الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

صحفيون إسـرائيليون يتهمون حكومة نتنياهو بالتشجيع على قتل الفلسطينيين

تم نشره في الثلاثاء 10 كانون الثاني / يناير 2017. 09:33 مـساءً


في مقال له، قال  معلق الشؤون الحزبية في صحيفة «هآرتس»، يوس فيرتير، إن حرص رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو ووزرائه على إسناد ودعم الجندي إليؤور آزاريا الذي أدين بقتل الفتى الفلسطيني الجريح عبد السلام الشريف تدلل على أن إسرائيل «تقاد في الواقع من قبل منظمة لافاميليا» التي تنفذ عمليات اعتداء ضد الفلسطينيين.
كما و نوه فيرتر إلى أن حماس نتنياهو لدعم الجندي وعائلته ومطالبته بمنحه العفو يدلل على أن كل ما يعنيه مستقبله السياسي على اعتبار أن الوقوف إلى جانب الجندي يعني «أن تتوافق مع الشعب الذي يؤيد بدون شك آزاريا».
أما معلق الشؤون العسكرية في قناة التلفزة الثانية روني دانئيل، فقد صرح من ناحيته  بأن «الحاخامات المتطرفين هم من يفرضون رؤاهم على الدولة»، مشيرا إلى أن سلوك نتنياهو ووزرائه يدلل على أنهم لا يمانعون في أن تتم مواءمة أوامر إطلاق النار المعتمدة من قبل الجيش لكي تتوافق مع توجيهات الحاخامات، الذين لم يخدم الكثير منهم في الجيش.
وحذر دانئيل خلال مداخلة له من خطورة «الرسائل التي تنقل للجمهور والجنود من خلال الدعم الحكومة لآزاريا»، مشددا على أنه سيكون من الصعب في المستقبل التصدي لمثل هذا السلوك مستقبلا.
وقد دحضت الصحافية عميرة هاس المزاعم بأن محاكمة الجندي تدلل على أن إسرائيل لا توافق على المس بحياة الفلسطينيين بدون مبرر.
وأضافت أن الفلسطينيين في الضفة الغربية «يصدقون» آزاريا عندما يقول إنه تصرف حسب الأوامر والتعليمات.
وفي مقال نشرته «هآرتس» يوم الخميس 5-1-2017، نوهت هاس إلى أن آذريا تمت محاكمته لأن أحدا ما قام بتوثيق جريمته بفيلم، في حين أن كثيرا من الجنود تصرفوا مثله لكنهم أفلتوا من العقاب لأن أحدا لم يحرج الحكومة والجيش الإسرائيلي بتوثيق جرائمهم. وفي مقال نشرته «هآرتس» قبل يومين، قال الصحافي جدعون ليفي إن الجمهور الإسرائيلي ينظر لآذريا كـ»بطل قومي» لأنه قتل فلسطينيا.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش