي وتوجيه التهديد للمسيحين والمسلمين، دليلا على  السياسة الإسرائيلية العنصرية ضد الأديان، وهدفها إشعال حرب دينية. وقال مسلّم في بيان له امس « ان الممارسات الإسرائيلية بحق المسلمين والمسيحين وأماكنهم الدينية في دولة فلسطين، تدل على عنصرية الاحتلال، وان هناك مخاوف من قيام عصابات المستوطنين بتفجير أماكن عبادة إسلامية ومسيحية، لخلق بلبة طائفية في فلسطين، مطالباً بحماية ومراقبة دولية للمساجد والكنائس.

من جانب آخر، شهدت اسرائيل حالة من التخبط على المستويين السياسي والعسكري في أعقاب العملية التي نفذها نشأت ملحم (29) عاما في شارع ديزينكوف في مدينة تل أبيب الجمعة الماضية، حيث أمر رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو بنشر صور جديدة لـ» نشأت ملحم» رغم معارضة كل من وزير الأمن الداخلي جلعاد أردن، وجهاز الشاباك، وشرطة الاحتلال لذلك بادعائهم بأن هذا يمس اجراءات التحقيق، وذلك وفقا لصحيفة هآرتس العبرية. وكانت الشرطة الإسرائيلية اعتقلت لغاية الآن شقيقي نشأت ملحم، منفذ عملية اطلاق النار في شارع ديزينكوف، واقتادت والده للتحقيق وأخلت سبيله. (وكالات)

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش