الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

بدء العد التنازلي لبطولة غرب آسيا الرابعة لكرة القدم * طموحات مشتركة ..واللقب الهاجس الأكبر ،

تم نشره في السبت 9 حزيران / يونيو 2007. 03:00 مـساءً
بدء العد التنازلي لبطولة غرب آسيا الرابعة لكرة القدم * طموحات مشتركة ..واللقب الهاجس الأكبر ،

 

 
اعداد: اللجنة الاعلامية
بدأ العد التنازلي للاعلان عن افتتاح لقاءات بطولة غرب اسيا لكرة القدم التي تصدى الاردن لاستضافتها بالفترة من 16" - "24 الجاري بمشاركة "6" منتخبات هي الى جانب الاردن العراق ، ايران ، لبنان ، سوريا وفلسطين.
ومع بدء العد التنازلي صعدت المنتخبات المشاركة تحضيراتها بحثا عن انجازات جديدة تثري مسيرتها الكروية عبر تدريبات مكثفة وانخراط بمعسكرات داخلية ولاسيما ان من بين هذه المنتخبات مايتطلع لتكون بطولة غرب اسيا مرحلة استعدادية مفصلية قبيل الظهور في النهائيات الاسيوية .
ولعل المؤشرات الاولية لطبيعة المنتخبات المشاركة تدلل بوضوح ان هذه النسخة من البطولة ستحفل بمشاهد الاثارة والندية كون ان الطموحات تبدو مشتركة بين الجميع وهو بلوغ منصة التتويج بالدرجة الاهم وخصوصا من جانب الطرف الايراني الذي احرز لقب البطولة مرتين من اصل ثلاث مشاركات في حين تبدو بقية المنتخبات عاقدة العزم على احتضان كأس البطولة لاول مرة .
ولعل النهضة المؤثرة التي بدأت تشهدها الكرة العربية والاسيوية في آن معا سترفع من منسوب الصراع على اللقب مما سيرتد ايجابا على المستوى الفني للبطولة بشكل عام.
ولذلك كله فانه من الضرورة في مكان ان نستعرض ابرز تحضيرات المنتخبات المشاركة قبل نحو اسبوع فقط من رفع الستارة على لقاءات البطولة .
الاردن.. اللقب هدف
منتخبنا الوطني ورغم تأخر استعداداته للبطولة على اثر تمديد الموسم الكروي في اكثر من مرة نتيجة مشاركة الاندية في البطولات الخارجية الا انه يتطلع من خلال هذه المشاركة الى تعويض اخفاقه في التصفيات الاسيوية وارضاء جماهيره وتأكيد العودة القوية ولاسيما انه يخوض اللقاءات على ارضه وبين جماهيره مما يعزز من طموحاته في احراز اللقب .
ومنتخبنا الوطني الذي عاش في المرحلة السابقة مرحلة مزدهرة من العطاء والانجاز تكللت في حصوله على ذهبيتي الدورتيين العربيتين عامي"97 - "99 والظفر بلقب بطولة البحرين الدولية و بلوغه نهائيات اسيا لاول مرة في تاريخ مشاركاته بقيادة المدير الفني محمود الجوهري يمني النفس لتكرار مسيرة الانجازات مجددا عبر هذه البطولة لتكون بمثابة البداية القوية لاعلان اطماعه في قادم الاستحقاقات .
وكان المدير الفني للمنتخبات الوطنية محمود الجوهري قد قام مؤخرا في تسمية عناصر المنتخب التي ارتكزت على عنصري الشباب مثل شادي ابو هشهش وعدي الصيفي و احمد عبد الحليم وعوض راغب وعنصر الخبرة ممثلا بحسونة الشيخ وقصي ابو عالية وحسن عبد الفتاح ومحمود شلباية .
فلسطين .. اثبات الذات من جديد
يطمح المنتخب الفلسطيني الى اثبات قدراته في البطولات وتحقيق نتائج لافتة تكون بمثابة التأكيد على عودته القوية لدخول دائرة المنافسة ولاسيما انه لازال يتذكر مليا يوم حقق الانجاز الاكبر في مسيرته حينما ظفر ببرونزية الدورة العربية "99" التي استضافتها العاصمة الاردنية عمان ومن هنا فان المنتخب الفلسطيني يتطلع لاستعادة هذه الذكريات الجميلة عبر هذه البطولة.
ولو عدنا لتاريخ الكرة الفلسطينية فان العام "1998" كان شاهدا على عودة المنتخب الفلسطيني ليعلن عن اول مشاركاته الرسمية وكان ذلك في تصفيات كأس العرب التي اقيمت انذاك في العاصمة اللبنانية بيروت واختير عام "99" كأفضل فريق في اسيا.
وبعد انقطاع استمر لاكثر من "66" عاما عادت الكرة الفلسطينية عام "2001" للمشاركة في تصفيات كأس العالم حيث حصل المنتخب الفلسطيني على المرتبة الثانية بعد قطر واختير المنتخب بذات العام كأفضل فريق اسيوي .
المنتخب الفلسطيني استعد لبطولة غرب اسيا عبر الانخراط بمعسكر تدريبي في مصر ويعتمد في لقاءاته المقبلة على محترفيه في الخارج وخصوصا مهاجمه فهد العتال الذي يلعب للجزيرة وعمر خليل لاعب الوحدة السوري والمهاجم فادي لافي في حين تأكد اعتذار مدافع السالمية الكويتي ماجد ابو سيدو.
سوريا.. عقدة الوصافة
يطمح المنتخب السوري الى افتكاك عقدة الوصافة التي لازمته مرتين في هذه البطولة حيث خسر المشهد النهائي امام ايران "0 - 1" في البطولة التي جرت في الاردن عام"2000" وعاد ليخسر مجددا امام ذات المنتخب وبقسوة "1 - 4" في البطولةالتي استضافتها العاصمة الايرانية طهران عام"2004".
ووفقا لماسبق فان المنتخب السوري الذي واصل تحضيراته على قدم وساق يتطلع بقوة الى التوشح بذهبية البطولة وتكرار مشهد الوصول للمبارة النهائية للمرة الثالثة .
ويعتبر المنتخب السوري من المنتخبات التي يشار لها بالبنان في ظل الانجازات الفريدة التي حققها على مدار مسيرته عبر التاريخ حيث حل وصيفا لدورة كأس القنيطرة بدمشق عام "74" ووصيفا لكأس العرب عام "88" التي اقيمت في الاردن ووصيفا لنهائيات كأس اسيا التي جرت في قطر عام"88" ووصيفا للدورة العربية التي اقيمت في لبنان عام"97".
ويعتمد المنتخب السوري في مشاركته في البطولة على لاعبيه المحترفين وبعض لاعبيه في المنتخب الاولمبي حيث يطمح المنتخب الى تحقيق الانسجام المطلوب بين هذه العناصر تأهبا للاستحقاقات المقبلة .
العراق.. استعادة اللقب
يرنو المنتخب العراقي في هذه البطولة الى استعادة لقبه الذي احرزه عام "2002" عقب فوزه على منتخبنا "3 - 2" في البطولة التي استضافتها العاصمة السورية دمشق حيث يضم المنتخب بين صفوفه كوكبة من اللاعبين المحترفين والذين برهنوا في استحقاقات سابقة على قدرتهم في حياكة خيوط المنافسة سواء على الالقاب او بطاقات التأهل.
المنتخب العراقي الذي اقام معسكرا في عمان تحضيرا للمشاركة في البطولة سبق وان حقق انجازات مشهودة طيلة مشاركاته في البطولة ويكمن في مقدمتها تأهله لنهائيات كأس خمس مرات ونجح في تنصيب نفسه بطلا لكأس العرب اربعة مرات اعوام 64" - 66 - 85 - "88 مثلما فاز بكأس الخليخ ثلاث مرات اعوام"79 - 84 - "88 وكان الاتحاد العراقي لكرة القدم عاد مؤخرا ليستدعي اللاعب قصي منير للانضمام لتشكيلة المنتخب العراقي حيث بين الاتحاد أن قرار ضم منير جاء بعد عرضه على الجهاز الطبي وبيان مدى أهليته للعب بعد العملية الجراحية التي أجريت له العام الماضي حيث سيقوم مدرب المنتخب للياقة البدنية البرازيلي فرناندو سواريز بمهمة إعداد قصي منير بدنيا" .
لبنان .. تعثر في التحضير
رغم المشاركات المتعددة للكرة اللبنانية في البطولات العربية والاسيوية والدولية الا ان المنتخب اللبناني اكتفى بتحقيق نتائج لافتة على منتخبات عدة.
ولعل الظروف الراهنة التي تمر بها لبنان اثرت بصورة كبيرة على الكرة اللبنانية عامة والمنتخب بشكل خاص حيث وقفت العراقيل في اكثر من مرة بوجه هذا المنتخب في تحضيره للمشاركة في البطولات المنتظرة وكان اخرها إلغاء المعسكر التدريبي الذي كان مقررا في مدينة الإسكندرية المصرية ، واستعيض عنه ببرنامج تدريبي .
وكان الجهاز الفني قد سمى "22" لاعبا للمشاركة في النسخة الراعبة لبطولة غرب اسيا وهم: لاري مهنا وزياد الصمد وحسن مغنية وعلي السعدي ورامز ديوب وحسين الأمين وأحمد الخضر وفيصل عنتر وبلال نجارين وعلي يعقوب و نبيل بعلبكي ونصرت الجمل وحمزة سلامة ومحمد قرحاني وعباس خليفة وحسن معتوق وحسين حمدان ورضا عنتر و طارق العلي ومحمد غدار وبول رستم ومحمود العلي .
ايران.. سيطرة محكمة
تتمتع الكرة الايرانية بحضور لافت في كافة الاستحقاقات نظرا لخامات اللاعبين المميزة التي تتمتع بها والتطور المستمر بفضل احتراف اغلب نجومها في انحاء العالم اجمع.
المنتخب الايراني يشارك في البطولة وعينه على اللقب الثالث بعدما احكم قبضته على لقبين من اصل ثلاثة القاب ببطولة غرب اسيا واعد تحضيراته المثالية للبطولة ومن هنا فان ايران تضع نصب عينيها اهمية المحافظة على اللقب وتأكيد سطوتها على منتخبات غرب اسيا .
وحقق المنتخب الايراني جملة انجازات تطول القائمة في حالة تعدادها ولكن يبدو ابرزها بلوغ نهائيات بطولة كأس العالم اكثر من مرة مثلما احرزذهبية الالعاب الاسيوية اربع مرات في الاعوام 1974 ، 1990 ، 1998 ، 2002 .
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش