الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

مقتل 16 داعشيا في معارك عنيفة مع قوات عربية - كردية بالرقة

تم نشره في الاثنين 4 كانون الثاني / يناير 2016. 07:00 صباحاً

 بيروت - قتل 16 عنصرا على الاقل من تنظيم داعش الإرهابي واصيب 19 اخرون بجروح جراء معارك عنيفة خاضوها ضد فصائل كردية وعربية في ريف محافظة الرقة، معقل التنظيم في سوريا، وفق ما اعلن المرصد السوري لحقوق الانسان أمس.

وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن «قتل 16 عنصرا على الاقل واصيب 19 اخرون من تنظيم داعش امس في اشتباكات ضد مقاتلي قوات سوريا الديمقراطية في قرية المستريحة في ريف عين عيسى في ريف الرقة» في شمال البلاد. واضاف ان المعارك بين الطرفين انتهت بسيطرة قوات سوريا الديمقراطية التي تضم فصائل كردية، ابرزها وحدات حماية الشعب الكردية، واخرى عربية على هذه القرية الصغيرة.

واندلعت الاشتباكات بين الطرفين الاربعاء اثر هجوم شنه التنظيم على مدينة عين عيسى، التي تسيطر عليها قوات سوريا الديمقراطية، ما اسفر حتى الان عن مقتل 21 من مقاتليها، وفق المرصد.



  وتقع مدينة عين عيسى على بعد اكثر من خمسين كيلومترا عن مدينة الرقة، ابرز معاقل التنظيم في سوريا. وتمكن مقاتلون اكراد من استعادة السيطرة على هذه المدينة في تموز الماضي بعد 48 ساعة من سيطرة الجهاديين عليها.

ومنذ تأسيسها في تشرين الاول ، تخوض قوات سوريا الديمقراطية التي تحظى بدعم اميركي، مواجهات على الخطوط الامامية ضد تنظيم داعش  في شمال وشمال شرق سوريا.

وشكلت سيطرة هذه القوات قبل تسعة ايام على سد تشرين الاستراتيجي وضفته الشرقية على نهر الفرات، والذي يولد الكهرباء لمناطق واسعة في محافظة حلب (شمال)، الانجاز الثاني الابرز لهذه الفصائل، بعد سيطرتها في تشرين الثاني على عشرات القرى والبلدات والمزارع في ريف الحسكة الجنوبي (شمال شرق) اثر معارك عنيفة ضد التنظيم في المحافظتين.

من جهتها أعلنت جماعة فيلق الشام السورية المعارضة أمس انسحابها من تحالف للفصائل الإسلامية يعمل في شمال غرب البلاد من أجل إعادة الانتشار حول حلب حيث كثفت القوات الحكومية هجماتها في الأشهر القليلة الماضية.

ومنذ التدخل الروسي في الصراع الدائر في سوريا في أيلول الماضي بحملة جوية لدعم قوات نظام الرئيس السوري بشار الأسد صعدت القوات الحكومية هجماتها في غرب وشمال البلاد. وقالت جماعة فيلق الشام في بيان انها تنسحب من جيش الفتح الذي يضم كذلك جبهة النصرة ذات الصلة بتنظيم القاعدة وجماعة أحرار الشام والذي سيطر على أغلب مناطق محافظة إدلب في عام 2015.

وقالت الجماعة في البيان الذي نشر على الانترنت حيث أن الأعداء من الداخل والخارج النظام وشبيحته والشيعة والروس يركزون الجهد لإسقاط منطقة حلب فرأينا أن نعطي الأولوية لدعم الثوار في منطقة حلب. وأضاف البيان «الحالة التي تجعلنا نعلن خروجنا من غرفة عمليات جيش الفتح الذي أنهى مهمته مشكورا في معركة فتح إدلب الفداء وهذا يوجب علينا إعادة ترتيب أوضاعنا وبلورة تجاربنا والإستفادة منها في ظل معطيات اليوم بما يخدم ديننا وشعبنا وثورتنا ويحقق أهدافها».ولم يشر البيان إلى أي توترات في العلاقات مع جماعات أخرى تنضوي تحت مظلة جيش الفتح.

واعلنت وزارة الدفاع الفرنسية ان الطيران الفرنسي دمر ليل السبت الاحد موقعا لصنع الصواريخ يسيطر عليه داعش في سوريا. وقالت الوزارة في بيان ان الغارة الجوية شنتها «اربع مقاتلات رافال مزودة صواريخ سكالب (...) تحركت بالتنسيق مع طائرات للتحالف» مستهدفة موقعا يبعد عشرات الكيلومترات شرق مدينة حلب في شمال سوريا. واكدت «تدمير الموقع المستهدف»، لافتة الى ان «هذه الغارة تساهم في اضعاف القدرات اللوجستية والعسكرية لداعش في جوار مناطق المعارك». وصواريخ سكالب العابرة اكثر دقة وابعد مسافة من القنابل العادية. وفي 15 كانون الاول، استخدمها الطيران الفرنسي للمرة الاولى منذ بدء عملياته ضد داعش في العراق وسوريا. وكثفت فرنسا ضرباتها الجوية لمواقع التنظيم المتطرف منذ اعتداءات 13 تشرين الثاني في باريس والتي خلفت 130 قتيلا.

وقال تحالف يشن غارات جوية في العراق وسوريا في بيان اليوم الأحد إن الولايات المتحدة وحلفاءها شنوا 26 غارة جوية على أهداف داعش السبت. وقالت قوة المهام المشتركة أمس إن غارة على سوريا قرب منبج أصابت وحدة تكتيكية تابعة لداعش ودمرت أربعة مبان ومركبة للتنظيم. وقصف التحالف كذلك أهدافا في دير الزور وعين عيسى وقرية الوحشية. وقال التحالف انه استخدم طائرات مقاتلة وهجومية وقاذفات وطائرات موجهة عن بعد على أهداف لداعش في المنطقة.  وفي العراق قرب الرمادي أصابت سبع غارات وحدات تكتيكية للتنظيم المتشدد ودمرت ثلاث مركبات تكتيكية ومركبتين تابعتين للتنظيم ومركبة محملة بعبوة ناسفة وثلاث مبان تابعة للتنظيم وموقعين للمدفعية الثقيلة موقع قتالي وموقع إطلاق وعطلت مركبة محملة بالمتفجرات ودمرت موقع إطلاق ومنعت مقاتلي التنظيم من دخول أراض وعرة. وأضاف البيان أن غارات أخرى شنت قرب الفلوجة وكركوك وكيسيك والموصل والقيارة وسنجار والسلطان عبد الله وتلعفر.

أخيرا، هدد داعش في شريط فيديو بـ»غزو» بريطانيا التي وسعت منذ شهر نشاطها في صفوف الائتلاف الدولي بقيادة واشنطن، موثقا في الشريط ذاته اعدامه خمسة «جواسيس» من مدينة الرقة، المعقل الابرز للجهاديين في سوريا. (وكالات).

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش