الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

بريطانيا تقدم أول ميزانية منذ «بريكست» وتتجه لاستدانـة 122 مليار جنيـه استرلينـي

تم نشره في الأربعاء 23 تشرين الثاني / نوفمبر 2016. 11:40 مـساءً
لندن - قدمت الحكومة البريطانية أمس ميزانيتها الاولى منذ التصويت على خروج البلاد من الاتحاد الاوروبي، لكن انخفاضا متوقعا في تقديرات النمو سيؤدي الى خيبة امل في الخروج الكامل من سنوات من التقشف. وقدم وزير المالية فيليب هاموند اعلان الخريف للميزانية، بينما يواجه الاقتصاد البريطاني شكوكا ناجمة عن قرار مغادرة الاتحاد الاوروبي الذي اتخذه الناخبون في حزيران.
وكانت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي تأمل في مكافأة العائلات المتواضعة التي صوت كثير منها لمصلحة الخروج من الاتحاد. لكن وزير المالية لا يمكنه الاضرار بحسابات الدولة التي شهدت بعض التحسن بفضل سنوات من التقشف. ويبدو ان اجراءات كبيرة لانعاش الاقتصاد مستبعدة حاليا لان الاقتصاد البريطاني تمكن حتى الآن من تجنب الاسوأ وان كان الاقتصاديون اقل تفاؤلا للاشهر المقبلة.
وكشفت وزارة الخزانة عن اجراءات اولية من اجل الاسر، خصوصا الاكثر تواضعا. واهم هذه الاجراءات زيادة في الاحد الادنى للاجور الذي سيرتفع الى 7,5 جنيهات حاليا (8,8 يورو) اعتبارا من نيسان 2017 وهو ارتفاع نسبته 4 بالمئة. وكان هذا الحد الادنى رفع من 6,20 جنيه الى 7,20 في نهاية آذار الماضي. وهذا الاجراء يمكن ان يلقى ترحيبا من قبل العائلات التي ترى قدرتها الشرائية مهددة بزيادة التضخم المرتبطة بانخفاض سعر الجنيه بعد قرار البريطانيين الخروج من الاتحاد الاوروبي. من جهة اخرى، يعرض هاموند الغاء الرسوم التي تدفعها 4,3 ملايين اسرة للوكالات العقارية عند توقيع عقد الايجار. لكنه ينوي ايضا دعم قطاع العقارات عبر الوعد باستثمارات بقيمة 1,4 مليار جنية لبناء اربعين الف مسكن جديد.
في سياق متصل، أعلنت الهيئة الرسمية البريطانية المكلفة مسؤولية الموازنة ان الدولة ستضطر حتى حلول العام 2012، الى استدانة 122 مليار جنيه استرليني (143 مليار يورو) اضافية، ستزاد الى تقديراتها السابقة التي صدرت في آذار الماضي بهذا الخصوص، كما خفضت توقعاتها للنمو بعد التصويت مع خروج المملكة المتحدة من الاتحاد الاوروبي.
من زاوية أخرى، أدان القضاء البريطاني يمينيا متطرفا في قضية قتل النائبة العمالية جو كوكس في حزيران قبل اسبوع على استفتاء بشأن عضوية البلاد في الاتحاد الاوروبي، وهي جريمة اثارت صدمة في البلاد في حينه. وأدانت لجنة المحلفين في محكمة اولد بيليز الجنائية المركزية في لندن توماس مير البالغ 53 عاما باطلاق النار على النائبة كوكس المؤيدة للاتحاد الاوروبي واللاجئين، وطعنها عند وصولها الى مكتبة في بيرستال في شمال انكلترا للقاء مع مؤيديها في 16 حزيران.(ا ف ب).
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش