الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الفورمولا واحد - جائزة موناكو * هايدفيلد يعود الى «شوارعه المفضلة» وماسا يشبه السباق باليانصيب

تم نشره في الخميس 24 أيار / مايو 2007. 03:00 مـساءً
الفورمولا واحد - جائزة موناكو * هايدفيلد يعود الى «شوارعه المفضلة» وماسا يشبه السباق باليانصيب

 

 
نيقوسيا - (ا ف ب)
يعود سائق "بي ام دبليو ساوبر" الالماني نيك هايدفيلد الى "شوارعه المفضلة" عندما يصل وفريقه الى امارة موناكو التي ستستضيف نهاية الاسبوع الحالي المرحلة الخامسة من بطولة العالم لسباقات سيارات فورمولا واحد.
ويمكن اعتبار محطة موناكو المفضلة لدى جميع السائقين كونها تجمعهم مع ابرز شخصيات العالم في كل سنة ، ما يجعل الجائزة حدثا للمشاهير يعج بالحفلات واللقاءات المثيرة لاهتمامات المصورين والصحافيين.
الا ان هايدفيلد خبر متعة موناكو من ناحية مختلفة ايضا ، اذ سبق له ان عاش في الامارة الفرنسية لاعوام عدة ، وهو قال: "لقد حظيت بمتعة كبيرة هنا عندما كنت اتطلع لحياة هادئة توجد فيها خصوصية اكبر. اعشق العودة سنة بعد اخرى ، اذ ان كل شيء يختص بهذا السباق هو استعراضي بوجود الخلفية الخلابة من يخوت ونجوم وحفلات".
واضاف الالماني الذي سجل بداية لافتة منذ انطلاق فعاليات الموسم الجديد: "بالطبع اجمل ما في الامر هي الحلبة. لا يمكن تخيل او وصف بالكلمات شعور قيادة سيارة فورمولا واحد في شوارع سكنية. انه امر استمتع به بشدة".
وحقق هايدفيلد (30 عاما) مراكز متقدمة في سباق موناكو العامين الماضيين ، وخصوصا في الموسم قبل الماضي حيث حل ثانيا ، فيما حصل في 2006 على النقاط باحتلاله المركز السابع رغم انطلاقه من المركز السادس عشر بسبب مشاكل واجهته في التجارب: "الامر الواضح ان مفتاح النجاح في موناكو هو عدم الوقوع في شرك الخطأ ، لكن تبقى الصورة ممتعة الى ابعد الحدود بالنسبة للسائقين والمتفرجين على حد سواء ، اذ ليس هناك مكان اخر يكون فيه المشجعون على مقربة من الحلبة بهذه الدرجة ، حيث يبدو صوت المحركات وكانه من عالم اخر".
السباق مثل اليانصيب اعتبر البرازيلي فيليبي ماسا سائق فيراري ان عوامل عدة تجعل من سباق جائزة موناكو الكبرى ، المرحلة الخامسة من بطولة العالم لسباقات فورمولا واحد التي تقام الاحد المقبل ، اشبه بسحب اليانصيب وذلك بشكل اكبر من العادة.
واشار ماسا الى ان الحظ سيلعب دورا كبيرا في ما يختص بالعوامل المناخية واختيار نوعية الاطارات المناسبة ، اضافة الى القوانين المختصة بسيارة الامان.
وقال ماسا: "لقد اطلعت على الاحوال الجوية في نهاية الاسبوع ، وفي شكل غير متوقع هناك امكانية كبيرة لهطول الامطار ، وهذا ما يمكن ان يحمل تجربة جديدة بالنسبة لي اذ لم يسبق ان قدت على هذه الحلبة في اجواء مناخية مماثلة".
ويبدو ان ماسا يعتبر السباق اشبه باليانصيب ناحية امكان وقوع الفرق في حيرة من امرها عند اختيارها النوع المناسب للاطارات ، اذ سيصعب الطقس مهمة السائقين الذين لن تصيب توقعاتهم المتوقع اخذها قبل اضاءة الضوء الاخضر: "طبعا موناكو من الحلبات التي توجد فيها احتمالات كبيرة للسقوط في مطب الاخطاء ، وفي حال تساقطت الامطار ستصبح امكانية الوقوع المحظور واردة جدا".
اما بالنسبة الى ما يختص بسيارة الامان في حالات مشابهة شرح ماسا: "اذا اضطرت سيارة الامان للدخول ، فهذا الامر يتوقف على نوع الاطارات التي تحمله السيارة للاستفادة من هذا التدخل ، اذ انها يمكن لدخولها ان يساعد او يلعب دورا سلبيا ، لكن في اليانصيب هناك حاجة دائمة الى الحظ لذا امل ان يلعب دوره الى جانبنا في نهاية الاسبوع".
هوغ ينتقد «ضجة هاميلتون»
اعتبر الالماني نوربرت هوغ مدير مرسيدس - بنز موتورسبوت ان "الضجة" التي تحيط بسائق الفريق البريطاني الشاب لويس هاميلتون بدأت تخرج عن السيطرة ، معتبرا ان "تايغر وودز رياضة الفئة الاولى" ليس مرشحا للفوز بجائزة موناكو الكبرى.
ورأى هوغ انه امر غير واقعي ان يبدأ الجميع توقع الكثير من هاميلتون الذي اصبح اصغر سائق يتصدر بطولة العالم ، مضيفا "امل ان لا ينتظر كثيرا لتحقيق فوزه الاول لكن اعتقد انه امر غير جائز ان يتم وصفه كالمرشح الاوفر حظا للفوز في موناكو. انه امر غير جائز من وجهة نظري. لقد حقق شيئا استثنائيا حتى الان بحلوله ثانيا في 3 سباقات على التوالي".
وتابع هوغ "مهما تكن نتيجة موناكو سنكون متواجدين لدعمه. لقد خاض سباقات رائعة هناك في السابق (في فئتي فورمولا 3 وجي بي 2). انه سائق شوارع ويحبذ هذا النوع من الحلبات ، لكن التركيز عليه الان بهذا الحجم يعتبر مبكرا جدا".
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش