الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الفنانة سلوى العاص.. ولفي شاري الموت.. لابس عسكري..

تم نشره في الخميس 12 كانون الثاني / يناير 2017. 09:04 مـساءً

كتب/ محمود كريشان

 

هي اطلالة على الغناء القشيب المنذور لقواتنا المسلحة الاردنية ـ الجيش العربي، كبرى مؤسسات الوطن، عنوان الأمن والاستقرار، ونبع الطيب والشهامة.. كان ولا يزال الغناء له نبضا تخفق بحبه قلوب ابناء الوطن، لأن الجيش فاتحة اعراس الارض، الذي نلجأ اليه، ونلوذ به، ولا تغيب بقعة دم شهيد من دفاتره المشرقة، ومن دفاتر اطفالنا، ليبقى «الاردن الهاشمي» امانة وطنية، يحرسها الجيش العربي.. الى آخر الدم والزمان.

ولا شك أن الاغنية الاردنية في الزمن الجميل كانت بمثابة بلاغ حربي وتوجيه معنوي حقيقي كانت فيه اذاعة عمان بوصلة ابناء الوطن في كل محافظاته وقراه وبواديه، وكانت الاغنية الوطنية تبث قبل نشرة اخبار الساعة الثانية ظهرا وبعد نهاية النشرة تبث اغنية وطنية اخرى.

حتى حفلات حناء العروس التي كانت تقيمها النساء، كانت هي الاخرى نبض عشق منذور للقوات المسلحة الاردنية، وهن يصدحن بصوت واحد: على الجسرين ناصب رشاشه.. على الجسرين.. جيش الحسين يا رب تنصر.. جيش الحسين.. وقد كان العشق يمتد للدرجة التي كانت العجائز يعرفن فيها اسماء كتائب الجيش العربي والويته المظفرة بدءا بلواء الملك حسين المدرع 40 ومرورا بسلاح الهندسة الملكي، وليس انتهاء بالقوات الخاصة «الصاعقة».. الم يرددن في الافراح: هـ «القوة الخاصة» يا رب تنصر.. هـ «القوة الخاصة»!.

بيرق الوطن.. رفرف

وفي هذا السياق اشرقت المطربة العريقة سلوى العاص وهي تحلق في فضاء عشق قواتنا المسلحة الاردنية الباسلة، وامتد خيط الحب بروائع الغناء القشيب المنذور لكتائب الجيش المصطفوي وألويته المظفرة التي لقنت العدو الصهيوني دروسا قاسية لن ينسوها ابدا.

وصدحت العاص تغني للجيش والنشامى برائعة الشاعر الراحل ابراهيم المبيضين قصيدة «بيرق الوطن رفرف» وقام بتلحينها المرحوم الموسيقار جميل العاص وقامت بغنائها في الاذاعة وجاء في كلماتها:

بيرق الوطن رفرف.

فوق رووس النشامى.

يوم الملاقي نعرف.

كيف نكيد الخصاما.

حنا يوم الكرامة.

يوم جانا المعادي.

بالعزة والكرامة.

فزنا يوم الجهادي.

جبنا منهم قلايع.

ما ينحصى له عدي.

دبابات ومدافع.

كثيرة ما تنعدي.

أغنية تسجن العاص

وفي هذا المجال استذكرت العاص الزمن الجميل عقب انتصارات الجيش العربي على العدو الصهيوني في معركة الكرامة، وقالت لـ»الدستور»: «كنت انا وزوجي الموسيقار جميل العاص في منزلنا وإذا برجال الشرطة يطرقون باب المنزل وابلغونا انهم مكلفون باحضار جميل العاص الى رئيس الوزراء الشهيد وصفي التل لأمر هام، وبالفعل خرج معهم جميل الى مبنى رئاسة الوزراء القديم في الدوار الثالث الذي هو الان مبنى وزارة العدل وقال له الشهيد التل: يا فصيح قاعدين نبحث عنك.. وادخله الى مكتب جميل النظيف وكان حينها مديرا لمكتب الشهيد التل واعطاه ثلاث علب سجائر ووضع عنده سخان قهوة سادة وقال له اسمع كلمات هذه القصيدة وقد سجلها التل بصوته نظرا لصعوبة كلماتها النبطية وطلب من جميل ان يضع لها لحنا على وزن اغنية: على الروزنا على الروزنا.. وقال له ان يرن الجرس بعد ان ينجز تلحينها، كذلك قام الشهيد التل باحضار عازف المزمار الشهير اللبناني محمود عجروش وحجز له بفندق الاردن لمدة عشرة ايام للمشاركة بالفرقة التي ستعزف اغنية «تخسا يا كوبان».

وتضيف العاص: «خلال مرور كلمات القصيدة على لجنة اللغويين واثناء البروفات التي كان يحضرها بمقر التلفزيون الاردني يوميا رئيس الوزراء وصفي التل وقائد الجيش حابس المجالي كان هناك خلاف على كلمة «للقنص متحضري» ام «للقنيص متحضري»، وكان مخرج الاغنية حسيب يوسف «بالابيض والاسود» وقد كتب كلماتها الشهيد التل والمشير المجالي واستعانا بالشاعر حسني فريز وتقول كلماتها:.

 

تخسى يا كوبان ما انت ولف الي ... ولفي شاري الموت لابس عسكري

 

يزهى بثوب العز واقف معتلي ... بعيون صقر للقنص متحضري

 

نشمي مجيد الباس سيفه فيصلي ... مقدام باع الروح لله المشتري

 

هذا وليـفي فارس ومتحفلي ... كل النشامى تقول صولة حيدري

 

عبدالله نورالعين انت عز الي ... جيشك يلبيلي وعزمك يقدري

 

مسرى النبي نادى بصوت المبتلي ... وين النشامى فوق خيل ضمرّي

 

اليوم جاى اللي بسمانا ينتلي ... بنسور شهب كل درب غشمري

 

بالعون جيش الاردن جيش جحفلي ... بالكون يوم الكون بحر يهدري

 

حر كريم راشد ومسربل ... بالشور والشومات حيشى اللي ينكر

حنا عن المطلوب ما نتحولي ... لا بد خشم الغادر ما يتعفري

 

ضاري على اللزبات غمرا وتنجلي ... والنار يصلى بحرها المتجبري

 

مشهور بالدنيا شجاع مقبل ... شبه الاسود ليا غدت تتخطر

 

افزعوا للغارة

وبينت العاصي ان النصر الساحق الذي حققته القوات المسلحة الاردنية الباسلة في معركة الكرامة الخالدة جعل الشعراء يتغنون بهذه البطولات ويسكبون اجمل الاشعار واعذبها بتضحيات الجيش العظيم فقام الشاعر ابراهيم مبيضين بكتابة قصيدة «شدوا الركايب وافزعوا للغارة»، وقام المرحوم جميل العاص بتلحينها حيث قامت بغنائها في مقر الاذاعة وتقول كلماتها:.

شدوا الركايب وافزعوا للغارة.

قوموا عليهم يا سباع الغارة.

خدوا البنادق يا حماة الداره.

واحموا الحلايل والاهل والجاره.

الله يجيرك يا ملكنا حسين.

ينصر جيوشك على العدو الشيني.

ويعن صيتك بالحميد الزيني.

الخيل تلعب والعذارى تغني.

والقلب يطرب للحدا والفن.

شدوا الركايب وافزعوا للغاره.

جندي بالجيش العربي

وعلى صلة.. تقول العاص: كان الغناء بمثابة بلاغ عسكري وتوجيه معنوي وشحذ الهمم، وكان الوطن مستمرا عبر سنوات للاحتفال بذكرى الكرامة فقام الشاعر سليمان المشيني بكتابة قصيدة «جندي بالجيش الاردني» التي لحنها المرحوم جميل العاص وقمت بغنائها وتقول بعض مقاطعها:.

يمه لا تقسي قلبك.

ولا تحطوا اللوم عليه.

ما هو بالمالي.

ولا سكون العليه.

جندي بالجيش الاردني.

افديه بنور عينيه.

باسل وسلاحه ماضي.

واشاراته اردنية.

 

اذاً.. هكذا يُصنع الإرث.. وهكذا يرسم الأبطال حاضرهم، وينيرون الأمل في مستقبل الأجيال القادمة، ويبقى الغناء القشيب خالدا في ذاكرة الوطن، يسرد للأجيال لحظات مجد لن يمحوها التاريخ و: 

بالعون جيش الاردن جيش جحفلي ... بالكون يوم الكون بحر يهدري

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش