الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الأردنيون . أمنيات عديدة على عتبة سنة ميلادية جديدة

تم نشره في الجمعة 1 كانون الثاني / يناير 2016. 07:00 صباحاً - آخر تعديل في الجمعة 6 كانون الثاني / يناير 2017. 11:08 مـساءً

 الدستور - حسام عطية

عاش الأردنيون خلال العام 2015 مزيجاً من الأحداث السياسية والاجتماعية والاقتصادية حيث تنوعت الأحداث خلال عام 2015، وتمايزت حدتها صعوداً وهبوطاً ما بين انتصارات وانكسارات، وأفراح وأحزان لكنهم يرنون للافضل ، وشهد العام (2015)، العديد من الاحداث المهمة في الأردن على كافة الأصعدة، منها ما أثار جدلاً واسعاً بالشارع الأردني ، وتباينت ردود الأفعال حولها ، لكن من خلال بعض المحطات المؤثرة يمكن أن نتعرف على ملامح عام مضى وما قد يبقى منه إلى عام قادم.


استشهاد الكساسبة

وكان أمر هذه الأحداث وجعاً يوم الثالث من شباط، عندما أعلن نبأ استشهاد الطيار الأردني معاذ الكساسبة حرقاً على يد تنظيم داعش الإرهابي، والشهيد معاذ صافي الكساسبة طيار برتبة ملازم أول وقع أسيراً بأيدي تنظيم «داعش» بعد سقوط طائرته الحربية «  إف -16  « بمدينة الرقة السورية يوم 24 كانون الاول من عام 2014، وفي الثالث من فبراير فُجع العالم العربي بتسجيل بثه تنظيم «داعش» لعملية أسر وحرق الطيار الأردني معاذ الكساسبة، لتثور موجة من الغضب العارم، ويقرر الأردن بعدها شن ضربات جوية ضد معاقل التنظيم داخل الأراضي السورية، ثم يتكرر نفس الأمر في يوم 16 فبراير بتسجيل مماثل من داخل الأراضي الليبية لعملية ذبح 21 عاملاً مصريا على يد أعضاء من «داعش».

وفور احتجازه، بذلت الحكومة الأردنية جهوداً مضنية لمحاولة تحريره وعودته، من دون أن تفلح تلك المحاولات، وفور إعلان استشهاد الكساسبة، قطع جلالة الملك عبدالله الثاني زيارته الى الولايات المتحدة عائدا الى أرض الوطن، وأصدرت القوات المسلحة الأردنية بيانا نعت فيه الشهيد وقالت  «إن القوات المسلحة تنعي شهيدها البطل معاذ لتأكد أن دم الشهيد الطاهر لن يذهب هدرا».

اعدام الريشاوي

وعدم كل من ساجدة الريشاوي وزياد الكربولي فجر الأربعاء الموافق 4 شباط من العام 2015، وأعدم الأردن شنقا، كلا من الانتحارية العراقية ساجدة الريشاوي التي طالب تنظيم داعش  بإطلاق سراحها، والعراقي زياد الكربولي المنتمي للقاعدة، وبعدها بيوم وخلال توجه الملك لتقديم العزاء لعائلة الطيار الكساسبة، قامت عشرات الطائرات من مقاتلات سلاح الجو  بتوجيه ضربات جوية متتالية، ودك معاقل تنظيم داعش الإرهابي.

عواصف ثلجية

واجتاحت المملكة عواصف ثلجية مثل «هدى» و «جنى» وفي يوم 6 كانون الأول من العام 2015، رفع الأردن حالة الطوارئ للتعامل مع العاصفة الثلجية «هدى» المتوقع أن تعبر البلاد ،  واكتست على إثرها كافة مناطق البلاد باللون الأبيض، وظهرت خلال  العاصفة الثلجية، جاهزية الحكومة وأجهزة الدولة، مغايرة لما كانت عليه أمام عاصفة ماضية أطلق الأردنيون عليها « أليكسا «، أخفقت في مواجهة تبعاتها عام 2013، وفي منتصف شباط من العام نفسه، اجتاحت على فترتين، عاصفة ثلجية ثانية أطلق عليها اسم « جنى « ألقت بظلالها على المملكة نحو أسبوع.

 أرفع راسك

ووجه جلالة الملك خطاباً قال فيه «ارفع راسك انت أردني»، ففي الرابع من آذار، وجه جلالة الملك عبدالله الثاني خطاباً مصوراً حث فيه الأردنيين على رفع رؤوسهم لأن العالم كله يقف إحتراماً لهم.

وقال جلالة الملك في خطابه إن « قوتنا ودورنا الـمحوري في المنطقة والعالم ليس صدفة، بل هو من صنع الأيدي الأردنية المثابرة المبدعة، التي وضعت الأردن على خارطة التميّز والإنجاز، ورفعت راية الأردن عالياً في مختلف الميادين» وعلى إثر الخطاب، ازدانت شوارع الأردن وميادينها الرئيسية بالأعلام الأردنية، ويافطات تحمل عبارات (إرفع رأسك إنت أردني)، التي تضمنها الخطاب.

الاخوان جماعتان

ومنذ مطلع العام 2015، بدأت ملامح أسوأ أزمة تعصف بجماعة الإخوان المسلمين في الأردن، تظهر للعيان بشكل واضح، برز أوجها يوم 6 آذار، حينما أعلنت جماعة الإخوان المسلمين صاحبة الترخيص الجديد، انتخاب الدكتور عبدالمجيد الذنيبات مراقباً عاماً للجماعة وتشكيل مكتبها التنفيذي الجديد في رد مباشر وصريح على رفض المبادرة التي قدمها همام سعيد لحل الأزمة.. وبإعلان الجماعة الجديدة للإخوان مراقبا عاما لها وتشكيل مكتبها التنفيذي، أصبح في المملكة  جماعتان للأخوان لكل منهما مراقبا عاما ومكتبا تنفيذي، وزاد الغموض منذ ذلك الحين بشأن الجهة التي ستحسم أمر أملاك الجماعة ومكاتبها ومؤسساتها.

تحالف دولي

وشارك الاردن في التحالف العربي ضد الحوثيين في اليمن، وفي يوم 26 آذار الماضي، أعلن الأردن المشاركة مع العديد من الدول العربية في «عاصفة الحزم» لدعم الشرعية في اليمن، وقالت الحكومة إن مشاركتها بالتحالف من أجل دعم أمن واستقرار اليمن وتجسيدا للعلاقات التاريخية بين الأردن ودول الخليج.

عاصفة رملية

وفي شهر نيسان من العام 2015، اجتاحت عاصفة رملية، جميع المحافظات المملكة ، وبلغت أوجها في العاصمة عمان، وأدت لانخفاض مدى الرؤية الأفقية بشكل كبير، ما دفع الأمن العام لإغلاق عدد من الطرق حفاظاً على سلامة المواطنين وتعطيل دوام المدارس.

وزير داخلية

وفي يوم 17 أيار، صدرت الإرادة الملكية السامية بقبول استقالة وزير الداخلية حسين المجالي، وعين بدلاً منه سلامة حماد بمقتضى المادة 35 من الدستور، وبناءً على تنسيب رئيس الوزراء، كما وجرت إحالة مديري الأمن العام وقوات الدرك إلى التقاعد.

وتأتي الاستقالة على خلفية التقصير في معالجة الملفات الأمنية وسوء التنسيق بين الأجهزة التابعة لوزارة الداخلية، سيما بملف إدارة الأزمة الأمنية في محافظة معان والتي راح ضحيتها عدد من أبناء الأجهزة الأمنية، ووجه الملك الحكومة لإعادة النظر في إدارتي الأمن والدرك لتحقيق الأمن والعدالة.

ترشيح جديد

وفي أيار من العام 2015 خسر الأمير علي بين الحسين أمام منافسه جوزيف بلاتر في انتخابات رئاسة الفيفا بعد أن حصد 73 صوتا مقابل 133 صوتا لبلاتر، وبعدها بأيام قدم بلاتر استقالته من منصبه في أسوأ أزمة في تاريخ الفيفا عقب القاء القبض على مسؤولين في المنظمة بتهم فساد.

وعاد الأمير في أيلول المنصرم لإعلان ترشحه مجددا لرئاسة الفيفا خلال مؤتمر صحي له في العاصمة الأردنية عمان ، ويعتمد الأمير الشاب في حملته الانتخابية على مكافحة الفساد وبرنامج إصلاح الفيفا، وستجرى الانتخابات في 26 فبراير شباط المقبل.

قانون اللامركزية

وفي 13 تشرين الاول أعلن رئيس الوزراء الدكتور عبدالله النسور ان مجلس الوزراء اقر مسودة مشروع قانون الانتخاب لمجلس النواب لسنة 2015 بحيث ان يلغى الصوت الواحد ويعتمد القائمة النسبية المفتوحة الذي كان معتمدا عام 1989.

انفجار حاوية ألعاب

وفي 26 تشرين الأول الماضي، انفجرت حاوية للألعاب النارية في جمرك عمّان، تسببت بوفاة 7 اشخاص، من بينهم 5 يحملون الجنسية المصرية وعلى إثر الحادثة، أحال مجلس الوزراء مدير عام الجمارك اللواء منذر العساف إلى التقاعد.

سيول عمان

وفي مطلع تشرين الثاني الجاري، غرقت العاصمة عمان بعد سقوط أمطار غزيرة لم تدوم نصف الساعة، ما أدى إلى مصرع أربعة أشخاص وسيول جارفة اجتاحت شوارع العاصمة وغمرت أنفاقها، وتسببت بخسائر قدرت بالملايين.

جمانة وثريا السلطي

وبيوم 6 من شهر تشرين الثاني، شغلت قضية الشقيقتين جمانة وثريا السلطي الرأي العام المحلي، ولف الغموض تفاصيل حادثة إقدامهما على الانتحار بإلقاء نفسيهما من فوق عمارة بمنطقة الجويدة جنوبي عمان وتمتلك « جمانة وثريا « سجلا حافلا من الانجازات والأعمال التطوعية.

حادثة  الموقر

وفي التاسع من شهر تشرين الثاني،  قتل ستة أشخاص، من ضمنهم أمريكيين إضافة إلى وقوع إصابات بالغة بعدما أطلق ضابط أردني الرصاص صوبهما داخل مركز تدريب أمني بمنطقة الموقر جنوب شرقي العاصمة عمان، وأكدت الحكومة أن الحادثة بـ»دافع فردي معزول عن أي جهة خارجية»، نافية أن تكون ذات صلة بالإرهاب أو بارتباط خارجي أو تنظيمي.

تعديل وزاري

وصدرت الإرادة الملكية السامية في 10 من تشرين الثاني بالموافقة على إجراء تعديل على حكومة النسور، بتعين معالي السيد عمر زهير ملحس وزيرا للمالية ومعالي السيد أيمن عبدالكريم حتاحت وزيرا للنقل.

التعداد السكاني

وانطلق التعداد السكاني العام من 29 تشرين الثاني، وحتى الثامن من كانون الأول، واكد المختصون أن عملية التعداد السكاني على درجة عالية من الأهمية، لتوفير قاعدة بيانات ومعلومات دقيقة عن السكان والمساكن في المملكة باعتبار ذلك ضرورة وطنية، وأكدت الحكومة أنه لا دوافع سياسية وراء التعداد العام للسكان والمساكن، وان التعداد السكاني يعتبر صورة فوتوغرافية متكاملة عن المجتمع خلال لحظة زمنية محددة في إطار المتغيرات الكثيرة والمتعددة والمستمرة ، والتي لا يمكن بطرق جمع البيانات الأخرى تحديدها ، مما يوفر قاعدة من البيانات الملائمة لإجراء المقارنات والاسقاطات للبيانات الدميوغرافية وخصائص المجتمع الاجتماعية والاقتصادية، وأن التعداد عتمد على نظام إلكتروني متكامل مما يوفر الدقة والموضوعية والسرعة في إعلان النتائج، وسيتضمن بيانات شمولية لكل المواطنين والمقيمين والزوار واللاجئين على أرض المملكة الأردنية وفي مياهها الإقليمية مما يوفر بيانات حديثة للعلماء والباحثين والأكاديميين وطلبة الدارسات العلمية يمكن الاعتماد عليها في البحث العلمي أو تضمينها للمناهج التعليمية حول حجم الأسرة، والهجرة الداخلية والخارجية وأسبابها، ونسبة البطالة، ومدى شمول التأمين الصحي، والصعوبات الوظيفية الصحية والجسدية التي تواجه الأفراد، ووفيات الأمهات الحوامل، وعمالة الأطفال، والتسرب من المدارس، والمصادر الرئيسية لمياه الشرب، ومدى انتشار خدمات الإنترنت، ومدى استخدام الطاقة الشمسية لتوليد الكهرباء وغيرها من البيانات الهامة، مؤكدا ان التعداد يعالج قضايا وطنية أساسية بمنتهى الدقة والموضوعية.

الحكومة تتراجع

ورفعت الحكومة أسعار اسطوانة الغاز نصف دينار في مطلع شهر كانون الاول كما قررت رفع رسوم ترخيص المركبات أضعافا، ما أدى إلى انفجار موجة غضب  واحتجاجات شعبية وبرلمانية، وأدى القرار إلى تقدم عدد كبير من النواب لمذكرة حجب الثقة عن الحكومة، الأمر الذي جعل الحكومة تتراجع عن قرارها .

التوجيهي مرة واحدة

واقر وزير التربية والتعليم الدكتور محمد الذنيبات ان قرار عقد امتحان التوجيهي لمرة واحدة سيدخل حيز التنفيذ عامي 2017 - 2018 ، وان قرار التطبيق يحتاج الى قرارات وإجراءات كاملة وشاملة تتعلق بالامتحان تحتاج إلى 6/7 أشهر على الأقل حتى يطبق هذا القرار.

ترحيل 750 سودانيا

قررت الحكومة الأردنية تسفير نحو 750 لاجئًا سودانيًا إلى بلادهم بعد نقلهم من مكان اعتصامهم أمام مبنى مفوضية اللاجئين في العاصمة عمان احتجاجاً على أوضاعهم لمطار الملكة علياء الدولي.

قائمة الارهاب

وقدم الاردن قائمة بالتنظيمات الارهابية في سوريا ففي الثامن من كانون الاول قدمت الحكومة الاردنية قائمة بالتنظيمات الإرهابية في سوريا خلال اجتماع دولي في نيويورك.

وقالت الحكومة إنها قدمت « جهدا تنسيقياً « لمعلومات قدمتها دول عربية وعالمية لتصنيف هذه المنظمات.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش