الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

تعادل سلبي ومواجهة مرتقبة بين الحسين والبقعة في الجولة (7) من الدوري الممتاز لكرة القدم * الرمثا وشباب الحسين «يدا بيد» للوصافة المشتركة

تم نشره في السبت 10 تشرين الثاني / نوفمبر 2007. 02:00 مـساءً
تعادل سلبي ومواجهة مرتقبة بين الحسين والبقعة في الجولة (7) من الدوري الممتاز لكرة القدم * الرمثا وشباب الحسين «يدا بيد» للوصافة المشتركة

 

 
اربد - حسين الزعبي
واصل فريقا الرمثا وشباب الحسين شراكتهما وتقدما يدا بيد نحو وصافة الدوري الممتاز لكرة القدم بعد ان تعادلا بدون أهداف في اللقاء الافتتاحي للجولة السابعة الذي اقيم مساء أمس على ستاد الحسن ، ورفع الفريقان رصيدهما الى (8) نقاط وهو ذات الرصيد الذي يملكه الحسين اربد الذي يستضيف اليوم منافسه البقعة الثامن برصيد (8) نقاط في الساعة السادسة وعلى ستاد الحسن أيضا.
الرمثا (صفر) شباب الحسين (صفر)
امتلك لاعبو شباب الحسين الجرأة الكافية للامتداد صوب مرمى الرمثا بعد ان نشط الثلاثي جبار وابو عالية ومطالقة في التحرك وسط الميدان عبر اكثر من محور هجومي لدعم تحركات قلبي الهجوم محمد خير وصابر المعايزة لكن دون خطورة مباشرة على المرمى ، باستثناء التسديد البعيد التي لم تجد في مواجهة الدفاع الرمثاوي ، حيث سدد حمارشة حرة مباشرة علت العارضة بقليل ، ليرد عليه عمر كمال بقذيفة من العيار الثقيل تكفل الحارس والدفاع بانقاذها ، قبل ان تنحرف تسديدة المعايزة بعيدة المدى عن المرمى.
ازاء ذلك اخذ الرمثا الى الدخول لاجواء المباراة مع مرور الوقت وبدأت ملامح الخطورة تظهر تدريجيا على مرمى الشباب ، وانفتح الطريق امام بدران بعد ان تخلص من اكثر من لاعب وسدد الا ان كرته اخطأت الشباك ، ثم سدد رامي سمارة كرة كان لها ابو لاوي بالمرصاد لحساب الركنية.
أخذ الرمثا باستعادة توازنه في منطقة العمليات من خلال قدرة العرسان وعمر كمال والزعبي بدلا من ابو هضيب (الذي خرج مصابا) في التحرك باطراف الشباب في حين شكلت تحركات الشقران وعبدالغني ازعاجا لدفاعات الشباب الامر الذي اجبرهم على الانكماش في مواقعه الخلفية لدرء الخطورة عن مرماه ، ورغم ان التسديد البعيد كان السمة الابرز في اداء الفريقين والذي كان الخيار الذي لجأ اليه الرمثا في سعيه للتغلب على التحصينات الدفاعية للشباب ، الذي تكفل بدوره الخطورة اولا بأول عن مرماه الذي تعرض لتهديد جدي عندما انفرد بدران بالحارس الا ان تسديدته الضعيفة استقرت باحضان الحارس ، فيما طاشت تسديدتا سمارة وعبدالغني عن المرمى لتعلن الصافرة عن التعادل السلبي.واصل شباب الحسين نهجه الهجومي في الشوط الثاني واتيحت امام مهاجميه عدة فرص سانحة للتسجيل لم تستثمر بالشكل المطلوب ، حيث سدد معايزية كرة استقرت باحضان الحارس قبل ان يعود ويواجه المرمى وحيدا الا ان الحارس الزعبي أفسد عليه فرصة الانفراد وحول كرته على حساب ركنية لينقذ مرماه من هدف مؤكد.
لكن ذلك لم يمنع الرمثا من البادرة الهجومية الا ان محاولاته افتقرت للدقة والتركيز في مواجهة الشباك الشبابية ، حيث لم يحسن سمارة التصرف بالكرة النموذجية التي هيأها بدران وهو على بعد امتار من المرمى في الوقت الذي سدد فيه عمر كمال كرة بجوار القائم ، فيما تصدى الحارس ببراعة لتسديدة عبدالغني التي حولها بصعوبة على حساب ركنية.
ومع اجراء عدة تبديلات في صفوف الفريقين لاعادة الحيوية للاداء ، أخذت المباراة طابع الهجوم المفتوح ، بعد ان رجحت كفة الرمثا الذي اندفع بقوة بحثا عن الطريق المؤدية للمرمى ، الا ان الضغط الهجومي الذي مارسه لم يكن كافيا لطرق الشباك التي استعصت تماما بوجه المهاجمين ، فالتسرع وعدم الدقة في استغلال الفرص المتاحة كان السمة الابرز التي طغت على اداء الفريقين بعد ان عانيا من سوء التركيز في اللمسة قبل الاخيرة والتي عطلت الكثير من قدرات الفريقين الهجومية ، وفي الربع الاخير من المباراة تصدى الحارس أبو لاوي ببراعة لتسديدة خويلة وأخرجها من تحت العارضة.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش