الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

كلمة اليوم * كلمة حق للمدرب القدير * محمد سعد الشنطي

تم نشره في السبت 26 أيار / مايو 2007. 03:00 مـساءً
كلمة اليوم * كلمة حق للمدرب القدير * محمد سعد الشنطي

 

 
في خبر رياضي نشر على الانترنت بأن ادارة الفيصلي تفكر بعدم تجديد عقد المدرب العراقي القدير عدنان حمد والاستعانة بمدرب جزائري ، وهذا الخبر ليس مؤكدا من ادارة الفيصلي ولكن كلمة حق الى هذا المدرب القدير بأنه أعطى فريق النسر الأزرق اسلوبا جديدا في اللعب والتكتيك حقق انجازات متعددة في العديد من المباريات الهامة والقوية ، وهنا اكتب بصراحة بأنه ليس مسؤولا عن الخسارة امام فريق وفاق سطيف الجزائري الاخيرة والتى منعت الزعيم من الفوز بكاس ابطال العرب ، بل العكس قدم الفريق عرضا كرويا ممتازا كان من المفروض ان يتوج الفيصلي بالبطولة ولكن كرة القدم لا امان لها واقوى الفرق والمنتخبات الاجنبية لقيت هذا المصير لأسباب متعددة وذاقت مرارة الحنظل من كأس الخسارة الذي لا يرحم.
الفيصلي رئيسا وادارة قدمت للفريق كل الدعم المادي والمعنوي ولم تدخر جهدا في التعاقد مع هذا المدرب المخضرم ولم يكن له دخلا في الخسارة بل اثبت عدنان حمد جدارته في ادارة الفريق وخاض معه مباريات قوية حقق الفوز ونجح بالوصول الى المباراة النهائية بجدارة ولكن ؟.
هل المدرب القادم او اي مدرب سوف يعطي الفريق دفعة جديدة متطورة افضل مما هو عليه ؟ شخصيا اشك في ذلك لكن جرت العادة بان الفوز يستأثر به لاعبو الفريق ثم المدرب امّا الخسارة ترتد الى صدر المدرب مهما كانت الاسباب وهذا الأمر شائع في أوساط كرة القدم فالخسارة وعدم الفوز بكأس أبطال العرب يتحملها أولا اللاعبون انفسهم الذين ( داخل نفوسهم ) لعبوا باسلوب وكأن المباراة مضمونة النتيجة ومعهم الاعلام الرياضي الذي نفخ الفريق الى حد لا يمكن السيطرة على ما في داخل النفوس والشحن المعنوي الذي فاق كل الحدود من الجميع والاستعدادات الادارية والفنية التى كانت متأكدة بأن الفوز حليف الفيصلي بدون منازع رغم تحذيري الشخصي بأن فريق وفاق سطيف سوف يلعب بشراسة رافعا شعار الفوز والعودة بالكأس ونجح في تحقيق هدفه الكبير وهذه كرة القدم لا يمكن التاكد من الفوز وان كانت المعطيات والمؤشرات تحدد المسار الى حد ما ولكن الجرعات الزائدة من الثقة وصلت الى حد الغرور والاستهتار ( داخليا ) وان فوز اللاعب خالد سعد بجائزة أفضل لا عب مضمونة تماما بعد الاشاعات المغرضة بعدم مشاركة اللاعب بلزهر الحاج (الفائز بالجائزة) وازدادت الاشاعات بأن الفريق سوف يلعب بالاحتياط وخرجت عن الحد المعقول بان الاهلي القاهري يفكر جديا بالتعاقد مع لاعبنا القدير المرشح للفوز حتى جعلته يفقد توازنه من الغرورالداخلي مع ملازمة سوء الحظ لتسديداته حيث كان أمل الفريق في احراز الاهداف المتوقعة وخاب الامل ولكن يبقى الفيصلي الفريق الاصيل الفائز بالكأس الآسيوي مرتين متتاليتين ولكن المشوار لا يزال متواصلا ولن ينتهى مع الخسارة بل ستكون المرشد الحيوي في المباريات القادمة .
وأخيرا آمل بأن يكون الخبر مجرد اجتهاد شخصي مع ضرورة اعطاء المدرب فرصة أخرى في البطولات القادمة وحاليا المدرب عدنان حمد هوأفضل المدربين وآمل عدم تكرار الخطأ في الغاء عقد المدرب السابق برانكو عندما لم يحصل على فرصة ثانية بعد خسارة الفيصلي امام شباب الأردن وكان من المفروض الاستمرار معه حتى نهاية البطولة والخطأ مش عيب ولكن تكراره هو الخطأ الصحيح هذا مجرد رأي شخصي فقط وهوغير ملزم لادارة الفيصلي باتخاذ القرارات لأنه الأعلم بشؤون فريقه وجهازه التدريبي علما بأن هذا المدرب مطلوب للعديد من الاندية العربية لكفاءته وعطائه ووفائه .
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش