الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

رأي فني .. عكوبة : الوحدات ترجم أفضليته ونال لقباً مستحقاً

تم نشره في الاثنين 6 نيسان / أبريل 2009. 03:00 مـساءً
رأي فني .. عكوبة : الوحدات ترجم أفضليته ونال لقباً مستحقاً

 

أكد المدير الفني لمراكز الأمير علي للواعدين زياد عكوبة أن المنطق فرض نفسه ، حيث أن الوحدات كان المرشح الأبرز للقب منذ الأسابيع الأولى وترجم ذلك أخيراً ليحتفظ بسدة الزعامة للعام الثالث على التوالي.

وأوضح أن الوحدات وضع لنفسه منذ سنوات ماضية أهدافا استراتيجية متعددة لا تقتصر فقط على مسألة التنافس على الألقاب ، بل تعدته إلى مسألة مهمة تتمثل في خلق قاعدة ناشئين صلبة تدعم الفريق الأول ، وهذا ما تجلى في الموسم الأخير عندما شاهدنا فريقاً وحداتياً متكاملاً من ناحية عناصر الخبرة وحيوية الشباب والبديل الجاهز بمختلف المراكز ، مما ساهم بخلق الأفضلية الخضراء ودليل ذلك أن الوحدات لم يتعرض سوى لـ(4) خسائر فقط طوال الموسم بمختلف البطولات التي خاضها ويخوضها ، حتى إنه بات على أعتاب رباعية محلية تاريخية إن كسب لقب كأس الأردن ، بعد أن ضمن لقب الدوري وفاز بلقبي الدرع وكأس الكؤوس ، مع الإشارة إلى البطولة التنشيطية التي توج بها. وتطرق عكوبة كذلك إلى الاستقرار الإداري والفني الذي غلف مسيرة الوحدات هذا العام ، حيث كانت إدارة الوحدات أول من بادرت إلى إيجاد عقود احترافية لكافة اللاعبين بعدما أيقنت أن الإحتراف بات واقعاً ، وهو ما شحن عزيمة اللاعبين وهيأ لهم الظروف النفسية الملائمة لتحقيق الإنجازات ، مستفيدين من خبرة المدرب العراقي أكرم سلمان الذي (حفظ) الفريق عن ظهر قلب وعرف كيف يستثمر إمكانيات عناصره.

وبخصوص شباب الأردن ، فحيا عكوبة إدارة النادي التي وضعت ثقتها في المدرب المحلي جمال أبو عابد ومساعده عبد الله أبو زمع ، اللذان كانا عند حسن الظن وتمكنا من النهوض بالفريق بعد أن ظن الجميع أنه لن يقوى على المقارعة في هذا الموسم قياساً بنتائجه الأولية ، وها هو الاَن يحتل المركز الثاني وبات مرشحاً بقوة للبقاء فيه.

أما الفيصلي ، فبين عكوبة أن (العميد) وإدارته محط احترام وتقدير كافة أركان اللعبة ، بيد أن بعض الإشكاليات التي طغت على السطح ساهمت بزعزعة الفريق وجعلت مستواه متذبذاً في كثير من الأحيان ، ومنها عدم توفر اللاعب البديل وهو ما تجلى جراء ضغط المشاركات المحلية والخارجية ، ناهيك عن التعاقد مع المدرب السوري نزار محروس بوقت حرج كان الفيصلي يحتاج فيه إلى الإستقرار مع المدرب محمد اليماني الذي يعرف إمكانيات لاعبيه تماماً والذي حقق خلال الفترة البسيطة التي قاد بها الفريق نتائج طيبة ، دون انتقاص من قدرات محروس الذي يعد واحداً من أفضل المدربين العرب ، لكن المشكلة تتمثل في أن أي مدرب سيحتاج لفترة طويلة لفرض إيقاعه والتعرف على قدرات اللاعبين على أرض الواقع ، في الوقت الذي لم يكن فيه الفيصلي يملك ذلك الوقت جراء أهمية المباريات التي كان يخوضها في حينه.

ويرى عكوبة أن الفيصلي بات يتوجب عليه الإعتناء بصورة مباشرة باللاعبين الناشئين ومنحهم الفرصة لخلق قاعدة تدعم الفريق الأول في الأوقات الصعبة والحاسمة.

وحول الجزيرة ، فقال إنه يملك لاعبين على سوية عالية قادرين على رسم الابتسامة على محيا الأنصار والمحبين ، كما يملك النادي إمكانيات يستطيع من خلالها توفير كافة أسباب النجاح للفريق ، لكن السلبية من وجهة نظر عكوبة تتمثل في عدم الإستقرار الفني والذي إن تحقق فإن (الشياطين الحمر) سينافسون بقوة على الألقاب.

وعن توقعاته بخصوص الأسبوع الأخير وما سيتمخض عنه لتحديد هوية الفريق الهابط إلى الدرجة الأول خاصة وأن المنافسة على أشدها بين شباب الحسين والحسين ، أوضح عكوبة أنه يتمنى التوفيق للفريقين ، متوقعاً أن تكون مباراة صعبة على كليهما نتيجة الضغط النفسي.

التاريخ : 06-04-2009

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش