الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

دوري المحترفين : الجزيرة يتفوق على الفيصلي بهدف .. والرمثا يعبر اليرموك بثلاثية

تم نشره في الأحد 5 أيار / مايو 2013. 03:00 مـساءً
دوري المحترفين : الجزيرة يتفوق على الفيصلي بهدف .. والرمثا يعبر اليرموك بثلاثية

 

عمان – الدستور - الرمثا

انهى الجزيرة مشواره ببطولة دوري المحترفين لكرة القدم فائزاً على نظيره الفيصلي بهدف نظيف وذلك في المباراة التي شهدها ستاد الملك عبدالله مساء امس لحساب الاسبوع الاخير من عمر المسابقة.

الجزيرة بهذه النتيجة رفع رصيده الى (31) نقطة ليستقر في المركز السادس على لائحة الترتيب العام فيما لم يتأثر موقع الفيصلي الذي ظل قابعاً في المركز الخامس برصيد (37) نقطة.

في سطور

ـ النتيجة: فوز الجزيرة على الفيصلي (1-صفر).

ـ الاهداف: سجل للجزيرة مهند العزة د.(48).

ـ الحكام: احمد يعقوب، محمد الروابدة، محمد محرم ومهند عقيلان.

ـ مثل الفيصلي: نور الدين بني عطية، محمد خميس، عبدالاله الحناحنة، حسين زياد، معن ابو قديس، خليل بني عطية، انس حجي (خلدون الخوالدة)، شريف عدنان، خضر يوسف، اشرف نعمان (يوسف النبر) وعبدالله العطار (عبدالهادي المحارمة).

ـ مثل الجزيرة: احمد عبدالستار، محمد منير، عمر مناصرة، علاء حريما، توفيق طيارة، محمد طنوس، مهند العزة، لؤي عمران، صالح الجوهري، احمد سمير ومارديك ماردكيان (محمد مصطفى).

مشاهد باهتة

تواضع اداء الفريقين مطلع الشوط الاول، وبدا حضورهما الفني اشبه ببروفة ودية بعيداً عن مشهد المنافسة المطلوب.

الفيصلي اعتمد على الحضور النشط لخليل بني عطية في وسط الميدان والذي اتكأت عليه العاب الفريق الى جانب شريف عدنان وخضر يوسف واشرف نعمان والذين بذلوا محاولات جادة لدعم حضور المهاجم عبدالله العطار في المقدمة، لكن العابهم كانت سرعان ما تصطدم بالجدار الدفاعي المتين للجزيرة، والذي لعب بتشكيلته النمطية التي برز فيها محمد طنوس ومهند العزة في منطقة العمق والذين عملا على صياغة حراك نشط مع لؤي عمران وصالح الجوهري من الرواقين، فيما تأخر احمد سمير قليلاً متيحاً المجال لمارديك ماردكيان للتقدم ومحاولة خلق ثغرات في دفاع الفيصلي.

فرص الشوط الاول جاءت باهتة ومتباعدة في آن معاً فهي لم ترق الى مستوى الطموح فيما لم يفرض أي من الفريقين سيطرة ملحوظة على منطقة الوسط، إذ استهل بني عطية مسلسل الفرص الضائعة للفيصلي عندما استلم كرة من حسين زياد ليتقدم بها بسرعة الى داخل المنطقة المحرمة مسدداً في المرة الاولى بجسد الحارس لتعود الكرة اليه من جديد ويسددها باتجاه المرمى لكن قدم توفيق طيارة حالت دون دخولها الشباك، ليرد لؤي عمران بتسديدة قوية مضت فوق عارضة الفيصلي.

تبع ذلك تسديدة اخرى لمهند العزة تصدى لها حارس الفيصلي نور الدين بني عطية بصعوبة قبل أن يخلصها الدفاع بعد ذلك، لينهي الفيصلي مسلسل الفرص الضائعة عندما سدد كرة بطريقة اكروباتية مضت فوق العارضة، والتي تبعها انحسار حاد في العاب الفريق بعيداً عن الامتداد الهجومي المطلوب وهو الامر الذي استمر حتى صافرة نهاية احداث الشوط الاول.

هدف وثبات

نشط الجزيرة مطلع الشوط الاول واهدر مهاجمه مارديك فرصة التسجيل عندما تلقى كرة ماكرة من لؤي عمران ليسددها مباشرة باتجاه المرمى لكن بني عطية سرعان ما ابعدها الى ركينة نفذها احمد سمير لتصل العزة الذي زرعها بقوة في الشباك هدف الجزيرة والمباراة الاول د.(48).

اعقب الهدف فرصة لا تعوض من قبل الفيصلي للتعديل عندما انبرى حسين زياد لتنفيذ ركلة ثابتة طار لها خضر يوسف وغمزها برأسه لترتد من العارضة.

طغت على المباراة بعد هذه الفرصة سمة التواضع والتي استمرت فترة لا بأس بها ليعمد الفيصلي الى الدفع بورقة عبدالهادي المحارمة بدلاً من عبدالله العطار وذلك لتعزيز الشق الهجومي في العاب الفريق، فيما كان الجزيرة يدفع بمحمد مصطفى بدلاً من مارديك ماردكيان بهدف الحفاظ على الوقع النشط لمنظومة خط الوسط لديه، لكن الالعاب عادت الى الانحسار وبشكل تدريجي في وسط الميدان دون أي احتدام هجومي يذكر، حتى بعدما دفع الفيصلي بورقة خلدون الخوالدة بدلاً من انس حجي في وسط الميدان.

ورغم التواضع الشديد الذي شاب ألعاب الفريقين إلا أن الجزيرة كان الافضل من ناحية التنظيم الهجومي إذ لم يجد تلك الصعوبة الكبيرة في بلوغ منطقة جزاء الفيصلي لكن اللمسة الاخيرة لم ترق الى مستوى الطموح، فيما كان الفريق الاخير يبذل مجهوداً مضاعفاً لصياغة اشكال هجومية موازية لكن التجانس ما بين عناصره كان ضعيفاً مقارنة مع خصمه.

الدقائق الاخيرة من عمر المباراة شهدت فرصة خطرة للجزيرة بواسطة احمد سمير الذي سدد كرة من داخل المنطقة مضت بجوار القائم الايمن، ليرد عبدالهادي المحارمة بقذيفة هائلة من داخل المنطقة تصدى لها احمد عبدالستار بحضور في الوقت المبدد وبها انتهت احداث المباراة.



* الرمثا يعبر اليرموك بثلاثية *

عبر الرمثا ضيفه اليرموك بعد ان تغلب عليه بنتيجة 3/1 في المباراة التي جمعت الفريقين امس على ملعب مجمع الامير هاشم بالرمثا ضمن مباريات الجولة الاخيرة لدوري المناصير لكرة المحترفين.

وكان الرمثا البادئ بالتسجيل عن طريق مهاجمه اللبناني محمد القصاص قبل ان يعدل العمور الكفة لليرموك قبل انقضاء الشوط الاول واضاف الرمثا هدفي التقدم في الشوط الثاني بامضاء امانجوا والقصاص.

وتعتبر المباراة بروفة بالنسبة للرمثا قبل خوضه نهائي الكاس امام ذات راس على استاد عمان يوم الجمعة المقبل.

المباراة في سطور

النتيجة: فوز الرمثا على اليرموك 3/1

الاهداف: سجل للرمثا محمد القصاص 16 وامانجوا 47ومصعب اللحام 70ولليرموك اسماعيل العمور 37.

العقوبات :انذر اسماعيل العمور (اليرموك)

مثل الرمثا: عبدالله الزعبي (احمد الصغير) وموسى وترا وصالح ذيابات ومحمد الداوود وعلي خويله وعلاء الشقران (محمود الحوراني) وعبدالحليم الحوراني ومحمد خير ومصعب اللحام ومحمد القصاص وامانجوا.

مثل اليرموك: فراس صالح و محمود ابو عريضه ومحمد السلو ومحمد سمير (فهد ياسر) ومحمد عبدالرؤوف وانس عطية وقصي ابو عاليه وامجد الشعيبي واسماعيل العمور (عوض راغب) واحمد ربابعة (عبيده خوالده) واحمد ادريس.

هدف .. بهدف

كشف الرمثا عن اطماعه الهجومية بعد ان ثبت وترا وصالح في العمق الدفاعي وترك للثلاثي الشقران وخير والحوراني مهمة تبادل البناء الهجومي وتحرك اللحام والقصاص وامانجوا على امتداد الجزاء.

الرمثا صاحب الكلمة الاولى في اللقاء رمى بثقلة الهجومي عبر طرفي الملعب من خلال الظهيرين على خويلة ومحمد راتب الذي ولج من الميمنه بمجهود فردي وعكس كرة بالمقاس على راس محمد القصاص المندفع من الخلف اسكنها داخل الشباك محرزا هدف السبق لفريقه بالدقيقة 16 هذا الهدف منح الرماثنة ثقة في الامتداد بقوة صوب مرمى اليرموك وتعددت مشاهد الخطوة الرمثاوية المباشرة على مرمى فراس صالح الذي تدخل بالتوقيت المناسب للسيطرة على كرة مصعب اللحام قبل ان يتكفل مدافع اليرموك محمد السلو بابعاد كرة اللحام على حساب ركنية وقبل ذلك بالغ امانجوا في الاحتفاظ بالكرة لتضيع الفرصة قبل ان تنحرف كرته الراسية قليلا عن زاوية المرمى !!.

ازاء ذلك حاول اليرموك تدارك الموقف واخذ بالتحرر التدريجي من مواقعه الدفاعية بغية تعديل الكفة بعد ان انشغل طويلا في احتواء المد الهجومي للرمثا وشكل ابوعاليه والشعيبي وعبدالرؤوف الربابعة محور العمليات الهجومية وطبخ الهجمات على نار هادئة وتوفير المساندة للعمور راس الحربة الذي شكل قلقا بتحركاته المقلقة لدفاعات الرمثا في حين شكلت التسديدات البعيدة سلاح اليرموك الذي اشهره بوجه الرمثا فسدد العمور كرة قوية كان لها الحارس الزعبي بالمرصاد قبل ان يخفق بالتصدي لقذيفته الهائلة التي سددها من حافة الجزاء ارتطمت باسفل القائم وتابعت مسيرها داخل الشباك مدركا هدف التعادل لفريقه بالدقيقة 37.

حاول الرمثا استعادة زمام المبادرة بعد ان ارتفعت حرارة الاداء وكاد القصاص يعيد فريقه للمقدمة من جديد ويضيف هدف الترجيح عندما ارتدت كرته الرأسية من الحارس دون ان تجد المتابعة لتنشق الارض عن قدم مدافع اليرموك محمد السلو بالتوقيت ليبعد الكرة على حساب ركنية.

سيطرة رمثاوية وتقدم

استهل الرمثا احداث الشوط الثاني بقوة ولم تمض سوى دقيقتين على البداية كان الرمثا يترجم تفوقه باضافة هدف الترجيح عندما تابع امانجوا تمريرة الظهير الرمثاوي المتقدم علي خويله سددها داخل الشباك ليعيد التقدم للفريقه من جديد بالدقيقة 47.

وكاد اللحام ان يعزز تقدم فريقه الا ان كرته اخطأت الشباك صالح الذي تكفل بابعاد كرة مدافع الرمثا المتقدم وترا العرضية قبل ان تصل رأس القصاص المتربص داخل الجزاء اليرموكية.

بسط الرمثا نفوذه وسط الميدان وتحرك خير والشقران والحوراني بفاعلية بمختلف المحاور بعد ان واصل ايقاعة الهجومي وكاد القصاص يصيب الشباك اليرموكية الا ان كرته الراسية علت العارضة بقليل قبل ان يتمكن اللحام من اضافة هدف الاطمئنان عندما تابع تمريرة امانجوا وتجاوز المدافع وسدد داخل الشباك محرزا ثالث اهداف فريقه بالدقيقة 70.

ومع مرور الوقت دفع اليرموك باوراقة الهجومية على دفعات؛ باشراك عبيده الخوالده وعوض راغب في محاولة يرموكية للتعويض لكن دون دون جدوى وجازف في التقدم للمواقع الامامية وانكشف مرماه امام القناص اللحام الذي اضاع فرصة انفراد تام وتهور في التسديد بالعلالي وهو على بعد خطوات من المرمى !!.

رد عليه الشعيبي بكرة اخرجها حارس مرمى الرمثا البديل احمد الصغير بصعوبة بالغة من حلق المرمى على حساب ركينة في اللحظات الاخيرة من عمر المباراة التي انتهت لصالح الرمثا (3-1).

التاريخ : 05-05-2013

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش