الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

منهم مارادونا وميسي وكاسياس وسورين * نجوم مونديال الشباب يسردون ذكرياتهم

تم نشره في السبت 30 حزيران / يونيو 2007. 03:00 مـساءً
منهم مارادونا وميسي وكاسياس وسورين * نجوم مونديال الشباب يسردون ذكرياتهم

 

 
تعد بطولة العالم للشباب مفتاح العالمية والشهرة لمعظم نجوم الكرة ، ولعل أبرزهم الاسطورة الارجنتينية دييغو مارادونا وخليفته ليونيل ميسي والبرتغالي لويس فيغو والاسباني ايكر كاسياس والبرازيلي رونالدينيو والانجليزي اشلي كول وغيرهم الكثير ، وفيما يلي بعض من هؤلاء النجوم يتحدثون عن تجربتهم وذكرياتهم التي لا تنسى في البطولة.
مارادونا: كنت واثقا من الفوز
لعل أبرز النجوم الذين مروا من بوابة مونديال الشباب الارجنتيني دييغو مارادونا الذي اختير الى جانب البرازيلي بيليه كأفضل لاعب كرة للقرن الماضي.
مارادونا تحدث عن تجربته في مونديال 1979 في اليابان قائلا "منذ ان وصلنا اليابان أدركت بأنه لا مجال أمامنا سوى تحقيق الفوز ، فالمنتخب الاول توج بطلا للعالم العام الذي سبقه ، وانا لم يتم استدعائي للمشاركة في ذلك العام ، لذلك أردت ان أبرهن بأنني أستحق مكانا في المنتخب الاول".
وأضاف "الفريق الذي لعبت معه في البطولة ذلك العام أعتبره افضل فريق لعبت معه في حياتي ، لقد استمتعت جدا ، وكانت لحظات لا تنسى ، لقد كنت واثقا من تحقيق الفوز ، ولم أرد أن اخيب ظن الجماهير التي كانت تستيقظ منذ الرابعة صباحا لمتابعة مبارياتنا".
وختم "في الحقيقة الى جانب اليوم الذي ولدت فيه ابنتي ، فإن الفوز باللقب ذلك العام كان ربما أفضل لحظات حياتي ، لقد استمتعت حقا".
ميسي: مفتاحي للنجومية
ليونيل ميسي خليفة الاسطورة الارجنتينية مارادونا ، شارك في البطولة السابقة في هولندا 2005 وهو أصغر أعضاء الفريق سنا ، لكنه كان أكبرهم اداء ، ولعل اختياره أفضل لاعب في البطولة ونيله لقب الهداف أكبر دليل على ذلك.
وتحث ميسي عن مشاركته في هولندا 2005 قائلا"تمثل لي بطولة العالم للشباب ذكريات جميلة جدا لن تنسى أبدا ، لم يكن احد يعرفني قبل تلك البطولة ، ولكن ما ان انتهت حتى لم أعد قادرا على السير في الشارع".
وأضاف "لقد كانت مفتاحي للنجومية ، لذلك فإنني أدين لها بالفضل لمساعدتي على أن أصبح من أفضل لاعبي الكرة حاليا".
كاسياس: بطولة مميزة
إن كاسياس بدون أدنى شك أحد أفضل حراس المرمى على وجه الارض ، وشأنه شأن مارادونا وميسي فإن بطولة العالم للشباب كانت محطته التي أثبت فيها موهبته ، إذ نجح بقيادة فريقه للفوز باللقب عام 1999 في نيجيريا.
وقال كاسياس حول تجربته في بطولة العالم للشباب "ستيقى بطولة 1999 في نيجيريا مميزة بالنسبة لي ، أغلب اللاعبين الذين ساهموا بفوز اسبانيا باللقب تجدهم الان يلعبون مع اكبر الاندية الاسبانية". وأضاف "بالفعل لقد فتحت ابواب النجاح لجيل كامل من اللاعبين ، لن أنسى أبدا لحظة فوزنا باللقب ، والاحتفالات التي كانت في الملعب ، انها لحظات مجنونة حقا".
ونصح كاسياس منتخب بلاده المشارك حاليا قائلا "أنصحهم بالتفاؤل والتطلع للفوز ، لان احراز لقب عالمي كهذا سيبقى عالقا في ذهن أي لاعب وسيكون دافعا له للنجاح في مسيرته الكروية".
بيبيتو: الذكرى الاجمل
بيبيتو اسم لن يمحى بسهولة من ذاكرة البرازيليين ، فاللاعب كان أحد مفاتيح الفوز بلقب كأس العالم 1994 للرجال ، لكن حين تسأله أي بطولة هي الاجمل والتي لن تنسى بالنسبة له ، فهو يجيب "الفوز بلقب بطولة العالم للشباب عام 1983 هو الذكرى الاجمل بالنسبة لي".
ويضيف"فوزنا بلقب مونديال 1994 كان امتدادا للنجاح الذي تحقق عام 1983 ، فقد تكون الفريق من عدد كبير من لاعبي منتخب الشباب الذي حقق اللقب العالمي عام 1983 ، ومنهم دونغا وجورجينيو ، لقد جعلتنا بطولة العالم للشباب مثل الاخوة".
سافيولا: خبرة كبيرة
النجم الارجنتيني خافيير سافيولا كان احد النجوم الذين تذوقوا طعم الفوز باللقب العالمي وذلك عام 2001 عندما استضافت بلاده النهائيات.
وتحدث سافيولا عن ذكرياته قائلا"المشاركة في بطولة عالمية كهذه تكسبك خبرة كبيرة ، ورغم أن المشاركة بحد ذاتها لا تنسى ، الا ان الفوز باللقب يجعل المشاركة مميزة للغاية".
وأضاف "قبل البطولة كان فريق برشلونة الاسباني مترددا حول ما اذا كان يريد شرائي أم لا ، ولكن بالطبع فإنهم كانوا متحمسين جدا بعد البطولة".
يذكر ان سافيولا توج هدافا للبطولة برصيد (11) هدفا ، ولعب الى جانبه في ذلك العام كل من ماكسي رودريغيز واندرياس داليساندرو ونيكولاس بوردوسو.
سورين: لقب لن ينسى
بطولة العالم للشباب التي استضافتها قطر عام 1995 ، كانت مفتاح النجومية لعدد كبير من النجوم مثل الاسباني فيرناندو موريانتس والاسترالي مارك فيدوكا وراؤول وايفان دا لا بينا وهيدوتشي ناكاتا ، وخوان بابلو سورين لاعب هامبورغ الالماني حاليا كان قائد المنتخب الارجنتيني في ذلك العام.
وتحدث عن ذكريات ذلك العام قائلا "كان لقبا لا ينسى إذ لم يمتلك منتخبنا كما هائلا من النجوم ، لكننا قدمنا مباريات رائعة ونجحنا بتحقيق الفوز رغم أن التوقعات لم تصب لصالحنا. انه بالفعل أجمل لقب حققته خلال مسيرتي".
عموما ومع اقتراب انطلاق البطولة المقبلة فهل سنشهد مولد أبطال جدد يتحدثون عن ذكريات فوزه باللقب بعد عدة أعوام ، ولم لا يكون هنالك ميسي أو بيبيتو جديد في البطولة المقبلة؟.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش